• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

لوحة يخلدها التاريخ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منذ فترة من الزمن وأنا أتتبع تاريخ الحركة التشكيلية في المملكة العربية السعودية، وألمح جوانبها وتطورها الفني والتقني والموضوعي، وخلال ثلاثة عقود من الزمن كنت أتأمل أن يكون الفن التشكيلي أكثر قدرة على استشراف المستقبل، وأن يرسم الفنان الأمل والفرح والحزن والترح، كما رسم التراث والموروث الشعبي، وما زلت لليوم أتأمل من الفنان التشكيلي أن يكون أكثر قدرة على الخوض في مجريات الحياة، ويرسم لوحة يخلدها للتاريخ والأجيال، ولعلنا نكون أكثر طموحاً حينما نأمل في لوحة تضاهي الجورنيكا.

وتصوّر لوحة «جورنيكا» التي رسمها الفنان الإسباني (بابلو بيكاسو) عام 1937م، مأساة الحرب والمعاناة، وقد أصبحت معلما أثريا مهما، لتذكير الناس بمآسي الحروب، إلى جانب اعتبارها رمزاً مضاداً للحرب وتجسيداً للسلام.

عكست لوحة (بيكاسو) ما يتعلق بتطور أفكاره السياسية، لتأتي رداً على الاعتقاد السائد بأن الفن وخصوصا التشكيلي، شيء ترفيهي لمجرد المتعة البصرية، وأنه في كثير من الأحيان يبعد تماما عن المجتمع المحيط به ولا يمت إليه بأي صلة.

ولكن الحقيقة التي أثبتها كثير من الفنانين على مر الزمن هي أن الفن ضرورة من ضرورات الحياة، وأن فلسفة الفن للفن هي فلسفة ليست واقعية، ويتضح لنا أن الفنان الحقيقي يتأثر كثيرا بما يدور حوله من ظروف اجتماعية وسياسية، ويكون ذلك هو مصدر لفنه وإبداعه.

وما فعله (بيكاسو) أنه أذاب في لوحته بشاعة الحرب؛ ليدينها ويذكر بقسوة الدمار الذي خلفته، وبقتلها الأبرياء، وحمل لوحته العديد من الرموز التي تحتمل العديد من القراءات والتفسيرات، حسب تعدد المتلقين، لكن فكرتها الرئيسية تتمحور حول ما تخلفه الحرب من مآس وفي نفس الوقت حث على السلم والسلام.

من قلب المأساة الدامية تولدت شخصيات وحيوانات وتعابير وجوه ورموز حرب ورموز سلام وأمل، كلها منثورة في فراغ اللوحة، «سيف مكسور» و«وردة»، تمسك بهما يد مبتورة، علامة على لا جدوى الحرب التي لا تخلف إلا الدمار، وفي نفس الوقت انتصار للسلم، ومصباح معلق في الأعلى يسلط الضوء على ما حصل، حصان متمركز في قلب اللوحة، يصهل بألم ويحيل على الوطن الجريح والمكلوم في أبنائه، وامرأة في وضعية طيران ترفرف وملامحها تفصح عن القلق والحزن ومصباح في يدها كأنها تبحث عن أحبتها الذين فقدتهم، أو تفضح البشاعة التي خلفتها الحرب، و«الثور» بنظرته الجانبية المحايدة والقاسية بلا رحمة في أعلى الجانب الأيسر من اللوحة يحيل على قساوة الحرب، وأيضا «حمامة» ظهورها خافت كرمز لسلام مؤجل لكنه البديل الناجع.

لوحة الجورنيكا ليست هي الوحيدة، بل هي مثال جيد يحتذى به في الدلالة على تخليد الفن، فنحن نأمل أن تخلد لوحة الفنان لتكون لوحة عالمية يتطلع لرؤيتها الكثير من الناس في مختلف بلدان العالم، وأظن أن اللوحة بمضمونها وفكرتها وفرادتها هي من تُثبت أحقيتها لتكون لوحة يصطف المئات انتظاراً لدورهم في رؤيتها.

بواسطة : اليوم-عبدالعظيم الضامن
 0  0  491

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية