• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الحارثي: غياب الأسس الصحيحة لرسم البورتريه أخلى المعارض التشكيلية من لوحاته

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الوطن

الثقافة -
: ساعد الثبيتي

قال مدرب رسم البورتريه الفنان فهد الحارثي إن غياب لوحات البورتريه عن معارض التشكيليين يرجع إلى غياب الأسس والأدوات الصحيحة لهذا النوع من الفن، بالإضافة إلى صعوبته، مشيراً إلى أنه في الأكاديميات العالمية الفنية يتم تدريس هذا الفن بناء على قواعد وأسس علمية مدروسة، حيث يسهم ذلك في وضع قاعدة صحيحة يتمكن من خلالها الشخص الموهوب أو الرسام استخدامها كنقطة انطلاق لرسم البورتريه بشكل صحيح. وبين الحارثي أن رسم البورتريه هو رسم الأشخاص ويشمل الوجه وكامل الجسد أيضا، ويعود تاريخه إلى عصور قديمه عندما اكتشف الإنسان الأول النار وعرف تأثيرها على الأشجار وقام برسم وجوه الإنسان والحيوان نقشاً على جدران الكهوف والأشجار، فهو فن تاريخي قديم برع فيه أشهر الرسامين العالميين مثل ليوناردو دافنشي وفان جوخ وغيرهما، مضيفاً أن أشهر اللوحات التاريخية التي بيعت بمبالغ قياسية هي بورتريهات مثل لوحة الموناليزا. وأوضح الحارثي أن فن البورتريه استخدم قديماً ما قبل عام 1400م لتخليد وحفظ وجوه وصور الأشخاص، كما أن الفنانين التاريخيين لم نتعرف على صورهم وشخصياتهم إلا من خلال بورتريهات شخصية قاموا هم برسمها أو رسمها فنانون آخرون، وقال: إن رسم البورتريه يعتمد على وجود الصورة أو الشخص المراد رسمه أمام الرسام، مشيراً إلى إمكانية الرسم الخيالي، حيث يبني الفنان البورتريه بناء على خياله المحض (صورة خيالية)، ولكن الأساس هو وجود الصورة أو الشخص أمام الرسام. وعن الأدوات الخاصة بفن البورتريه أشار الحارثي إلى أنها تختلف باختلاف نوع الرسم، فهنا الرسم بالرصاص وله أدواته الخاصة وهو ما قمنا به في هذه الدورة (ويعني الدورة التدريبية التي نفذها خلال الأسبوع المنصرم في فرع جمعية الثقافة والفنون بالطائف عن رسم البورتريه وشارك فيها 15 متدرباً واستمرت لمدة أسبوع) كمدخل ومقدمة للأنواع الأخرى من الرسم، وهناك الرسم بألوان الزيت والأكريلك والألوان المائية ولكل منها أدواته التي لا تختلف عن أنواع الرسم الأخرى. وبين أن رسام البورتريه يركز على رسم الوجه، وتكوين العلاقة الصحية بين أعضاء الوجه (العينين والأنف والفم والأذنين)، وأضاف: فإذ كان هناك خلل في هذه العلاقة سينعكس ذلك على كامل البورتريه وتعاني منه اللوحة كاملة، وقال \"غالبا ما تقع عين المشاهد للوحات البورتريه على الوجه، فإذ كان مرسوماً بشكل جيد ودقيق كان البورتريه جيداً مع عدم إهمال التفاصيل الأخرى وإعطائها ما تستحق من وقت وإبداع، ويصل التطابق بين رسمة البورتريه والصورة الفوتوجرافية أو الحقيقية في بعض الأحيان إلى درجة كبيرة حسب قدرة الفنان ودقته وتمكنه من أدواته، مع أني أرى أنه لا بد من ترك بصمة للفنان على الرسم يتضح من خلالها الفرق بين الأصل واللوحة\". وعن هذا الفن قال الحارثي إن البورتريه هو فن واقعي تماماً، حيث ينقل الفنان ما يراه إلى لوحة الرسم بخلاف الرسوم الساخرة والكرتونية فهي نوع آخر من الرسم له رساموه، مشيراً إلى أن هناك بعض البرامج التي تستخدم لرسم البورتريه (رسم الديجيتال) ولكن الفرق واضح بين إبداع يد الإنسان وإبداع الكمبيوتر، فلريشة الرسام بصمتها وروعتها التي لا تستطيع هذه البرامج إظهارها، وإن كان رسم الديجيتال مفيداً أحياناً كوسيلة تعليمية للرسم وغيرها من الأشياء. الدورة التي نفذها الحارثي كان الهدف منها وفق ما ذكره مقرر لجنة الفنون التشكيلية بالجمعية النحات محمد الثقفي، صقل وتنمية مهارات المتدربين في مجال رسم البورتريه على أسس وقواعد مدروسة والخروج بنتائج ذات جودة عالية, حيث تعلم المتدربون كيفية رسم الوجوه مع التركيز على تكوين النسب الصحيحة في الرسم بين العينين والأنف والفم.
بواسطة : الإدارة
 1  0  911

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية