• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

هند مبارك :سعودية تخطت الحدود وعرفت طريق الاحتراف عشقت الكاميرا فالتقطت أجمل الصور -حوار: بكر المحاسنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إخبارية الفنون التشكيلية- الخليج الإمارتية -حوار: بكر المحاسنة
هند سعيد مبارك مصورة سعودية كسرت حاجز الخجل لتصبح واحدة من أشهر المصورين في المملكة .


لقطاتها امتازت بلمسات جمالية واضحة ما شجعها على المشاركة في العديد من المعارض داخل السعودية وخارجها، ورغم أنه لم يمض الكثير على احترافها، إلا أنها حصدت العديد من الجوائز التي حفزتها على الإبداع وابتكار الأساليب المتنوعة لتصبح الصورة أجمل وأصدق تعبيراً .
طموحات هند لا حدود لها في عالم التصوير فإقامة معرض خاص هاجس تأمل هذه الشابة أن تحققه في يوم من الأيام .
دبي كانت المحطة التي سعت من خلالها هند لتعريف عشاق فن التصوير الفوتوغرافي في الإمارات بآخر أعمالها وإبداعاتها .
التقيناها في معرض نون النسوة الذي أقيم بمرسم مطر بن لاحج بدبي لتسلط الضوء على رحلتها الفنية وكانت السطور المقبلة .



توجهك نحو التصوير الفوتوغرافي، هل كان حب منذ الصغر أم نشأ في فترة عمرية لاحقة؟


- عشقت التصوير منذ الصغر فكانت الكاميرا بمثابة الدمية التي ألعب بها، حتى كبرت ونمت الموهبة في داخلي، واستطعت في وقت قياسي تصوير العديد من لقطات أعجب بها جميع من حولي وتطورت هذه الهواية تأثراً بشخصة والدتي الفنانة التشكيلية ليلى جوهر، الأمر الذي دفعني إلى حمل الكاميرا والتقاط الصور بشكل دائم، كما أن دراستي لمبادئ الفن التشكيلي أمدتني بالتركيز والرؤية الكافية للتصوير الفوتوغرافي حتى تمكنت من الوصول إلى مرحلة الاحتراف .



ماذا يمثل التصوير بالنسبة لك؟


- حياة خاصة تتجسد فيها اللحظات والمشاعر والمناسبات بالعدسة والضوء لتكون الشاهد على الزمن، ومن جهة أخرى أعتبره فناً راقياً خاصاً لا يمل وله أسبار يغوص فيها المصور من دون كلل أو ملل ولطالما نردد المثل المشهور صورة عن ألف كلمة .



كيف تعملين على تكوين نفسك وتطوير خبرتك في مجال التصوير؟


- من خلال حضور الدورات والورش المستمرة والاستفادة من اجتماعات الفوتوغرافيين من شباب وفتيات وكذلك المشاركة في الرحلات الخاصة بالتصوير، بالإضافة إلى متابعة المواقع الالكترونية المهتمة بهذا الفن والاطلاع على الكتب والمجلات المتخصصة بالتصوير .



ما المناظر التي تفضلين تصويرها؟



- أحب تصوير الطبيعة من شواطئ وصحارى وسهول وجبال وغيرها، كما أفضل تصوير الحيوانات وتصوير الوجوه البورتريه لمختلف الأعمار .



من أين تستلهمين أفكار أعمالك التصويرية؟


- الحياة الواقعية كثيراً ما تلهمني الأفكار، حيث أجد عناصر كثيرة تقفز للمخلية ليتم ترجمتها بصورة، كما أن هناك صوراً تفرض نفسها .



ما أجمل الصور التي رصدتها عدستك وأثرت فيك؟


- أكثر اللقطات التي أراها جميلة هي لقطاتي لعائلتي والمقربين مني، وكل صورة لها مكانة خاصة لدي، ولكن الصورة التي التقطتها لثلاثة جمال لها معزة خاصة لدي، وأفتخر بها لأنها تعكس للجمهور أهمية الجمال في كل البلدان العربية، كما أن الوضعية التي التقطت بها الصورة نالت إعجاب الكثير، ولا أظن أنني سأوفق في الحصول على مثلها بالمصادفة مهما كانت .



بماذا تصفين شعورك نحو كاميرتك الخاصة؟

- مثل شعور الأم حين تحتضن طفلها فعلاً من دون مبالغة، وهذا الإحساس يعرفه كل المصورين، فالكاميرا تكون أكثر من صديق للمصور في أوقات كثيرة، وقد لا يصدقني البعض حينما أقول إنه ممكن أن يتخاطب المصور معها وجدانياً ويتألم في حال سقطت فجأة أو تعرضت لمجرد احتكاك في شيء ما .



وما الذي يعين المصور على تطوير مهاراته بشكل أكبر؟


- الممارسة المستمرة للتصوير هي الحقل الخصب للتجربة، وهي التي تطور إمكانات أي مصور، ويأتي بعد ذلك الاطلاع على الكتب والدوريات، فقد استفدت كثيراً من سلسلة التصوير الفوتوغرافي الرقمي مثل كتب المصور العالمي سكوت كيلبي وسلسة كتب الفوتوشوب بجانب كل ما يتاح عبر الانترنت بحكم تجدد المعلومات المطروحة من مواقع الشركات المصنعة للكاميرات مثل موقع نيكون وقنوات ناشيونال جيوغرافيك العلمية للطبيعة .



ما الصفات التي يجب توفرها في الشخص ليكون مصوراً فوتوغرافياً؟


- أن يكون ذا حس فني كبير، وينميه دائماً لأن الصورة بالرغم من أنها تلتقط عن طريق آلة، إلا أنها تحمل الكثير من الإحساس كما يجب أن يكون لديه المعرفة بمبادئ التصوير إلى جانب العمل على تطوير مهاراته باستخدام التقنيات الحديثة في عالم التصوير .



حدثينا عن نشاطاتك ومشاركتك في المعارض المختلفة؟


- لي مشاركات عدة في معارض داخلية وخارجية وشهادات مختلفة لمناسبات عدة، وكان أهمها أخيراً معرض تقارب الفوتوغرافي في مركز مطر بن لاحج للفنون في دبي، حيث سعدت بالمشاركة في معرض ضم 13 مصوراً لهم باع طويل في عالم التصوير الضوئي . وشاركت في معرض الآثار في عيون الفن المقام في مركز الملك فهد الثقافي والمنظم من قبل الجمعية السعودية للآثار، وكذلك معرض التراث العمراني لمكة المصاحب للمؤتمر الدولي الإسلامي للتراث العمراني، وشاركت في مسابقة آل ثاني للتصوير الضوئي قطر 2010 وفي فعالية مسيرة مملكتي الفوتوغرافية 2010 بالمنطقة الأثرية بمدينة جدة .



بصفتك عضوة في الجمعية العربية السعودية للتصوير الضوئي، حدثينا عن هذه الجمعية وما دورها في تطوير مواهب التصوير؟


- الجمعية هي مظلتنا الرسمية التي انطلقنا منها في أنشطة فوتوغرافية كثيرة مثل إقامة المعارض التي تتعاون في عرض تاريخ المناطق والحكام وتاريخ الجزيرة العربية . وتسعى دوماً لتمدنا بالجديد في عالم التصوير .



ما الجوائز التي حصلت عليها؟


- على الرغم من عمري الفني القصير في الساحة إلا أنني تمكنت بفضل الله تعالى من حصد العديد من الجوائز فقد فزت بالمركز الثاني في مسابقة تصوير الفواكه من بيت العدسة في شهر يوليو من العام الماضي . كما حصلت على المركز الثاني في مسابقة رمضان في بيت العدسة عن محور مظاهر الحياة الرمضانية، وكذلك الفوز في مسابقة السفير للتصوير الضوئي ضمن أفضل 100 صورة للعرض، وحصلت أيضاً على المركز الثاني في معرض الآثار في عيون الفن عن صور نقلت التراث المعماري القديم من منطقة جدة التراثية وهو من أهم معالم البلد التي هي الآن مهددة بالسقوط .



كيف يستطيع الشباب الإماراتي مشاهدة لقطاتك؟


- عن طريق موقع بيت العدسة الالكتروني باسم العضو هند سعيد مبارك، وكذلك من خلال فيسبوك باسم هند فوتوغراف وبحكم عملي في إحدى الشركات وعدم تفرغي الكامل للتصوير فإني لا أجد الوقت الكافي لإدارة موقع خاص بي بعد .



حديثنا عن فن التصوير الفوتوغرافي في السعودية؟ وكيف هي المواهب النسائية في فن التصوير وما إمكاناتها وماذا ينقصها؟

- فن التصوير في السعودية له حركة نشطة على مستوى ساحات متعددة جداً فلدينا أكثر من مجموعة تصويرية فمثلاً أنا عضوة مع نادي تسامي للتصوير الضوئي، وهو ناد ضمن مركز تسامي للفنون البصرية بمختلف مجالاتها، كما توجد مجموعة بيت العدسة وهي لها بصمتها في الحركة الفوتوغرافية وهناك مجموعة الخرج للتصوير الضوئي ومجموعة الاحساء ومجموعة مصوري مكة، ومن حيث المواهب النسائية فنجد كثيراً من المصورات المتحمسات في الساحة ولهن نشاط كبير ونالت الفتاة والمرأة السعودية مساحة حرة لممارسة التصوير داخل وخارج المملكة، فنجد لدينا رائدات في التصوير ولهن أكثر من 20 سنة خبرة مثل المصورة القديرة وأستاذتي سوزان اسكندر وهي إعلامية ذات بصمة في التغطيات الرياضية وشتى النشاطات الأخرى، وكرمت من دول عربية شقيقة على جهودها، وكذلك المصورة سوزان باعقيل، حيث ألفت كتاباً مصوراً خاصاً يلقي الضوء على المهن الحرفية والتراثية في المملكة العربية السعودية، والكثيرات ممن يصعب حصرهن، والإعلام المحلي يساندنا حقيقة في التغطيات والمتابعات حيث ينقل كل ما يتعلق بنشاطنا للمهتمين والمتابعين .



كيف يمكن أن تحدث ولادات فنية إبداعية في مجتمع محافظ مثل السعودية؟


- حقيقة المجتمع السعودي دائماً ما كان منبعاً لتغذية المبدعين الذين فتحت أعينهم على أصالة البلد وتعدد ثقافاته من إقليم لآخر، فلدينا حب شامل للثقافة والفن ولا يستغرب أن نجد ساحة التصوير ضمن ساحات عدة لها نشاطات بارزة مثل الساحة التشكيلية التي لا تهدأ أبداً في السعودية، والأجيال الشابة لديها حب الإطلاع والتعرف إلى الثقافات الأخرى، كما نسعى لنشر الفن الخاص بنا والتعريف بتراثنا وأصالتنا كركيزة لها صبغتها وعلامتها على هويتنا المحلية .



كامرأة مصورة إلى أي مدى كان تقبل الساحة السعودية لكِ؟

- أجد كل الدعم وتسليط الضوء على أنشطتي فالساحة السعودية قاعدة حرة نمارس التصوير فيها بلا عوائق .



هل كان المناخ الأسري أحد عناصر الإبداع لدى هند مبارك؟

- بالطبع فقد تأثرت بالفن من خلال والدتي التشكيلية ولوحاتها التي ارتقت ببصيرتي، ولأنني دائماً كنت أرافقها في المعارض الفنية منذ الصغر فتفتحت عيناي على الفنون والمعارض من خلال التعرف إلى كوكبة كبيرة من الفنانين من أساتذة ورواد وهواة في ساحتنا وكثير من المناسبات الثقافية والأدبية ما ساعد في تأسيس الفن في حياتي كركيزة أساسية أحيا بها .



ما مشروعاتك المقبلة من صور ومعارض؟


- الكثير من الصور في مخيلتي لم تترجم بعد وتشهر، وأعمل دوماً على تطوير نفسي والتمكن من التقنية في التصوير، وهاجس إقامة معرضي الشخصي دائماً ما أفكر به، لكن ليس قبل أن أشعر أنني أمتلك المجموعة التي ترتقي لذائقة المهتمين والمتابعين والمحبين لفن التصوير الضوئي.


image

بواسطة : هند سالم
 0  0  1.2K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية