• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الميمون وأبو طوق يحاضران عن الخط العربي والمبارك يتناول الصورة بالمملكة تواصل الفعاليات الثقافية والفنية في «صيف 31» بالظهران

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 اليوم الظهران

تواصلت في الظهران الأسبوع الماضي الأنشطة الثقافية والفنية ضمن فعاليات «صيف 31» الذي تنظمه أرامكو السعودية في معرض أرامكو السعودية بالظهران.
وأقيمت ضمن الأنشطة محاضرة ألقاها الخطاط ناصر الميمون عن «الخط العربي في المملكة» مساء الأربعاء الماضي.
وتحدث الميمون في محاضرته عن تاريخ الخط العربي في الجزيرة العربية ونشأته، واكتشاف كتابته عام 24 هجرية، ثم كسوة الكعبة المشرفة عام 64، معدداً أشهر خطاطي كسوة الكعبة مثل: محمد اديب (عام 1313) ومحمد حلمي (عام 1318) ومحمد الكردي (عام 1321) وعبد الرحيم بخاري (عام 1335) ومحمود البرنس، ثم مختار عالم (عام 1382).
وتطرق الميمون إلى بعض الأسماء الشهيرة في الخط العربي، وإلى معاهد تحسين الخطوط والدورات المتفرقة في بعض المدن، وقيام جماعة الخط العربي بالقطيف، وإلى جائزة سوق عكاظ، وكذلك إنشاء وزارة الثقافة والإعلام الجمعية السعودية للخط العربي.
يذكر أن ناصر الميمون من الخطاطين العصاميين الذين بذلوا جهدا كبيرا للوصول إلى المستوى المرموق الذي أصبح عليه الآن، وهو من مواليد الرياض وحصل على 15 جائزة متقدمة في مسابقات دولية للخط العربي بتركيا، وجوائز أخرى من داخل المملكة والشارقة ودول خليجية.
وقدم الخطاط الأردني إبراهيم أبو طوق، الذي ينادي بالتجديد في الخط العربي مع التأسيس له بداية، الخميس الماضي محاضرة أخرى حول «الخط العربي.. ماضيه وحاضره».
وتحدث أبو طوق في محاضرته عن تاريخ الخط العربي، وعن أهمية إتقان الخطاط للكلاسيكية كي يبدع، وأن يعكس الخط النسيج الحضاري المعاصر، وأن يعكس تصميم السيارة أو الهاتف المحمول أو العمارة المعاصرة وتصميم الملابس.
وتخلل محاضرتي الميمون وأبو طوق مداخلات وأسئلة حول عدد من قضايا الخط العربي.
وضمن الأنشطة ذاتها، ألقى الفنان الفوتوغرافي علي المبارك محاضرة عن بدايات التصوير في المملكة ودور أرامكو في توثيق الصورة، وذلك في قاعة المحاضرات بمقر معرض أرامكو السعودية.
وأشار المبارك في محاضرته إلى أن أول صورة ظهرت من المملكة يبلغ عمرها 130 عاما، وأن ريتشارد بورتان زار مكة المكرمة عام 1853 وصورها، وهي أقدم الصور لمكة المكرمة.
وقال المبارك: بعد ذلك بعام صور شالرز ديجير الوجه وينبع وجدة والطائف، وبعد قرابة ربع قرن صور العقيد محمد صادق بيك المسجد النبوي والمسجد الحرام عام 1880، وزار كريستيان سنارك المنطقة عام 1884 والتقط الكثير من الصور، وبالمثل الدانماركي باركلي عام 1912 وفي عام 1918 كانت صور عبد الله فليبي الذي أعلن إسلامه.
وذكر أن أرامكو السعودية قامت بإنشاء وحدة تصوير بعد أن كان موظفوها الأوائل من غير السعوديين يلتقطون صورهم بشكل فردي وغير احترافي، لكن هذه الصور وثقت لكثير من المظاهر في الأحساء والقطيف والمنطقة الشرقية والمملكة عامة فيما بعد.
واعتبر المبارك أن تلك الصور التي صدرت عن وحدة التصوير في أرامكو من أفضل الصور جودة وتوثيقا.
يذكر أن علي المبارك التحق بأرامكو السعودية عام 1980، وهو من مواليد الأحساء، وابتعثته الشركة لدراسة التصوير الضوئي في الولايات المتحدة الأمريكية، وتخرج من كلية كاليفورنيا للحرف والفنون، ليعود ويعمل في أرامكو السعودية، وبعدها اتجه إلى التصوير الصناعي التجاري منذ نحو عشرين عاماً.

image
ابراهيم ابو طوق


image
علي المبارك

image
ناصر الميمون



image

image


image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.1K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية