• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

سيرة الفنان فيصل الخديدي


زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيصل الخديدي - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
فيصل الخديدي
تاريخ الولادة 17 ديسمبر 1973(1973-12-17)
مكان الولادة الطائف، السعودية
الجنسية سعودي
العمل فنان تشكيلي

فيصل بن خالد الخديدي فنان تشكيلي سعودي ولد في 1392هـ 1973 عشق الفن منذ نعومة أظافره وتعلق بالفن من صغره وعند استعراض مسيرته الفنية , فمن الطبيعي والمنطقي أن يمر أي فنان بمراحل ومحطات تسهم بشكل تراكمي في بنائية تجربته التشكيلية , وهذا الذي لم يكن بعيدا عنه الفنان فيصل الخديدي في مسيرته التشكيلية والتي أسهم في تكوينها وأستمراريتها العديد من المراحل والعوامل وبشكل متباين التأثير بين مرحلة وأخرى ولكنها جميعها أثَّرت وأَثرت في بناء الرؤية التشكيلية ونوعية وطبيعة المنجز التشكيلي لدى الفنان , ولقد ظهرت علاقته بالفن في مرحلة ما قبل البدايات إن جاز التعبير من خلال المعارض المدرسية بالمرحلة الابتدائية وتخصيص ركن لأعماله بها بشكل دائم , مرورا بالمرحلة الثانوية والتي شارك فيها بشكل فاعل بل أشر ف على المعارض التشكيلية وتنسيقها لأكثر من عام وذلك بحكم دراسته بالنظام المطور في المرحلة الثانوية ووجود مادة التربية الفنية في أكثر من مقرر, وكان هذا التعلق المبكر بالفنون التشكيلية هو القائد له في تعديل مسار تخصصي بمرحلة البكالوريوس من تخصص العلوم ( والذي قضى فيه قرابة العام ) إلى التربية الفنية , وعموما فإن الدراسة الأكاديمية سواء بمرحلة البكالوريوس أو الماجستير لم يكن لها نفس القدر من التأثير الذي تركته المشاركة والتجريب والعمل والبحث في التشكيل والاحتكاك المباشر بالمناشط الثقافية المختلفة التي أثرت في بناء رؤية أعمق وأفقاَ أوسع .

واقعية البداياتعدل

وعند الحديث عن أعماله التشكيلية فكانت البدايات في الأعمال الواقعية بخامات متعدد بين أقلام الرصاص وأقلام الفحم والألوان الزيتية وكانت مرحلة كثافة في الإنتاج وتنوع في المواضيع , حيث كانت تدور مواضيع هذه المرحلة حول الموجودات من حوله من طبيعة صامته ومن بعض المناظر الطبيعية وكان حضور مناظر القرى وأجزائها هو الطاغي علي جل أعماله , وقد تدرجت أعمال هذه المرحلة بين واقعية الأسلوب مرورا بالتأثيرية والرمزية وصولاً إلى أعمال زخرفيه مجرده , وكانت المشاركات في هذه الفترة مقتصرة على المعارض الجماعية الداخلية , وبتقديم أعماله كمبتدئ يبحث ويجرب ليصل لرؤية مقنعة له على أقل التقدير.

الخامات والانبهارعدل

وبعد مرحلة التأسيس الأكاديمي والعمل الواقعي بدأ الانبهار بالخامات يشغل تفكير الفنان ويغري نظرته الفنية , فبعد سنوات تعامل فيها مع اللون وعشقه وانصهر معه في كثير من الأعمال بدأت الخامة تسطو على أعماله وتبهره في عفويتها وإمكانية استنطاقها , وبالفعل بدأ أنشغل بالخامة عن الموضوع وبتركيباتها وعفويتها عن القيم الجمالية , فظهرت أعمال هذه المرحلة قائمة على الخامة وتوظيفها في العمل التشكيلي بشكل محوري ورئيسي , فالرخام المحفور بالغائر والبارز من الزخارف والأشكال المجردة وحضور اللون بأقل مما كان في المرحلة السابقة والاستفادة من تضاريس الخامة وإضافة بعض قطع الصاج والأخشاب المعالجة والعجائن في بعض الأعمال , إضافة إلى الكولاج الورقي الذي ظهر في عدد من الأعمال , فكان التجريب في الخامة هو المسيطر على هذه المرحلة مع عدم التركيز على الحضور الموضوعي وبشكل غير مقنن,كما أن هذه المرحلة تعد مرحة تأسيس تقني للمنجز التشكيلي فيما بعد , وظهرت أعمال هذه المرحلة في المعارض الجماعية , والمعرضين الثنائية التي جمعته بالفنان زايد الزهراني , كما ظهرت بالمعرض الرباعي "ملامح" , وجميع هذه الأعمال تظهر ضمن نسيج واحد يربطها وهو النسيج التقني مع تنوع في الرابط الموضوعي.

الحضور المسرحيعدل

كانت عضويته بورشة العمل المسرحي بالطائف ومشاركته بأنشطتها وفعالياتها في هذه المرحلة شيء مؤثر في مسيرته التشكيلية حيث دخلت لغة مسرحية مخاتلة لمحيطه التشكيلي بعثرت كثيرا من مفرداته وأعادت تنظيمه بشكل مغاير كان أكثر نضجا وأكثر تنسيقا, فوجد في هذه المنظومة المسرحية كثيرا مما كان يبحث عنه ويسعى لإيجاده في الفن التشكيلي بالطائف , وزاد نهمه البصري واتسعت دائرة اهتماماته الثقافية , وحضر الهم الإنساني في أعماله بشكل أكثر من ذي قبل , وبدأ الموضوع واقتناص الفكرة يأخذ الريادة في قيادة أعمال , وبالفعل كان الحس الأدبي والمسرحي يحضر في كثير من أعماله.

أحاديث نافذة والهاجس الإنسانيعدل

بعد الانفتاح الذي شهدته أعماله ورؤيته على أكثر من جنس من أجناس الثقافة بدأ الموضوع يأخذ الاهتمام الأكثر والأكبر بأعماله فظهر الإنسان بمعاناته وآلامه حاضرا في أعمال هذه المرحلة التي برزت فيها مجموعة أعمال عنونها " بأحاديث نافذة" تلك النوافذ البالية العتيقة التي انطبعت عليها بعضاً من أعين وأكف أناس كانوا هنا أو مروا من هنا , فقامت الأعمال على خطاب فلسفي موازي له , وتنوعت في الخامات بين الخشب المعتق والعتيق , وبين قطع الصاج الصدئ المعالج بعجائن , ورغم الحالة الحزينة التي تنبعث من هذه الأعمال إلا أنها أكثر أعماله حضورا وانتشارا في المعارض الداخلية والخارجية في حينه.

تعاكظ التشكيليةعدل

كان هاجسه في العمل التشكيلي هو العمل بشكل جماعي لأيمانه بأن العمل وسط فريق عمل يختصر كثيرا من المسافات ويقرب كثير من الرؤى ويؤسس لمشروع تشكيلي أكثر نضجا وتماسكاً , رغم علمه التام بفردية الفنان التشيكلي وذاتية على عكس مالمسه في الوسط المسرحي من خلال معاصرته لورشة العمل المسرحي بالطائف قرابة العشرين عاما , فكانت تجربة تأسيس جماعة تشكيلية جادة مطلب في هذه المرحلة وبالفعل كان له ذلك مع زملاء صدقوا في حبهم للفن التشكيلي وتطوير ذواتهم وأدواتهم بشكل متسارع وفي أكثر من مجال من مجالات التشكيل, وتقاربت أفكار وتقنيات أعضاء الجماعة كثيرا حتى شكلت جسدا واحد يصعب عليك التفريق والتمييز بين أعضائه , ودأبت هذه الجماعة على التثقيف الذاتي والإنتشار بمعارض وأنشطه نوعيه أثبتت تواجدها في فترة وجيزة وسجلت حضورا كبير على أرض الواقع وفي العالم الافتراضي بالأنترت وتلقت دعوات محلية وعربية كان أخرها مهرجان مكناس للفن التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي و مهرجان خريف صلالة... ونمت وتفرعت تعاكظ وأصبحت مشاريع فردية قائم بها كل فنان في ذاته.

الكتابة التشكيليةعدل

كنتيجة طبيعية لكثير مما يدور في الساحة التشكيلية يبقى للفنان وجهة نظره الخاصة التي يعبر عنها كتابياً أو لفظيا , ومع تنوع مكتسبات الفنان التشكيلي تصبح له لغته الخاصة وله رؤيته النقدية التي يطلقها بلغة أدبية تضاف إلى لغته البصرية , وهذا ما مارسه في كثير من فترات مسيرته التشكيلية فالكتابة التشكيلية كانت متنفس آخر لما يدور حوله من جهة ونقل لثقافة أو خبرة اكتسبتها من جهة أخرى, فشارك في كتابة أكثر من مقال وموضوع تشكيلي في الصحف والمجلات والدوريات المحلية , وبعض الصحف الخارجية , وكان ذلك على مدار أكثر من عشرة أعوام , وقدر صدر لي كتاب تشكيلي من إصدارات نادي الطائف الثقافي الأدبي تحت عنوان " مدونات تشكيلي " ضم أكثر من عشرة قراءات تشكيلية لعدد من التجارب المحلية وأكثر من خمسة عشر موضوعاُ تشكيلياً مختلفة كرؤى تشكيلية .

ثمة مايستحقعدل

بعد أن حققت أعماله تواجدا في أكثر من معرض جماعي وثنائي ومعارض تعاكظ التشكيلية ، أصبحت الضرورة ملحة لأن يجمع أعماله في مشروعه الخاص تحت مضلة معرض شخصي , فرؤيته للمعرض الشخصي تختلف شيء ما عن ما هو ممارس في الساحة التشكيلية من بعض الفنانين , فالفنان فيصل الخديدي يرى أن المعرض الشخصي يحمل رؤية معينه وفلسفة تجمع بين أطياف الأعمال المقدمة ضمن منظومة واحدة متجانسة فكريا وتقنياً وتقدم رؤية وحلول لمشروع الفنان , وبهذه الرؤية دأب الفنان على العمل في مشروع معرضه الشخصي الأول لأكثر من ثلاثة أعوام , وحرص على وجود فلسفة يقوم عليها المعرض ويخدم فكره معينه ويقدم بشكل مغاير حتى في طريقة , وفي عام 2009م فقدم معرضي الشخصي الأول تحت مسمى "ثمة مايستحق "وحرص على تقديم بعض الأعمال في ثلاجات كطريقة عرض مختلفة وتأكيد على الفكرة العامة للمعرض والتي قامت على الأثلجة والتجميد لكثير مما يستحق ... قدم المعرض ثلاث محاور قام عليها في بنيته حرص على ظهورها من خلال توزيع للثلاجات الثلاث في بداية المعرض ومنتصفه وفي نهايته وبالتالي أعطت دلالات بثلاثية في فكرة المعرض العامة والتي قامت على التجميد أو الأثلجة وتوزعت على أساسها مدلولات الأعمال بشكل عام وهي*: - أثلجه بعض القيم الإنسانية , وأتت في أعمال أحتوت على صور أعمال عالمية وبعض الكتب الأدبية وصور معاناة أنسانيه, وكان التجميد هنا بقصد التهميش والركن والإقصاء . - أثلجه صور بعض الأصدقاء والعائلة , وكان التجميد لها بقصد الحفظ , حفظ هذه الصداقة والقرابة في صورهم الآنية التي عكف على تجميدها. -أثلجة بعض القيم التاريخية, والتي اتضحت بشكل أقل من سابقيها في حفظ بعض الكتب التاريخية والجرائد. ولكن تبقى قضيته المحورية في الأثلجة بقصد التجميد والتهميش والإقصاء والتي اتضحت من وضع نسخة من رسالته للماجستير مجمدة في منتصف المعرض كقضية محورية . كما أن المعرض تباين في مواضيعه بين مواضيع غارقه في الذاتية الخاصة ومواضيع محلية وأخرى إنسانية بشكل عام فهذا التنوع في الطرح هو الذي جعل العديد من علامات الاستفهام تنبعث من المعرض وأعماله. فهو بحق معرض حقق كثير من الثلاثيات في بنيته ودلالاته وطرحه بشكل عام , وقد عرض في أتيلية جده في عرضه الأول وعرض بقصر شبرا بالطائف في عرضه الثاني وعرض في طرابلس وبيروت بلبنان .

تحية لسيد البيدعدل

في أثناء عرض أعمال ثمة ما يستحق بأتيليه جده زار الشاعر الكبير المعرض محمد الثبيتي الذي شده ما قرأ بالصحف عن المعرض فزاره وألتقى بالفنان الخديدي لأول مره وفي أثناء الحديث طرحت العلاقة بين المنجز البصري والشعري فجاءت فكرة معرض تشكيلي مبني على قصائد الشاعر محمد الثبيتي وكان الموعد بين الشعر واللون في معرض حضره الفنان وغاب عنه الشاعر الذي غيبه الموت وبقيت قصائده معلقة على سواد جدران المعرض الذي افتتح بأتيليه جده عام 2011م وسط حضور لمحبي الثبيتي فكان افتتاح المعرض بحضور الكلمة والنقد والمسرح والموسيقى والشعر مطوقة بأعمال الفنان فيصل الخديدي الذي جعل معرضه الشخصي الثاني هذا (تحية لسيد البيد ) وبدأ الحرف يحتل جزء كبير من أعمال الخديدي بقصائد الثبيتي التي أستحالت برؤية الخديدي إلى تعويذة وُرقية جمالية دخلت في قوالب أشبه بالأحجار الكريمة فكان حرف الثبيتي المخبوء في قوالب الخديدي أشبه بكهرمان يرتل حروف الجمال .

ترياقعدل

وفي استمرار لتجربة الخديدي وتميز اختيار المسميات لمعارضه جاء ترياق معرضا ثنائياَ ليجمع بينه وبين النحات محمد الثقفي في معرض تقاطعت فيه الخامة والحرف وأختلف الطرح وأبعاد الأعمال بين ثلاثية وثنائية , وفي هذا المعرض ومن خلال أعمال الخديدي أكتملت رؤيته ونضجت التجربة وأصبحت هويته واضحة ومعروفة وأختزل كثير من تجربته في أعمال مزجت بين المفهوم والتجريد والرؤية الجمالية .

.

السيرة الذاتيةعدل

صورة للخديدي مع محافظ الطائف
الخديدي مع وزير الثقافة والإعلام السعودي

- فيصل خالد محمد الخديدي

- فنان تشكيلي .

- ماجستير مناهج وطرق تدريس التربة الفنية 1430هـ من جامعة أم القرى بمكة المكرمة.

- مشرف تربوي بوحدة تطوير المدارس بتعليم الطائف . - مدير جمعية الثقافة والفنون بالطائف.

-أمين جائزة معالي محافظ الطائف للفنون التشكيلية.

- عضو ورشة العمل المسرحي في الطائف - عضو مؤسس والمشرف العام لجماعة تعاكظ التشكيلية بالطائف. - عضو لجنة تحكيم الأعمال الفنية المشاركة بالمؤتمر العلمي الرابع لطلاب وطالبات التعليم العالي 2013م

- مقرر وعضو لجنة الفنون التشكيلية والخط العربي بفرع جمعية الثقافة والفنون بالطائف 1427-1430هـ. - المُعد والمشرف على برنامج الفنون البصرية بنادي الطائف الثقافي الأدبي .1427هـ - عضو لجنة تحكيم المسابقة الأولى والثانية للفنون التشكيلية بمهرجان الخيل للفرسان والفنانين التشكيلين بالطائف 2005م , وبجدة عام 2006م. - المشرف على جائزة لوحة وقصيدة بسوق عكاظ .

- رئيس لجنة الفنون بسوق عكاظ 1430هـ حتى 1434هـ

- شارك في أكثر من مائة معرض داخل السعودية.

- شارك في أكثر من أسبوع ثقافي ومهرجان تشكيلي بعدد من الدول منها (فرنسا- جمهورية التشيك وسلوفاكيا – أذربيجان- تونس- المغرب – الجزائر – لبنان – مصر- الكويت – عمان )

- كتب سيناريو أكثر من حلقة في برنامج حراك الشارع بالتلفزيون السعودي

- كتب العديد من المقالات والمواضيع التشكيلية بعددمن الصحف المحلية والعربية والمجلات الإلكترونية .

- قدم العديد من المحاضرات والدورات التدريبية في الفنون التشكيلية , وفي مهارات التفكير .

- صدر له كتاب تشكيلي بعنوان " مدونات تشكيلي"

- المعرض الشخصي الأول ( ثمة مايستحق ) 2009 جدة /الطائف/ طرابلس /بيروت

- المعرض الشخصي الثاني ( تحية لسيد البيد) 2011 جده /الطائف .

- معرضين ثنائية مع الفنان زايد الزهراني بجدة والطائف .

- المعرض الثنائي ( ترياق ) 2013 قاعة تراث الصحراء الخبر .

- حصل على العديد من الجوائز واقتنيت الكثير من أعماله لجهات مختلفة حكومية وخاصة.

- كتب عن أعماله الكثير من القراءات سواء النقدية في عدد من الدراسات الأكاديمية برسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه .. أو القراءات الأدبية

بواسطة :
 0  0  291  06-12-2015 08:56 صباحًا

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جديد الألبومات