• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

سياحة واثار- السعيدي: أول آثار انسلاخ المرء تغيير لباسه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية-

عكاظ - علي بدير، نادر العنزي ـ تبوك
رأى الدكتور محمد السعيدي أن أول آثار الانسلاخ أو الانفصام بين الإنسان وبين حضارته هو تغيير لباسه وارتداء لباس أمة أخرى، وأن الدين والتاريخ من أبرز مكونات الحضارة لكل أمة من الأمم، وأن باقي المكونات يمكن أن تكون تابعة لهذين العنصرين أو منكشفة عنها ومنها العادات والتقاليد.
وأكد السعيدي في محاضرته (تحديات الخطاب الثقافي المعاصر)، التي دعا إليها أدبي تبوك أن الهجوم على مكوني الحضارة الرئيسين، وهما الدين والتاريخ، يعد من أبرز هذه التحديات في الخطاب المعاصر. واستطرد قائلا: «الثقافة الإسلامية يمكن أن تكون مكونة من ثقافات تتحد فيما بينها كما تتحد أشجار النسب، وبذلك يمكن القول بأن لدينا ثقافة سعودية، أي ثقافة يكونها التاريخ الخاص في المملكة وهو يعني بالتاريخ السياسي والتاريخ الاجتماعي»، ولفت السعيدي إلى «أن عدم النظرة الاستيعابية لخصوصية الحضارة السعودية وعدم اعتبار تلك الخصوصية، يعد أيضا من أبرز التحديات الثقافية، وأن الاستبداد الثقافي في وسائل الإعلام ضد من ينادون بالخصوصية السعودية يعد تحديا ضخما من تحديات الثقافة في بلادنا». وعرف السعدي في محاضرته الثقافة، بأنها مرادف شبه دقيق للحضارة بمفهومها العلمي المعاصر، وهي اسم جامع لكل ما يتعلق بأمة من الأمم من دين وتاريخ وأخلاق وعادات وإنتاج علمي وصناعي، فكل شيء من هذه الأشياء لا بد أن يسمى نتاجا ثقافيا، لأنه لا يمكن أن يوجد شيء من هذه الأشياء ليس متأثرا بمحيط تكوينه وبذلك يكون نتاج حضارته.

بواسطة : الإدارة
 0  0  656

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية