• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

مابعد الحداثة في الفن التشكيلي والالتقاء بالمجتمع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ن المنطلقات الحديثة، التي دفعت الفنان للبحث في شتى مجالات المعرفة ، للوصول إلى ما يمكن الاستفادة منه في عملية الإبداع الفني ، ومع التغيرات الفكرية ، والفلسفية التي أثرت في الحياة السياسية، والاجتماعية، و الثقافية . ومع بداية القرن الحادي والعشرين تخطى الفن التشكيلي الأنماط التقليدية إلى ظهور أنماط وأساليب جديدة في التقاء الفن بالمجتمع فظهرت مرحلة تسمى مابعد الحداثة (Post modernism) ، غيرت بدورها العديد من مفاهيم الحداثة ؛ حيث تمثلت رغبة فن ما بعد الحداثة في الوصول إلى الجمهور الحقيقي . ونتيجة للتطورات الهائلة في عالم الاتصال والحواسب الإلكترونية شهدت الفنون التشكيلية تغيرًا في مفهوم العمل الفني واتجاهاته، وأساليبه، وتقنياته،ولما كان لمفهوم مصطلح الحداثة (Modernity) من أهمية بالغة في توضيح مصطلح ما بعد الحداثة .
وتضيف (آلاء الحاتمي ،2013 م) أن مرحلة مابعد الحداثة تمثّلت بالعدمية ، انطلاقًا من مقولة (نيتشه) :"لقد انهارت القيم القديمة ،وهذا أمر غير مأسوف عليه أن نصنع لأنفسنا قيمًا جديدة أخرى غير القيم الميثافيزيقية " . ويقصد بذلك : أنه (لا قيمة للقيم) ، بمعنى : أنه ما كان في العصور الوسطى مبادئ راسخة ثابتة أصبحت مع مجيئ عصر الحداثة عدمًا ؛ لأن القيم أفقدت كل معنى ، ويجب أن نُطور أشكالًا من القيم تتسم بالجدة والقوة." (ص31) ونستخلص من ذلك أن فن مابعد الحداثة متناقض ، وأن تعريفه فيه نوع من الغموض ؛ لذلك تعددت واختلفت التعاريف ، فهو يسعى إلى تكسير اللغات والتصنيفات الفنية السابقة وتجاوُزِها، وخرْق الحدود المتعارف عليها ، فيتولد من ذلك انعدام اليقين والتشكك في ما هو قائم ومعروف . ويُستنتَج كذلك أن عصر مابعد الحداثة ضد الحداثة ، وليس حركة تعديل للحداثة أو تطور للحداثة .
ومن جهته يؤكد (الصريصري،2011م) في دراسة له "أن فلسفة مابعد الحداثة فلسفة تهدم كل ماهو مطلق وتفتت كل ماهو موحد، دون هدف ، أوفكرة، أوغاية ، وهو ما يتعارض مع جوهر الرسالة الإسلامية . أما الإسلام فقد نظر إلى الإنسان على أنه صاحب رسالة وحامل أمانة منذ فجر الخليقة ؛ لقوله تعالى : "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا " الإسراء: 70 ، وغيرها من الآيات القرآنية التي تنظر للإنسان هذا الكائن المسئول الذي يحمل رسالة التعمير والبناء في الأرض ، ويطلب الأجر والنعيم في الآخرة."(ص476)
ومن هذا المنطلق يجب المحافظة على هوية الأمة وحماية دينها، وحضارتها، وتراثها ؛ تأكيدًا للهوية الإسلامية . وهذا ما يؤكده بحث القضايا الاجتماعية في الفن التشكيلي السعودي المعاصر في دور الفنان التشكيلي السعودي ، واهتمامه بمجتمعه في تأكيد هويته كفنان مسلم قبل كل شئ ؛ لينقل فكرة حضارية وقدرة إبداعية ؛ ليوصل رسالة يُساهم بها في المجتمع ، وتكون رمزًا لمجتمعه ؛ حيث أصبح للفن دورٌ هامٌّ لدى الفرد في المجتمع السعودي .

القضايا الاجتماعية في الفن التشكيلي السعودي المعاصر
مها حسين باجمال

 3  0  3.6K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 10:43 مساءً الأربعاء 20 يونيو 2018.