• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

حكاية لون قارب العبور - خلود البقمي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تشكيل - الجزيرة الثقافية

الشكوى الدائمة للمبدعين هي غياب الدعم وعدم وجود بيئة مشجعة للإبداع تساعد على المضي قدماً في طريق الإبداع، وفي مجال الفن التشكيلي تظل هذه الشكوى أزلية نتوارثها جيلاً بعد جيل وكأنه شعار إلزامي علينا ترديده حتى نستمر ونكبر ليأتي جيل آخر نورّثه مشاكلنا دون أن يجد أرضية صلبة يقف عليها، و دون أن يجد حلولاً جذرية لمشاكل إن أعدنا النظر إليها لوجدنا أول خطوة في علاجها هي صفاء النوايا وأن تصبح الأنا (نحن) وأن يتم وضع حلول فعلية تُطَبَق على أرض الواقع لا أن تكون مجرد أمنيات وطموحات تغدو في الصباح التالي هباءً منثوراً.

في الحديث عن الفن وتطور ثقافة المجتمعات يكون الدور الأكبر لمؤسسات المجتمع التي يقع على عاتقها مسؤولية بناء بيئة ثقافية مهيأة لنمو الإبداع وفي الحديث عن التجارب الإبداعية المميزة يأتي دور الفنان بتسجيله لحضور إبداعي نلمس تقدمه عملاً تلو آخر، إلا أن هذا الرأي يسير بصورة مغايرة لدينا فتلك المؤسسات لا تعي حقيقة موقفها وأهمية الدور الذي يجب أن تتخذه بشكل فعلي للرقي بالتجارب الإبداعية في مجتمعها؛ فتظل خطواتنا فردية تتكئ على بعض المعطيات التي لا تأخذ طابع الاستمرارية فهي أشبه بالحظ يأتي بغتة ويختفي، وما حالات الإحباط التي يمر بها كثير من الفنانين آتية من فراغ.

تظل بداخلي قناعة كبيرة بأن التغيير يأتي من الفنان بصدقه مع نفسه وبإيمانه بموهبته وبتحديه لذاته في مواجهة تلك الصعوبات ولكن أجد أنني في لحظات أعيد النظر في هذه القناعة: إلى متى سأظل مؤمنة بها ؟ قد يكون العبور نحو الضفة الأخرى والتحليق في فضاءات الإبداع لا يحتاج سوى أن يصنع كل مبدع قاربه وفق قناعاته.








بواسطة : الإدارة
 0  0  618

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 12:50 صباحًا الخميس 21 يونيو 2018.