• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

التربية الفنية وعلاقتها بثورة المعلومات والاتصالات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
من أعمال الرويشد عن اليوم الوطنيالرياض - ثقافة

مقتطفات من ورقة عمل قدمتها التشكيلية منال بنت عبد الكريم الرويشد مشرفة تربوية عامة - تشكيلية وعضو مجلس جمعية التشكيلين والتي شاركت بها في ندوة حول الفن والتربية ضمن فعاليات بينالي عسير الدولي تحدثت فيها عن المملكة التي لا تقل عن غيرها من الدول في نظرتها للتربية بشكل عام ومنها التربية الفنية لرفع مستوى التعليم وما يقتضيه التقدم العلمي، فأوجد تخصص التربية الفنية في الكليات والجامعات لإعداد المربين والمربيات الذين يساهمون في تعليم الفن للأطفال في المدارس ورعاية إبداعهم وتعبيراتهم الفنية، كما ساهمت الجهود التربوية في تغيير نظرة المجتمع نحو فن الطفل، وقد سبق استحداث التخصص للبنين قبل البنات وتخرجت دفعات كثيرة عينت في التدريس وكان لها الدور القيادي في تأسيس العديد من المفاهيم وتغييرها، وهناك إمكانات بشرية ومادية وجهود كبيرة وفرت للتربية الفنية والنشاط الفني في وزارة التربية والتعليم بهدف تنمية التعبير الفني وتقديم الثقافة الفنية للأطفال في التعليم العام في المملكة. فالغاية من التربية والتعليم للأطفال البناء وتنمية الشعور بحب الخالق ثم الوطن والانتماء والولاء له واكتساب المهارات والاتجاهات السليمة للتعايش مع أي مجتمع يجد الفرد نفسه فيه، والتربية الفنية تساهم في تكامل نمو الطلاب والطالبات من النواحي الفردية والاجتماعية والفكرية والثقافية فهي بما تقدمه من المعلومات، والقدرات، والخبرات، والمهارات تثري حياتهم وتساعدهم على التكيف مع محيطهم الاجتماعي والتنفيس عن مشاعرهم وأحاسيسهم واستثمار أوقات فراغهم وتذوق الجمال والارتقاء بالذائقة الفنية وصقل المواهب وتنمية الإبداع والابتكار.

هناك العديد من القضايا التي تشكل تحديات كبيرة تواجه التربية بشكل عام وبالتالي تواجهها التربية الفنية أيضا، ومنها ما يتعلق بالتربية البيئية والسياحية والمتحفية كما هناك ما يشهده العالم من تغيرات كبيرة وتطورات واسعة في مختلف مجالات الحياة من إنفجارات عديدة بدءاً بزيادة عدد السكان وتداعيات هذه الزيادة، وصولاً إلى تزايد المعرفة وتدفق المعلومات بما أحدث ثورة في تدفقها مواكبا لثورة الاتصالات. وعلاقة كل هذا بالتقدم التقني والانجازات العلمية التي غيرت مسار العالم وأنماط تفكيرهم ومختلف سلوكياتهم بين السلب والإيجاب. والمتابع لثورة المعلومات يجد أنها أحدثت انقلابا هائلا في علاقات الناس بالعالم وفي مفاهيم المكان والزمان التقليدية، وأصبح العالم شبكة معقدة من التفاعلات تتخطى الحدود من خلال الاتصالات السريعة. وهو ما يعرف بعصر العولمة أو الكوكبة أو عصر ثورة المعلومات والاتصالات.

ومازال هناك هوة كبيرة بين معطيات هذه الثورة الاتصالية والمعلوماتية وبين الواقع التربوي والتعليمي في الاستفادة منها. وتقدم الاتصالات وثورة المعلومات زخم كبير جدا من الصور والإخبار عن أنواع الفنون والحضارات التي وجدت بها كما تقدم برامح للرسم والتصميم والتصوير والتعليم. وتسهم في الثقافة البصرية والتدريب على الرسم من خلال مواقع معنية وعروض الفيديو ومتابعة مواقع الرسامين المحترفين يسهل معرفة تاريخ الفن والإنتاج الفكري والفني فيثري الثقافة. من خلال ان يكون:

هناك أساليب جديدة لمواكبة العصر والتدريب على المهارات والتقنيات ليبدع الإنسان ويبتكر ويكون قادر على التكيف مع هذه التغيرات ووفق القيم والمبادئ والأخلاق فالثورة المعلوماتية والاتصالية أداة بناء أو هدم للسلوك.

يقابل هذه الثورة أساليب تكوين شخصية سوية تساهم في طرق استخلاص المفيد منها فالمنع ليس حلاً كما ان تجاهل هذه الثورة في ميدان التربية لا يلغي وجودها وإقبال الجيل عليها رغم ان هناك من يجيد سوء الاستخدام بانتهاك الحريات والتلصص والتجسس وتتبع عورات الناس واختراق الايميلات والماسنجر. إعداد المعلمين والمعلمات لتأدية دورهم بشكل يواكب معطيات العصر كمرشدين ومرشدات لمصادر المعرفة، ومساهمين في طرق التعلم المعاصر ومصححين ومقومين للأخطاء والنتائج ويعملون على التغذية الراجعة لكل ما يناسب قدرات الطلاب والطالبات.

العناية بدور التعليم عن طريق الزملاء وأساليب التعلم الذاتي وربط التعليم الأساسي بحاجات المجتمع. والتعرف على الفن المعاصر.. من خلال الفن الرقمي فيستقي المعلومات والاتصال بواسطة معطيات التقنية والوسيط هنا الحاسب الآلي وبرامجه وأجهزته الملحقه به. ويستخدم عدد كبير لا يستهان به من الطلاب والطالبات أنواعاً ومجالات الفنون الرقمية بشكل فردي وواسع وغالبية النبرات للمواقع والتواقيع الخاصة وبطاقات التهاني ولوحات وإعمال فنية ذات بعدين وثلاثة أبعاد ومنها المتحرك والثابت بإعداد وتنفيذ جميل ومميز ومتفرد. ومن هنا لو وجهت معامل لإعداد وإنتاج أعمال رقمية سيتفوقون على مدرسيهم ومدربيهم..

إنها مسئولية كبيرة ومهمة وملحة الثورة المعلوماتية والاتصالية ومعطيات الحاسب الآلي وما تضخه لنا العولمة وأهمية رعاية الأجيال ومسئولية التوجيه نحو ثقافة الفن والحفاظ على الأصالة مع المعاصرة.

وقد اهتمت\"الرويشد\" بتصميم برنامج رقمي \"معاً نصمم غلاف كتاب\" يعنى بالفن المرئي الرقمي وزع على مدارس المملكة للمرحلتين المتوسطة والثانوية هذا العام للاستفادة من معطيات الحاسب وخلق حماس لدى الجيل الجديد بدخول مجالات حديثة يشغل غالبيتها الأجانب مجال الدعاية والإعلان والتصميم الإيضاحي للوحات والبنرات والملصقات وأغلفة الكتب والهدايا وغيرها..

كما أسست مع عدد من الصديقات مجموعة الفن الرقمي وهي أول مجموعة على مستوى الوطن العربي تعنى بتثقيف الأجيال نحو الفن الرقمي وألا يكون محبوسا في ملفات الحاسب الآلي والعرض في المواقع والمنتديات بل ينطلق الى المشاركات والمعارض والبناليات.

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  874

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية