• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

المتحف العربي للفن الحديث» ينطلق في الدوحة الشهر المقبل - نواته مجموعة خاصة للشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني تضم 6 آلاف عمل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 





لوحة للفنان محمود سعيد من المجموعة الدائمة للمتحف



إخبارية الفنون التشكيلية-

الشرق الاوسط - ندن: عبير مشخص
أعلن أمس في لندن عن إطلاق «المتحف العربي للفن الحديث» الذي يقام في العاصمة القطرية الدوحة، ويهتم بعرض الفن العربي الحديث والمعاصر، إضافة إلى الأرشفة وتسجيل الإنتاج العربي في هذا المجال.
المتحف يقوم على مجموعة فنية هائلة، 6 آلاف عمل تمثل الاتجاهات الرئيسية للفن العربي المعاصر على مدى الـ100 عام الماضية، قام الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني، نائب رئيس هيئة متاحف قطر، بجمعها على مدار عقدين من الزمان.
وخلال حديث مع الشرق الأوسط، قال الشيخ حسن: «إن بداية المشروع تعود إلى عام 1994». مؤكدا أنه «خلال الخمسة عشر عاما الماضية كان العمل قائما في صمت للإعداد لهذه الخطوة»، ويضيف «لم نعلن عن خططنا، وكنا نعمل في صمت، وهذه سياستنا في الحقيقة.. في كل المتاحف التي افتتحت أو ستفتتح كان المهم هو توفير الأعمال الفنية الكافية قبل التفكير في تشييد المباني». ويضيف مفسرا توقيت الإعلان عن إقامة المتحف «كانت الأسئلة تحاصرنا دائما حول موعد إقامة متحف للفن المعاصر، وكانت الناس تنتظر هذا الحدث، وتحت الضغط، خاصة بعد افتتاح متحف الفن الإسلامي بالدوحة، وقمنا بإعلان انطلاق متحف الفن الحديث في شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل».
والمتحف يتخذ مقرا مؤقتا له في مبنى مدرسة سابقة في المدينة التعليمية بالدوحة، وقد أعيد تصميمها كمتحف من قبل المهندس المعماري جان فرانسوا بودان. أما المبنى الدائم، فيشير الشيخ حسن إلى أن التخطيط لإعداد المبنى الدائم للمتحف واختيار المهندس الذي سيقوم بتصميمه سيتم خلال العام المقبل.
ويؤكد الشيخ حسن أن اهتمامه بالفن كان فرديا، قائلا: «كنت أبحث في الفن العربي ولكن لم أجد معلومات كافية حولي. بدأ بحثي في المتاحف العربية، فهناك متحف في مصر للفن الحديث، ولكنه يضم الفن المصري فقط، وكذلك كانت الحال مع المتحف العراقي، ولكني لم أجد متحفا يضم كل الاتجاهات في الفن العربي الحديث والمعاصر». ويشير الشيخ حسن إلى نقص الأعمال الفنية العربية في المتاحف العالمية «بحثت في المتاحف العالمية فلم أجد ضالتي أيضا.. لم أجد مجموعات للفن العربي في أي من المتاحف الغربية، وأحسست أنه عدم اعتراف بالفن العربي، وعندما كنت أسال كانوا يشيرون إلى الفن الاستشراقي.. وعلى الرغم من أنني من هواة الفن الاستشراقي فإنني لم أجد متحفا يرضيني في الفن العربي».
بدأ آل ثاني بانتقاء مجموعته في عقد الثمانينات، مبتدئا من اقتناء أعمال لفنانين قطريين، ومن ثم توسع اهتمامه ليشمل أعمالا لفناني القرن العشرين في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يقول آل ثاني «المجموعة نواة المعرض جمعت على مدار 15 سنة (6 آلاف عمل) حول اتجاهات الفن الحديث والمعاصر في الفن العربي والحركات الفنية التشكيلية فيه على مدى أكثر من 100 عام. ويشير إلى أن أقدم لوحة في المجموعة يعود تاريخها إلى عام 1847، وهي لوحة لفنان جزائري. والمجموعة شاملة لفنون النحت والرسم والخط العربي «بصمة العرب»، على حد تعبير الشيخ حسن، والفنون التطبيقية.
في عام 1994، قام آل ثاني بعرض الكثير مما جمعه من الأعمال والتحف في فيللا كانت بمثابة متحف خاص ومصدر للمعلومات عن الفن العربي الحديث، وأنشأ كذلك برنامجا لإقامة الفنانين في متحفه.
وفي عام 2003، قام بالتبرع بمجموعته لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع. وفي عام 2009 تحول متحف الفن الحديث من مؤسسة قطر إلى هيئة المتاحف في الدولة.
يشير الشيخ حسن إلى أن دور المتحف هو أن «يبرز الفن العربي الحديث وأن يعرضه للعالم بصورة صادقة... متحف يُحترم ويقدم الرعيل الأول من الفنانين... فنحن أولى بتاريخنا... كما سيضم المتحف مركز أبحاث للتاريخ الفني للمنطقة، وهو ما سيغير مفهوم الفن العربي الحديث في المنطقة».
وسيشهد افتتاح المتحف معرض «سجل: قرن من الفن الحديث» ويركز على عدد من أبرز القطع التي تضمها مجموعة الشيخ حسن آل ثاني، ويصل عددها إلى 100 قطعة، تمثل تجارب في الفن العربي المعاصر. وقد تم تنظيم العرض حول الكثير من المواضيع التي تتداخل وتتقاطع فيها الأفكار زمنيا.
وبالإضافة إلى العرض الافتتاحي للأعمال المميزة من المجموعة، سوف يقدم المتحف معرضين في ساحته، أحدهما «تدخلات»، الذي سيضم مجموعة متميزة من معروضات المتحف الدائمة. أما المعرض الثاني فهو بعنوان «محكي - مخفي معاد»، الذي يتضمن أعمالا مكلفة من 23 فنانا معاصرا من أصول عربية.


image
الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني أثناء حواره مع «الشرق الأوسط» (تصوير حاتم عويضة)



image
لوحة للفنان فاتح المدرس


image
لوحة «معالم» من قطر للفنان جاسم الزيني
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.0K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية