• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

فنانو \"المفتاحة\" يقاضون مدير \"القرية\" على اتهاماته

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الوطن-
أبها: سامية البريدي 2010-07-08 1:37 AM

أبدى عدد من فناني قرية المفتاحة التشكيلية بأبها تذمرهم من إرجاع مدير القرية عبدالله شاهر في تصريحه لـ\"الوطن\" إغلاق المراسم إلى ما اعتبره تجاهل أنظمة القرية وتحويل المراسم إلى سكن خاص للعزاب مع السهر ولعب الورق وأمور أخرى لا تذكر كما قال.
وأعلنوا تضامنهم لرفع قضية شرعية ضد شاهر لإثبات ما نسبه إلى الفنانين أمام المحكمة، لأنه شوه سمعتهم على حد أقوالهم.
وأكد الفنان علي سلمان البشري عدم صحة قول شاهر عدم امتلاكه لمرسم، مشيرا إلى أن شاهر يمتلك مرسما قبل أن يصبح مديرا للقرية ومازال، وكان هذا المرسم باسمه ومقفلا لعدة سنوات والمفتاح عنده يأتيه متى ما يشاء، وفي هذا المرسم كل وسائل الترفيه حتى البلياردو ولم يحاسبه أو يطرده أحد.
وأضاف البشري: أن ما ادعاه بأن الفنانين يستخدمون المراسم كسكن خاص غير صحيح، ولم يحصل أبدا، لأن جميع الفنانين متواجدين في أبها ولديهم سكنهم الخاص وليسوا بحاجة لسكن المفتاحة كما يدعي.
وكشف البشري أن آخر مرسم بالقرية يسكن فيه قريب مدير القرية، وهو ليس من الفنانين، وهو من جعل المرسم سكنا للعزاب ولأصدقائه. أما بالنسبة للعب الورق فقال البشري: معظمنا ليس من اهتمامه لعب الورق لأن وقتنا مزدحم، مع العلم بأن المرسم مهيأ أصلا للسكن، فهو مكون من دورين الأول مرسم والعلوي غرفة نوم ومطبخ ودورة مياه، وليس هناك أي إشكال إذا بات الفنان في المرسم ليوم واحد.
وقال الفنان إبراهيم الألمعي لـ\"الوطن\": لقد شوه شاهر سمعة فناني عسير التشكيليين فلا صحة لما زعمه باستغلالنا المراسم كسكن خاص والسهر وغيرها لأننا جميعنا نعلم أن الهدف من القرية هو إيجاد مكان مريح لإبداع الفنان، حيث يبقى لفترات طويلة في مرسمه قد تصل إلى أسبوع.
وأكد الألمعي أن القانون الذي يتحدث عنه مدير القرية لم يكن موجودا عند سابقيه من مديري القرية، فعندما كان يدير القرية صالح العبيدي وعبدالله محيا لم يكن هناك تحفظ على طريقة عمل الفنانين في مراسمهم، وكان النشاط الإبداعي للفنانين في أوج عطائه، وجميع المراسم كانت مفتوحة، ولكل فنان خصوصيته الفنية في مرسمه، ولم يتهمهم أحد باستغلال المراسم كسكن خاص. وتابع الألمعي: \"أما قوله إن المكان لا يؤثر على الفنان الحقيقي والمبدع الصادق!\"؛ فهو من عجائب القول إذ لو كان كلام شاهر صحيحا فلماذا أنشئت قرية المفتاحة أصلا؟!، فالكل يعلم أن المكان وتهيئته بشكل يلبي احتياجات العمل أيا كان يعد من أكبر عوامل النجاح، ثم إنه ليس من السهل على كل فنان أن يخلي إحدى غرف منزله الذي بالكاد يكفيه هو وأفراد أسرته ليجعل منها مرسما له! وعلى ذلك فلا قيمة لهذا التبرير الباهت من إغلاق المراسم.
وقال الألمعي: \"لكم أن تتخيلوا زوار المفتاحة وهم يتجولون في مرسمين اثنين فقط يزدحمان باللوحات؟!.
وقالت الفنانة ختمة السهل: طالبت شاهر قبل سنتين ببعض الأشياء التي تخصنا كفنانات، ولكن لم ينفذ منها شيئاً حتى الآن، ومنها توفير مكان مستقل عن الرجال، وتوفير حارس أمن أمام الباب، ووضع ساتر أمام الباب من الخارج حتى يحمينا من فضول البعض عند فتح الباب، وتوفير بيئة فنية مناسبة من إضاءة وتهوية كافية ـ مكيفات ـ، كما طالبنا بأن يكون هناك معرض دائم مفعل بحيث يكون متجدد بشكل دوري، وموقع على شبكة الإنترنت للتواصل مع الجهات الفنية الأخرى وغيرها، ولكن لم نلق أي استجابة أو تعاون مع الفنانات.
فيما رأى الفنان محمد شراحيلي أنه كان على شاهر أن يخص ولا يعم لأنه يعرف أخلاقنا جيدا. وقال: لن أشوه القرية أو المكان الذي جعل لشراحيلي مكانة بين فناني المملكة، ولكنني أتوقع أنه يقصد أسماء أخرى لا نعلمها، وأتمنى منه أن يدخل مرسمي ويشاهد كثرة الأعمال المتراكمة فوق بعضها البعض سواء لي أو لإبراهيم الألمعي أو لإسماعيل. ودائما كنا نسأله هل يرضيه منظر اللوحات هكذا؟، لقد حلمنا بأن تعج القرية بالفنانين، وتتنوع المدارس التشكيلية، والتنافس الشريف، الذي يثري المكان ونأسف للحال التي وصلت إليها القرية.
وتساءل الفنانان إبراهيم أبومسمار ومفرح الزيادي قائلين: بما أنه يعرف أشياء لا تذكر على حد قوله لماذا السكوت عنها كل هذه الفترة ولماذا لم يتصرف كمسؤول؟ معتبرين أن كلامه غير صحيح وبلا أدلة.
وتابعا: منذ توليه أمور القرية لم يتسلم أي فنان مرسما نهائيا حتى الخطابات والدعوات التي ترسل للقرية للفنانين من مشاركات ومعارض لا يتم تسليمها للفنانين ولا حتى إبلاغهم بها أبدا.
وقال أبومسمار: وجدت لوحاتي في المرسم مقطعة ومتلفة وبعض أجزائها غير موجود لأن بعض أعمالي تتكون من خامات مختلفة من فضة ونحاس وعند سؤالي عامل القرية عنها قال لا أعلم، فمن المسؤول عن أعمالنا المتراكمة فوق بعضها البعض في المراسم أليست إدارة القرية؟.
أما الفنان عبدالعزيز مهدي فقال: إذا كان شاهر يمتلك ما يثبت قوله فنحن معه، في كل ما يقال، ولكن لا يملك من ذلك شيئا، وأنا بحكم عملي كمشرف على قسم الفنون التشكيلية بالجمعية أزكي جميع الفنانين المتواجدين في القرية ولم أعهد عليهم الشيء الذي يسيء لهم ولقرية المفتاحة وعبدالله شاهر يشهد بذلك لأنه أحد الفنانين بالمنطقة ويعرفهم جيدا، وقد تأسفت كثيرا للاتصالات التي وصلت إلي من أشخاص خارج المنطقة وداخلها للاستفسار عن هذا الموضوع وما آلت إليه قرية المفتاحة وأتمنى أن تعود القرية إلى سابق عهدها وتتجه نحو العالمية.


عسيري: تشكيل مجلس إدارة للقرية ينهي المشكلة
علق مدير فرع جمعية الثقافة والفنون بأبها أحمد عسيري على اقتراح إلحاق قرية المفتاحة بالجمعية بالقول: أولا أود أن أعرف المفتاحة لمن؟ وتتبع لأي جهة؟ فأنا أعرف أن ليس لها إدارة ولا تتبع لأي جهة سوى أن مديرها عبدالله شاهر.
وأضاف عسيري: \"من هي الجهة التي سوف تأمر بضمها للجمعية؟ هذه هي مشكلة القرية، وقد كثر الجدل حولها\".
وأوضح عسيري لـ\"الوطن\": أن هناك تنسيقا مستمرا بين الجمعية والقرية حول المعارض التشكيلية والأمور التي تهم الفنانين وغيرها، وأعتقد أن المشكلة هي في تنظيمها الداخلي، حيث إن قرية المفتاحة لم تحدد هويتها بعد، فقد كانت تشكيلية ثم رجعت مركزا ثقافيا، فإذا حددت الهوية والهدف منها وحدد مسماها الذي أسست من أجله عندها نستطيع التعامل معها، فهل هي مركز ثقافي أم قرية تشكيلية، فنحن إلى الآن لا نعرف هويتها، أما التفاهم بين الجمعية والقرية فهذا أمر مفروغ منه.
واقترح عسيري حلا للخلافات الحالية قائلا: من الأفضل تشكيل مجلس إدارة لها، وهذا أفضل من اقتراح انضمامها للجمعية، مفضلا أن تكون الجمعية جزءا من هذا المجلس، هذا هو الحل السليم في نظري، حيث إن مجلس الإدارة الذي سيشكل سيخدم أهداف القرية التي نشأت من أجلها ويسعى لتحقيقها منها أيضا يصبح من السهل إيجاد الحلول وحل الخلافات بالتفاهم ما بين الفنانين وإدارة القرية.
وعن تكوين مجلس الإدارة ومن هم أعضاؤها، قال عسيري: إمارة منطقة عسير تقوم بتوجيه أمرها إلى إدارات مختلفة مهتمة بالفن التشكيلي، وأيضا المؤسسات الثقافية، وتجمع هذه الإدارات والمؤسسات مع بعض ومن خلالها يتم تشكيل مجلس إدارة للقرية ينهض برسالتها ويؤدي دوره في خدمة الفنانين التشكيليين بالمنطقة، أما أن تكون الجمعية لوحدها فإنه لا ينفع، بل المجلس هو الحل ومنها تحل أي إشكاليات حصلت في السابق، وكنت أتمنى أن تنتهي هذه الخلافات وأن يبقى الفنانون بوعيهم وأن تحل إشكالاتهم ويستمروا في أداء رسالاتهم، وتعود القرية لهيكلها الأول لتستمر هذه الحركة التشكيلية المباركة ويستمر الفنانون باهتماماتهم الفنية والأدبية والثقافية بدلا من الدخول في صراعات لا تخدم أحدا.
بواسطة : الإدارة
 0  0  605

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية