• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

معرض فرنسي في أبوظبي يحاكي الحداثة خارج إطار اللوحات التقليدية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية-

أبوظبي-العرب أونلاين: افتتح آلان ازواو سفير الجمهورية الفرنسية لدى دولة الإمارات العربية بحضور عبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث معرض للفنانين الفرنسيين \"بابلو كوتس\" و\"ليوناردو جودوي\"، وذلك مساء الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 في المسرح الوطني بأبوظبي وسط حشد من الصحفيين ومتذوقي الفن ويستمر المعرض حتى 9 نوفمبر 2010.

وضم المعرض 24 عملاً من أحجام ومواد وألوان مختلفة تحكي التراث وتصور الحياة اليومية بما يجسد ويؤكد على عمق التجربة والبعد الفني لدى الفنانين، كما ظهرت الألوان واضحة وصريحة بل وبراقة على طبيعتها، مهتمة بإظهار العلاقات الجمالية فيما بين تلك الألوان الجريئة التي تتصالح على اللوحة، في مزج رقيق وحساس لم يتم على المسطح، بل تمزجه عينا ووجدان المتلقي بشعور داخلي يتملكه.

لقد استطاع بابلو كوتس\" و\"ليوناردو جودوي في معرضهما المشترك أن يجمعا بين الانطباعية والانتقائية في لوحاتهما التي حازت على إعجاب الجمهور من خلال الأسلوب الحداثي خارج الإطار التقليدي الذي بدا واضحاً في معالم كل لوحة على الرغم من ان بعضها يحاكي التاريخ من خلال الصحراء والرمل والماء والمدينة\".
وأبدى عبدالله العامري إعجابه بما وصل له الفن التشكيلي مؤكداً على أن هذا المعرض ما هو إلا إغناء للحركة التشكيلية والفنية في أبوظبي، كما أنه يدفع الإنسان إلى إطلاق العنان لخيالاته، واستنتاج الصورة التي يرى نفسه خلالها عن طريق التفكير والتأمل في هذه الأعمال الرائعة.

وتابع العامري \"نحن في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ندعم الجهود الإبداعية ونرغب من خلال هذا الدعم بتشجيع ثقافة تذوق الفن واجتذاب المزيد من متذوقي الأعمال الفنية في أبوظبي، وذلك من خلال توجهات فنية مختلفة، ما يجعل المعرض أقرب إلى بانوراما لاتجاهات تشكيلية متنوعة، لكنها تشترك في ما بينها على المستوى الحسي، حيث نجد شغفاً بالتفاصيل رغماً من الأدوات المتباينة في التعبير، أو الموضوعات المتناولة\".

ويعتبر\" بابلو كوتس\" مبتكراً وميالاً إلى الانتقائية في أعماله الفنية المتنوعة، مما جعل من أعماله متميزة في جوانبها الحسية الرقيقة، تخلص من الأساليب الأكاديمية التقليدية في أعماله، تخرج من كلية الفنون الجميلة في باريس، مارس شغفه بالفن من خلال كتابته على الجدران وعمل كمصصم جرافيك، صور في رسوماته ولوحاته الفنية المناطق الصناعية ومواقع العمل والضواحي في انعكاس للواقع الاجتماعي.

أمّا \"ليوناردو جودوي \"فهو أحد أشهر المهندسين المعماريين تخلى عن التقليد اقترح صور ثلاثية الأبعاد، استخدم تقنيات خفية من الضوء والألوان لتعبر أساساً عن عالم الفنان بعواطفه ومشاعره من خلال الانطباع والعثور على التعبير عما يشاهده مباشر، ليحضر ما هو مباشر ومرئي في الأعمال المنجزة.


بواسطة : الإدارة
 0  0  736

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية