• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

أكدت على الدور الحاسم للمدرسة في اكتشاف المواهب - أزهار المدلوح: هنالك من استهوته لعبة الظهور الإعلامي.. فتحول إلى فنان علاقات عامة!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الرياض - الدمام - ثقافة اليوم :

تنتمي التشكيلية السعودية أزهار المدلوح إلى جيل التسعينيات في الحركة الفنية، بعد أن شاركت في أول معرض جماعي عام 1993 في جمعية الثقافة والفنون بالدمام في حين أن معرضها الشخصي الأول كان في العام 1997، وتشتغل أزهار على التجريب في الفن التشكيلي، منتقلة من الزيت إلى الخزف و فن المينا.. الخ. أزهار المدلوح التي تخرجت من جامعة الملك سعود (كلية التربية الفنية 1417) ترى أن دراسة الفن و تدريسه وعشقه كحب كان وراء تطور تجربتها التشكيلية ومشاركتها في العديد من المعارض الخارجية و المحلية. وقد فازت المدلوح أخيرا بجائزة القطيف الأولى للانجاز في الفن والتي تشرف عليها لجنة تحكيم عربية.
*بداية كيف تلقيتِ نبأ الجائزة؟

-كانت مفاجأة مفرحة بلاشك، وأنا أعتقد أن المفرح فيها ليس الجائزة كجائزة وإنما هو الاعتراف الفني الذي حظيت به، حيث إن لجنة التحكيم تتألف من أساتذة الفن في كلية الفنون الجميلة في القاهرة. ممن يحملون درجة البروفسور في الفن وكذلك الدكتوراة. وهي جائزة من جهة محايدة إذا. أضف إلى ذلك أنها تحمل أسم مدينة عريقة يرجع تاريخها الحضاري إلى 5000 سنة الا وهي مدينة القطيف إحدى مدن وطننا الجميل
هل لأنك أكاديمية التعليم تعولين كثيرا على الرأي الأكاديمي؟

- الفن التشكيلي إلى جانب أنه فن هو علم و اتجاهات ومدارس.. والأكاديميات هي المكان الوحيد التي تدرس فيه اللوحة بشكل خاص ومكثف. من هنا أعتقد أن على الفنان أن يؤسس نفسه علميا إلى جانب الموهبة و التجريب الفني الذي يأتي مع الخبرة والتجربة وبلاشك العلم.


*بوصفك من جيل التسعينيات كيف تنظرين للحركة التشكيلية السعودية حاليا؟

-هي حركة نشطة ولكن تحتاج إلى المزيد من التنظيم.


*كيف؟

- لدينا جمعية التشكيليين السعوديين وأنا عضو فيها وهذا أمر جيد، ولكن تأثيرها على الساحة الفنية يحتاج إلى أن يكون أكثر تقدما من الآن.

*من ماذا يشكو الوسط التشكيلي المحلي برأيك؟

-للأسف هنالك شللية في الوسط التشكيلي المحلي وهي قائمة على العلاقات الشخصية في حين أن العمل الفني يجب أن يقوم على فكرة الجماعة و الانتماء للفن وطرح الرؤى الحديثة.


*الفنانة السعودية أصبح لها حضور خارجي وداخلي، كيف تنظرين لهذا الأمر؟

- هذا استحقاق طبيعي لجهد التشكيلية السعودية، ولكن هنالك البعض منهن من يستعجل حبا في الظهور. لأن بعض الفنانات وايضا الفنانون استهوتهم لعبة الظهور الصحفي والإعلامي الأمر الذي حولهن إلى واجهات إعلامية وفناني علاقات عامة على حساب المنتج الفني والإبداع الثقافي. وهنالك نوع آخر لم يفلح في مجاله فدخل التشكيل كنوع من البرستيج أو ملء الفراغ وهنالك أيضا من دخل الفن كحالة من الترف أو النظر للعمل الفني كقطعة ديكور وهذا أمر يضر جدا بالفن و الفكر الفني لأنه يتجاهل أن الفن هو قبل كل شيء ثقافة وعلم وتاريخ يؤثر بشكل حاسم في وعي المجتمع.

*على ماذا تراهن أزهار المدلوح في لوحتها؟

-على الفكرة واللون .


*كيف؟

- اللون له شيفرة تتعلق بالروح وهي إذا انعكاس حيوي عن ما بداخل الفنان، خاصة إذا أجاد عملية المزج والتركيب البناء الفني.


*ماهي المدارس الفنية التي تنتمين إليها؟

- أنا أنتمي إلى كل المدارس التي تنمي وتستجيب لاحساسي الفني في فترة ما، وايضا في العمل الفني أنا دائما ما اقوم بدمج أسلوبين للوصول إلى الفكرة الأساسية في اللوحة.


*بما أنك مدرسة تربية فنية إلى أي مدى ساهمت في نشر الثقافة الفنية و رفع الذائقة البصرية عند الفتيات الطالبات؟

- شكرا على السؤال، لأنه يجب أن لا نغفل الدور الأساسي للعملية التعليمية في نشر ثقافة الفن التشكيلي في المجتمع. ووزارة التربية والتعليم لم تضع عبثا مادة التربية الفنية بل هي اللبنة الأولى لاكتشاف المواهب. والطاقات في جميع المجالات. أما بالنسبة لي أنا كنت أعمل لوحات فنية في المدرسة باستمرار وقد كان هذا بمثابة القدوة لبعض الطالبات اللاتي تحولن إلى فنانات ناشطات في المشهد التشكيلي المحلي، وهذا بحد ذاته أمر في غاية السرور بالنسبة لي. من هنا يجب أن أؤكد أن المدرسة هي مكان مهم جدا \"لاصطياد\" المواهب الفنية، لذا علينا أن نهتم أكثر بالمدرسة وقد بذلت التربية والتعليم جهدا كبيرا واعتنت كثيرا بالفن التشكيلي من استحداث وتطوير مناهج فنية حديثة مبنية على أكاديمية. من هنا أود أن أشير إلى أن مدرستي (سهير الجوهري) اكتشفت موهبتي في المدرسة و هي من اخذ لوحاتي و شاركت فيها بمعرض عام 1413، وهو ما أقوم به الآن مع تلميذاتي الموهوبات.


*معرضك الشخصي الأخير كان في برلين 2008، حدثينا عنه؟

كان ناجحا والسبب أن الجمهور الألماني والأوربي ينتمي لمجتمع مثقف بصريا وبالتالي استقبل عملي الفني في برلين أكثر مما استقبل في أي مكان آخر.


*متى سيكون معرضك القادم؟

-في عام 2011 وسوف يحوي فكرة جديدة لا تزال في طور الدراسة والتطوير اليومي.

image


image
بواسطة : الإدارة
 0  0  683

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية