http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

عبدالرحمن السليمان- بين الجسر والتواصل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 معرضان كبيران يجمعان الفنانين التشكيليين السعوديين بالمصريين الأول في جدة والآخر يقدم الفنانين التشكيليين السعوديين للمرة الثانية في القاهرة وهو توجه للمتابع والجمهور عامة وللوسط التشكيلي خاصة.
والمعرضان في حجمهما بحيث إن الزميل هشام قنديل الذي تكفل واتليه جدة بالتنسيق لهذا الحدث الكبير لفنانين اختارهم يمثلون عدة اتجاهات بمثابة العرض الشخصي لكل فنان، وإذا أخذنا في الاعتبار المساحة الكبيرة جدا والممنوحة لهذا الحدث في القاهرة وفي أهم مراكزها التشكيلية نستشعر مقدار العمل الدؤوب الذي قام به هشام قنديل لإنجاح المشاركة. والواقع أن الآراء والانطباعات التي عاد بها بعض الزملاء أو الزميلات تقول عن إيجابية يعيدها بعد الخطوة الأولى قبل سنوات، وهي كانت ناجحة برعاية جهة بنكية، فهو حرص على أسماء بعينها ومع ذلك فإنه لم يبخل على البعض الآخر، ولا أعرف مرد ذلك، هل هو لزيادة العدد أم للتشجيع أم لغيره؟. جاء المعرض ليحمل رسالتنا الى العالم وثقافتنا أيضا وآخر ما أنتجه فنانون تشكيليون لبعضهم حضوره وتاريخه الفني في الداخل أو الخارج.
أما الجهد المشترك الذي تم في قاعة صيرفي مول بجدة فهو أيضا محاولة جيدة للجمع بين أسماء معظمها عريقة في الساحة التشكيلية في بلدانها وقد كان من بين المشاركين المصريين أسماء رائدة وراحلة، وهو ما يكسب المناسبة أهمية إضافية بجانب أعمال فنانين تشكيليين سعوديين راحلين لهم تاريخهم الفني مثل عبد الحليم رضوي وهاشم سلطان.
هذه المناشط التشكيلية وهذا التبادل الفني شكل إيجابي من العلاقة التي ترسمها أفكار الفنانين والمهتمين ولا أعتقد أننا في المملكة تنقصنا الإمكانية بقدر الدعم والرعاية التي نجد بعضها خارجيا وعلى مستويات أشمل وأعم، وهنا أشير أيضا إلى جهد الزميلة الفنانة هدى العمر التي تنسق لمشاركة هامة بين فنانين سعوديين وفرنسيين في قاعة حوار تدعمها أكثر من جهة رسمية وخاصة، وهذه الخطوات لاشك إيجابية وذات مردود على الفنان التشكيلي السعودي الذي يعمل بطاقة كبيرة وبجد واجتهاد وبرعاية تشترك فيها عدة جهات.





aalsoliman@hotmail.com


اليوم
بواسطة : الإدارة
 0  0  472

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية