• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

تلاقح الأجيال في معرض \"إبداعات خطية\" بدمشق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
دمشق: علي العائد 2010-05-30 11:15 PM

تستضيف صالة رفيا في فندق الـ\"فورسيزونز\" في دمشق معرض \"إبداعات خطية\" بمبادرة وتنظيم من الفنان منير الشعراني.
ويشارك في المعرض، إلى جانب الشعراني، كل من: السوداني تاج السر حسن، والمصري عصام عبدالفتاح، والعراقي وسام شوكت.
وربما كانت تجربة كل من الشعراني وتاج السر متقاربة زمنياً، لكننا نجد اختلافاً كبيراً في الأسلوب، فحيث يهتم الشعراني (مواليد 1952) كثيراً بتصميم لوحته، التي تقترب من الكمال، يُفضل تاج السر (مواليد 1954) اختيار الخطوط المغربية، لتبقى لوحته وكأنها آتية من بعيد، أو كأنها مخطوطة مكتشفة في مكتبة منسية. وعلى حين نلاحظ أن لوحات عصام عبدالفتاح (1962) تقترب من تقليد أسلوب الشعراني، يلجأ وسام شوكت (1974) إلى أسلوب جديد، وإن كان يشكو بصرياً من بعض التعقيد، خاصة للمشاهد العربي، الذي يهتم بقراءة العبارة المكتوبة التي تبدو صعبة في لوحاته لولا أن المعنى مكتوب إلى جانب اللوحة.
والأمر الملفت في المعرض هو امتداد أعمار الفنانين المشاركين على مدى أكثر من جيلين، إذا أخذنا في الاعتبار أن أكبرهم هو الشعراني، وأصغرهم شوكت (من مواليد منتصف سبعينيات القرن العشرين)، مما يدل على استمرار الاهتمام بالخط العربي، والعمل على تطويره كلوحة تشكيلية كاملة تعتمد فقط على الخط دون أدنى استعارة من الفنون الأخرى. وهذا ما أراده الشعراني باختيار الأسماء المشاركة في المعرض، فهو طالما وقف ضد الأسلوب الحروفي الذي يمزج بين الخط العربي وأساليب فنية مختلفة، تجريدية أو تعبيرية، في لوحة واحدة، خاصة عندما لا يكون الفنان المعني قد أتقن مسبقاً أساليب وأساسيات الخط العربي.
في اليوم الثاني للمعرض، (الخميس 20 مايو)، عُقدت ندوة شارك فيها كل من الشعراني وحسن وشوكت، وقد تحدث الشعراني عن المدرسة العثمانية التي \"ألقت في غياهب النسيان الخطوط الكوفية\"، وكان فيها تركيز على التجويد أكثر من التجديد. وكانت هنالك محاولة لاستخدام الديواني الجلي والرقعة.
أما تاج السر، فقد أشار إلى أن سوريا تعد من مواطن جماليات الخط، بوجود عدد كبير من الخطاطين الرواد والمحدثين. وأشار إلى أن الخط عبر 13 قرناً وتزيد، ومن الأندلس إلى الصين، اعتمد على نسخ الكتب.. لكننا نعيش الآن العصر الذهبي للخط العربي، يفوق في أهميته حقبة نهاية القرن التاسع عشر إبان العهد العثماني.
وقال تاج السر متسائلاً: \"الخط نوع من الرسم، المهارة فيه مطلوبة تماماً. فهل ظهرت خطوط غير الخطوط المعروفة؟\". وأجاب: ما من خطوط ظهرت ونافست تلك القديمة، ففي الخطوط القديمة من القيم الهندسية كثير مما يفتح آفاق التطوير بشكل الخط، وبالخامات الممكن استخدامها،
وعقب الشعراني على كلامه بالقول: \"لم يتطور الخط فقط على الورق، بل على الحجر والنسيج والخزف، وغير ذلك. وكل نوع من الخامات يتطلب نوعاً مختلفاً من هيكلية الخط الذي هو كالهيكل العظمي الذي يمكنك إكساؤه بما تريد من الخامات\".
الفنان العراقي وسام شوكت قال إن الغاية من اشتراكه في المعرض هي الإجابة على كوني \"مارست لمدة طويلة كخطاط كلاسيكي. وسألت نفسي: لماذا أمارس عمرها مئات السنين. وكثيرون يعتبرون الخط حرفة أكثر منه فناً. وهذا النتاج حصيلة ثماني سنوات من التجارب، حتى وصلت إلى قناعة في استخدامها في عمل فني\". وأضاف: \"الوصول إلى التجريدية في اللوحة الحروفية مطلوب، لكن تأسيساً على إتقان الخط الكلاسيكي\".
ورد الشعراني على سؤال حول موقفه من الاتجاه الحروفي، فقال \"هذه التسمية خادعة، فلا شيء واضحاً يجمع الفنانين الذين يمارسون هذا النوع. لكنه ذكر خالد الساعي ومحمد غنوم كونهما يتقنان قواعد الخط\".
يذكر أن المعرض مستمر حتى منتصف يونيو المقبل.

الوطن أون لاين
بواسطة : الإدارة
 0  0  838

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية