• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

للرسم معنى - تمهيدي الفن التشكيلي - محمد المنيف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أعجبت.. وتعجبت...... وذهلت..، الأولى أعجبت عند مشاهدتي أعمالا (لبعض) الفنانين التشكيليين والفنانات التشكيليات خصوصا جيل الناشئة التي تحمل ملامح وومضات تنبئ بمستقبل حافل بالإبداع في حال تطوير تجربتهم ودعمها بالدراسة أو اكتساب الخبرات كون تلك الأعمال أو اللوحات لا زالت في حدود العمل الفطري والتلقائي مع ما فيها من إمكانيات تحتاج إلى التروي والبحث والتجريب.

وتعجبت.. أن البعض منهم لم يتلقوا أي دراسة في مجال الفنون وإنما جاءت تلك الأعمال اعتمادا على مواهبهم وعلى بعض آراء المقربين منهم.

وذهلت.. بما يحمله هؤلاء البعض من ثقة كبيرة تتجاوز عمرهم الزمني والفني إذ لم تتعدَ تجربتهم في الفن التشكيلي والرسم سوى السنة الواحدة، ومع ذلك يضعون أنفسهم في مصاف الرواد وأصحاب التجارب، ولديهم اندفاع في نقد الساحة، معترضين على آراء كبار التشكيليين، معتبرين الساحة التشكيلية النسائية خالية من الإبداع الاحترافي إلا ما ندر، يرون أن مشاركاتها في المعارض الأخيرة مع أن تلك المشاركات لا تتعدى أقل من أصابع اليد الواحدة لم تكن موفقة حيث يرون أن مستوى تلك المعارض متدنٍ، مع أن الأعمال التي عرضت في تلك المعارض لعدد كبير من التشكيليين المعروفين على الساحة، حققت أعمالهم وتجاربهم حضورا ومنافسات دولية قبل أن تتعلم هذه الفئة المتعالية على واقعها من التشكيليين أو التشكيليات أبجديات الفن.

هذا الشعور والإحساس بالثقة أمر محبب ومطلوب ويعد أهم محرك لخوض غمار أي عمل أو تحقيق نجاح، لكن هناك خيطا رفيعا بين الثقة المفرطة وبين الغرور، فكلما تطرفت الثقة وانحازت إلى الإحساس (بالأنا ) كلما قربت من قبر الغرور أو نفقه المظلم.

وإذا كان هناك من يقدر هذا الإحساس والإقدام والرغبة الجامحة من هؤلاء الشباب للشهرة والحضور والمنافسة مع الشك في تقبلهم لحظات الفشل، فإن هناك بالمقابل من لا يقبل أن يضع هؤلاء الشباب أنفسهم في مواقف أو محطات مسيرة الفن التشكيلي الطويلة بالقفز في ثنايا الأحلام والأوهام التي لا تنسجم مع واقع أي إبداع يظهر للآخرين، فليس كل خطوة تحقق لهم فيها فرص فوز أو تميزا يعني أنهم قطعوا شوطا في تجربتهم، وليس كل ما يكتب أو ينشر من خبر عن أحدهم يعني أنه الأفضل أو الأجدر من بين البقية، فالأيام والخبرات والقدرات هي من يحقق له وضع قدمه في مكانها.

ويحضرني هنا موقفا لأحد الزملاء الصحفيين التشكيليين الذي طلب منه أحد أولئك الشباب (دون تحديد الجنس) أن يكتب عن مشاركته في أحد المعارض وقام صاحبنا بحسن نية ولعدم وجود ما يمكن أن يقوله عن أعمال هذا الفنان أو هذه الفنانة باعتباره من الناشئين فأضاف عبارة على لسانه (يثني فيها على المعرض ويتشرف بالمشاركة فيه لوجود مشاركين من كبار التشكيلين ) هذه الجملة العادية والمنطقية التي قصد منها إبراز حقيقة مشاعر من هم في هذا العمر في حضور أولئك التشكيليين المشاهير على المستوى المحلي والعربي، لم يعجب من قيل على لسانه (التشكيلي الناشئ) وشاط وغضب واتهم الصحفي بالكذب، معللا أن المعرض أقل من يمتدح وأن الأعمال المشاركة مدرسية وأنه لو علم بذلك مسبقا لم يكن ليشارك أو (تشارك).

كل هذا وذاك لأنه منح جائزة في مسابقة تشكيلية لأول مرة وكما أعلم كان ترتيبه أو ترتيبها في الجائزة أقرب إلى آخر القائمة.

استحواذ على حقوق الآخرين

كتاب مكلف من حيث الحجم والقيمة المادية لم يكن صاحبه في حاجة لهذا الزخم من الصور الشخصية، أو تكبير مقاس صور اللوحات التي تجاوزت مساحة صفحات الكتاب الذي قامت على تكلفته جهة رسمية داعمة للفن التشكيلي ومع ذلك ( يستاهل ) هذا الفنان أن منح هذه التكلفة، وجميل ما تم عرضه من نماذج لتجربته، والأجمل إبراز حضوره في وسائل الإعلام، وهو أيضا حق لا يستلب منه، لكن الذي لا يحق له أن يذكره قوله في سيرته الذاتية أنه محرر للصفحات التشكيلية في كل الصحف السعودية التي لم يكن يشارك فيها إلا بمقالات محدودة وفي فترات متقطعة، هذه النرجسية قد سببت له أشياء كثيرة جدا، منها نظرة الآخرين له بهذه العبارة، أنه استحوذ على حق ليس له، وألغى دور المحررين الحقيقيين رواد الصحافة التشكيلية وكتابها..





monif@hotmail.com
بواسطة : الإدارة
 0  0  650

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية