• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

أُنْثَى المَتاعبِ و الآمالِ في لوَحاتِ التُّونسية حنانْ دربال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في لوحات حنان دربال جولة في عالم المرأة ، فلها اهتمام خاص بعوالمها وأحوالها، ترصد همومها ، تعبر عن منغصاتها ، تكشف عن متاعب نفسيتها ، تلمِّحُ إلى صراعاتها الأنطلوجية ، تحاول النداء لأنصافها ، فهي في لوحاتها المقيدة بحبال الظلم ، وهي المغتصبة المنهكة التواقة إلى الحرية والمساواة... تتعاطى الفنانة لموضوع المرأة بصيغة مختلفة أسلوبا وخامات وألوانا الأمر الذي يُدخل التنوع في أعمالها شكلا وإحالة على الدلالات البصرية المبثوثة بين مفرداتها... إنها تستلهم موضوعات أعمالها من هواجس وأحوال المرأة لتنجز بذلك خطابا بصريا متجددا تعاضده التركيبات المختزلة للكثير من الدلالات العميقة ذات الصلة بأسرار ومتاعب النساء.
إنها وهي الأنثى أقرب إلى تعميق النظر إزاء مشاكل المرأة وطموحاتها وما يحدّ من أمنها وسعادتها، ففي لوحات تبدو سجينة الكثير من الحواجز والسدود ، وفي بعضها تبدو بملامح القادرة على تخطي ما يقف في طريق تفوقها وإبراز شخصيتها ، وفي بعضها تبدو الصارخة المتوعدة بالانتقام ، إنها تقدمها ضمن مناخ عام سِمتُه الكآبة والبحث عن الخلاص ... لوحات بهذه الصيغة تضع للفن التشكيلي رسالة سامية لتجعله فنا يتضافر مع الفنون الأخرى بصرية و قوْلية من أجل الإصلاح والأمن وتمتيع الفرد ذكرا كان أو أنثى بكل حقوقه.
المرأة حاضرة في لوحات حنان حضورا قويا بطابع رمزي وسريالي أحيانا ، وبطابع انطباعي وتعبيري أحيانا ، وبين هذا الأسلوب وذاك ، تخلق الفنانة بفرشاتها أوسكينها عوالم تجيش بهموم وتأملات وأحزان وأفراح المرأة لتصير أعمالها بذلك نصوصا بصرية تقول الشيء الكثير.
وفي كل ذلك تتميز لمسات الفنانة بالرقة أحيانا ، وبالحدة أحيانا ، ويتم هذا وذاك وفق الملمح العام الذي تختاره لعملها، فاللوحة الممثلة للمرأة العازفة على الكمان ـ مثلاـ رسمت برقة وبانسياب الألوان في تموسق رائع يشعرك بموضوع اللوحة ويجذبك كي تستمتع بملمحه الموحي بذوبان العازفة المرسومة في أجواء قطعة موسيقية معبرة عن هواجسها وأعماق نفسيتها بلا شك.
ونشير إلى أنها أحيا تقدم المرأة بما يشبه الومضة فلا تهتم بالتفاصيل، وإنما تكتفي بالمظهر الذي تراه موحيا ومعبر بعمق ، إذ تجعل المُشاهِدَ لها يعقد معها تواصلا وفق ما تجيش به نفسه ، ووفق خلفيته الثقافية وذاكرته البصرية. وهي في كل ذلك تعتمد الانسجام الاستيتيكي الرائع عبر التجانس اللوني الباعث على الهدوء والسكينة أحيا والعكس صحيح في الكثير من أعمالها ، كل ذلك ـ وكما أشرنا سابقا ـ وفق الملمح العام المتحكم في مفردات اللوحة وألوانها ووضعية مؤثثاتها.
كما تقدم المرأة بصيغة تجمع بين الرمزي والسريالي ، بملمح مطبوع بمسحة تراجيدية تجسد الصراع والاعتداء عليها من قبل الرجل.
ولأن الفنانة لها خبرة وتجربة في التعامل مع الخامات والألوان ، فإنها تتقن وضعية مفردات لوحاتها بعناية تكسبها إيقاعية فنية تزيد من جمالية الملمح ، كما تضفي عليها إيحاءات تشدك إليها متأملا باحثا مؤولا لمقصديتها والدلالات التي حمَّلتها إياها الفنانة.
وبعيدا عن الرمزية والتجريد ، تقدم الفنانة حنان المرأة في علاقتها بالتراث ، تقدمها حاملة قلتها ، وتقدمها فرحة مرحة ناقرة على الدف ، أو ذاهبة تريد أن تقوم بعمل من أعمالها اليومية ...لوحات تدعو إلى التمسك بالتراث ، على أن الفنانة تقدم مفردات لوحاتها بشكل حداثي وتركيبات تتجاوز الأسلوب التقليدي المعتمد على المحاكاة الدقيقة ، ولعل من شأن ذلك أن يجعل لها بصمتها الخاصة في مجال التشكيل ، وتضيف إلى التلقي والمشهد البصري التشكيلي الشيء الكثير.

image

image
image

image
image

image
image

بواسطة : لحسن ملواني
 0  0  2.0K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية