• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

حقَّقت مقتنياته أكبر رقم في مبيعات المزاد السابق د. الفارسي يقرِّر عرضَ ثلاثين لوحة إضافية في مزاد كرستيز المقبل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية - الجزيرة الثقافية
دبي - هاتفيا - محمد المنيف:

بعد أن حقَّق روائع مُقتنياته نجاحاً هائلاً وشهدَت تنافساً واسعاً بين مُقتنين مرموقين من أنحاء العالم قرر د. محمد سعيد فارسي عرضَ ثلاثين لوحة إضافية من مُقتنياته خلال مزاد الأعمال الفنية العالمية الحديثة والمعاصرة الذي تنظمه دار كريستيز في 26 أكتوبر - تشرين الأول 2010 بدبي، حيث بيعَت 25 لوحة من مُقتنياته مقابل 8.7 ملايين دولار أمريكي، أيّ ثلاثة أضعاف قيمتها التقديرية الأولية المُعلنة قبل انعقاد المزاد، قرَّر د. محمد سعيد فارسي.

وقال يوسي بيلكانن، رئيس دار كريستيز لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط: «يشرِّفنا أن يعهدَ د. محمد سعيد فارسي إلى دار كريستيز ببيع ثلاثين لوحة إضافية من روائع مُقتنياته ذات المكانة العالمية المرموقة. إذ يُعدُّ د. فارسي في طليعة الشخصيات المرموقة المعنيِّة والشغوفة بالفنون البصرية بمنطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي يظهر جلياً في مجموعة مُقتنياته التي تمثل أهمّ وأعظمّ مجموعة من الأعمال الفنية المصرية الحديثة ضمن مقتنيات خاصَّة».

وفي السياق نفسه، قال وليام لوري، مدير الأعمال الفنية الشرق أوسطية الحديثة والمعاصرة في كريستيز، ومدير المزاد المُرتقب: «يسرُّنا أن نعرضَ في مزادنا المقبل المزيد من روائع الأعمال الفنية المصرية، من روائع مُقتنيات د. محمد سعيد فارسي، بعد أن سجِّلت مبيعات مقتنياته في العرض السابق ثمانية أرقام قياسية عالمية تفوق القيمة التقديرية الأولية».

ويقول النقاد إنَّ مجموعة المقتنيات الخاصَّة التي يملكها د. محمد سعيد فارسي تشكِّل أشملَ مجموعة من الأعمال الفنية المصرية الحديثة ضمن مقتنيات خاصَّة. جمعها خلال دراسته بجامعة الإسكندرية، غدا د. محمد سعيد فارسي وأضحت مقتنياته تشكِّل أول مجموعة تُوثَّق بشكل كامل بعد صدور كتاب: «متحف في كتاب: مختارات من مجموعة د. محمد سعيد فارسى» الذي أعدَّه الناقد وخبير الحركة الفنية د. صبحي إسحق الشاروني ونشرته دار الشروق عام 1998م.

وتشمل اللوحات الثلاثون الجديدة المقرَّر عرضها بمزاد كريستيز في أكتوبر 2010 أعمالاً لكوكبة من أشهر الرسامين المصريين في القرن العشرين، ومنهم محمود سعيد (1897 - 1964)، وراغب عياد (1892 - 1983)، وعبدالهادي الجزار (1925 - 1966)، وحامد ندا (1924 - 1990)، وسيف وانلي (1906 - 1979) وأدهم ونلي (1908 - 1959)، وآدم حنين (وُلد 1929)، حيث سجَّلت لوحاتهم المعروضة في مزاد كريستيز الفائت أرقاماً قياسية عالمية.

ومن أبرز الأعمال المعروضة في المزاد المُرتقب لوحات للفنان التشكيلي المصري محمود سعيد «الدراويش المولوية» (1929) بقيمة تقديرية أولية: (400.000 - 300.000 دولار أمريكي)، ولوحة «السرادق» (المقرئ في السرادق) (1960) بقيمة تقديرية أولية: (150.000 - 100.000 دولار أمريكي)، ولوحة «ذات الرداء الوردي» (1945) (القيمة التقديرية الأولية: 150.000 - 100.000 دولار أمريكي)، ولوحة «افتتاح قناة السويس» (القيمة التقديرية الأولية: 40.000 - 30.000 دولار أمريكي)، ولوحة «حُطام سفينة في مرسى مطروح» (القيمة التقديرية الأولية: 40.000 - 30.000 دولار أمريكي). يُشار إلى أن أعمال محمود سعيد حققت رقماً قياسياً عالمياً جديداً في إبريل الماضي عندما بيعَت لوحته «الشادوف» التي تعود إلى عام 1934 مقابل 2.4 مليون دولار أمريكي، لتكون بذلك أثمن لوحة حديثة لفنان معاصر من منطقة الشرق الأوسط تُباع في مزاد.

كما يتضمَّن مزاد كريستيز المقبل للأعمال الفنية العالمية الحديثة والمعاصرة سبع لوحات للرسَّام (حامد ندا) الذي يصفه النقاد برائد السيريالية الشعبية المصرية، وتعود هذه اللوحات إلى مرحلة متقدِّمة من مسيرته الإبداعية. منها لوحاته «الراقص والمزمار» (1984) (القيمة التقديرية الأولية: 220.000 - 180.000 دولار أمريكي)، و»الجنون الراقص» (1989) (القيمة التقديرية الأولية: 80.000 - 60.000 دولار أمريكي)، ولوحة «المغني والبيانولا» (1989) (القيمة التقديرية الأولية: 80.000 - 60,000 دولار أمريكي).



بواسطة : الإدارة
 0  0  600

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية