http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

كيف نقدم أنفسنا؟!عبدالرحمن السليمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبدالرحمن السليمان



استوقفتني كيفية تقديم بعض الخطاطين لأنفسهم ولإنتاجهم الفني في معرض «صيف 31» بالظهران الذي ترعاه ارامكو السعودية، واستضافت له عدداً من الخطاطين والفنانين والنحاتين والفوتوغرافيين وغيرهم.
الوقفة كانت مع الخطاط الأمريكي محمد زكريا الذي أراد الإعلان عن عملين جديدين من خلال المناسبة والكشف عنهما بوجود خطاطين ومهتمين ومسؤولين، والحقيقة أن الجو الفني على بساطته، إلا انه كان مفعما بالسعادة والسرور من الخطاط نفسه أو ممن حضروا المناسبة، كانت في الواقع بسيطة لكنها تحمل كثيرا من الدلالات، أولها تعني الفنان واسمه وطريقة تقديمه نفسه أو إنتاجه الجديد، تبادر إلى ذهني وقتها زملاؤنا عندما لا يجدون سوى المعارض لتقديم أنفسهم وأحيانا الفردية وهي الملاذ الوحيد الذي يمكن أن تقول فيها إن لدينا شيئا جديدا، وأعتقد أنه لا خلاف على ذلك، لكنه التوافق ما بين الفنان والمنظم وغيرهما.
لا أتذكر أن فنانا مثل رضوي أو السليم أو صفية بن زقر أقدموا على مثل هذه الخطوة على أهميتهم، ولم أسمع أن غيرهم فكّر فيها مع أهمية البقية من الزميلات والزملاء، ومع ذلك فالمعارض مع وجودها الوحيد لتقديم أنفسنا، قد لا نجد فيها ما يرضي، خاصة إذا لم يكن المكان مهيأ بالشكل المطلوب، فالقاعات معظمها مؤقتة، وإذا كانت مهيأة، فالوقت ليس لك دائما والرضا ليس عنك ايضا، فهناك آراء شخصية وعلاقات هي التي تتدخل في ذلك، وبالتالي المعاناة لم تزل قائمة في أين نعرض وكيف نعرض أو نقدم أنفسنا؟
الركض الذي أراه في الآونة الأخيرة لا يقدم إلا إشارات على البقاء والتواجد، أي حضور في الساحة ولكن بأي شكل أو صيغة.
أعتقد أننا لم نزل غير قادرين على تقديم أنفسنا بالشكل الجيد حتى في الخارج، يهمنا كثيرا أن نقيم المناسبة وبأي شكل من الأشكال حتى لو لم تحقق أهدافها.
solimanart@gmail.com

بواسطة : الإدارة
 0  0  563

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية