• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

خوفاً من الملاحقة الدينية لحساسية الصور - باريس تستضيف معرضاً للتصوير الفوتوغرافي \"للبالغين فقط\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية -
العربية - الخميس 28 شوال 1431هـ - 07 أكتوبر 2010م



القرار أثار جدلاً بسبب ما اعتبره البعض رقابة ذاتية

أوسلو - محمد زيد مستو

قررت إدارة متحف الفن الحديث في باريس السماح بدخول معرض التصوير الفوتوغرافي المقرر افتتاحه الجمعة 8-10-2010 \"للبالغين فقط\"، تخوفاً من الملاحقة القضائية التي قد تتسبب بها حساسية المشاهد المعروضة في الأعمال، واحتوائها على مضامين جنسية.

وقال مدير المتحف سيباستيان غوكالب \"إن إدارة المعرض قررت السماح بدخوله من هم فقط فوق سن 18 عاماً، لاحتوائه على صور ومشاهد للقاصرين أثناء ممارستهم للجنس وتعاطيهم المخدرات وتدربهم على الأسلحة النارية، وهي الطريقة السليمة لجعل المعرض متاحاً للجمهور وتجنب تدخل السلطات التي قد تلجأ إلى توقيف العرض أو طلب إزالة بعض الصور تطبيقاً للقانون الفرنسي الذي يمنع عرض صور ومشاهد عنف أو جنس على القاصرين\".


ليس إباحياً

image
أحد أعمال لاري كلارك
واعتبر غوكالب أن المعرض الذي يتضمن أعمالاً للمصور والمخرج الأمريكي الشهير لاري كلارك ليس إباحياً على الإطلاق، ولا يهدف إلى الترويج لأعمال العنف والإثارة التي ترد في الصور، \"كما أن الأعمال المعروضة لا تحض على تناول المخدرات، بل على العكس تظهر مضارها\"، وهو ما يعطي عرض الصور أهمية فنية واجتماعية كبيرة حسب تعبيره.

من جهتها، ذكرت مجلة \"لوبوان\" الفرنسية أن كريستوف جيرار مسؤول الثقافة في بلدية باريس أعلن أنه تقرر تخصيص معرض لاري كلارك (67 عامًا) للكبار فقط خوفاً من الكاثوليك المتشددين الذين ظلوا يلاحقون منظمي معرض أقيم في مدينة بوردو في عام 2000 لسنوات طويلة للأسباب نفسها.

جدل حول القرار
image
إحدى صور المعرض



إحدى صور المعرض




وأثار قرار إدارة المتحف جدلاً في الأوساط الفرنسية بسبب ما اعتبره البعض ممارسة للرقابة الذاتية على الفن، وأبدت جهات في باريس رفضها لقرار إدارة المتحف، معتبرة أن القاصرين في فرنسا يشاهدون العنف والجنس كل يوم على صفحات الإنترنت، بالإضافة إلى أن أعمال كلارك قد عرضت في باريس نفسها مرات عدة في عامي 1992 و2007.

وعبر نواب من حزب الخضر في مدينة باريس عن رفضهم لقرار إدارة المتحف عبر برقية احتجاج أرسلوها إلى عمدة باريس برتراند ديلانويه أبدوا فيها اعتراضهم على قرار إدارة المتحف الذي \"سيؤدي إلى منع الكثير من الأعمال من العرض بمتحف اللوفر يوماً ما في حال استمر اتخاذ مثل هذه القرارات\".

ويعاقب القانون الفرنسي الذي جرى تعديله عام 2007 بالسجن لمدة ثلاث سنوات ودفع غرامة قدرها 75 ألف يورو على كل من \"ينشر أو يعرض أعمال بأي وسيلة كانت، تحتوي على صور جنسية أو تكرس العنف أو تخدش الكرامة الإنسانية\" على القاصرين الأطفال دون سن 18 عاماً.

بواسطة : الإدارة
 0  0  575

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية