• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الخطاط السويسري حمودة: تبنيت قصائد قباني وأدونيس ومعرضي المقبل خاص بدرويش

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
إخبارية الفنون التشكيلية -المدينة الثقافية- خير الله زربان- جدة
يرفض الخطاط السويسري (من أصل تونسي) عبدالرزاق حمودة الالتزام بالخط بقواعده الأصلي، مشيرًا في ذلك إلى أنه يبحث عن «خط مريح» وتقديم أعماله بحرية دون قيود، مبينًا أن تجربته الشعرية ما زالت في بدايتها، وأنه ينحاز إلى كتابة الشعر في لوحاته متبنيًا في ذلك قصائد نزار قباني وأدونيس، مبشرًا بأن معرضه الشخصي المقبل مخصص بكامله لنصوص الشاعر الراحل محمود درويش.. تجربة حمودة مع الخط العربي والشعر والتعاون الموسيقي في ثنايا هذا الحوار..
* كيف بدأت مسيرتك مع الخط العربي؟
- منذ الصغر وأنا أعشق الخط العربي وبدأت في الثمانينيات بعد أن أهدتني زوجتي كتابًا للخط العربي، وكان هذا الكتاب هو الشرارة الأولى في انطلاقتي مع الخط. وبعدها أقمت أول معارضي عام 87 في تونس، وأعقبه معرضي الشخصي الثاني عام 85 في القصر الكبير في باريس والذي احتضن بعد ذلك ثلاثة معارض شخصية لي. وانطلقت بعد ذلك مع المعارض الفردية والجماعية؛ وكنت أركز على المعارض الجماعية خصوصًا في تونس وفرنسا، وأقمت معرضًا في سوريا عام 1989، ومعرضًا آخر في سوريا عام 1991 بقصر الأمم المتحدة، وبعدها شاركت في 25 معرضًا في مبنى الأمم المتحدة وأصبحت بعدها مسؤولًا عن المعارض في نادي الكتاب في مبنى الأمم المتحدة.
حرية وخط مريح
* في ضوء ما تقول.. ما هو اتجاهك الفني وهل ما تقدمه لوحة خطية أم تشكيلية؟
ما أقدمه خط مريح، وفي النهاية هو لوحة تشكيلية، وأرفض الالتزام بالخط بقواعده الأصلية، وأقدم أعمالي بحرية. وكل لوحة لها رسالة واضحة في النص.
* وما سبب اهتمامك بالخط الحر؟
أنا أعشق الحرية، وعندما يتمتع الشخص بالحرية يصبح إنسانًا؛ فالبلدان العربية والإسلامية مبرمجة على الممنوعات، وقد تبنيت في لوحاتي قصائد نزار قباني وأدونيس.
محاولات شعرية
* عرف عنك إبداعك في مجال الشعر أيضًا.. فلم لم تشتهر بهذا الجانب؟
نعم لي محاولات شعرية، وقد قدمت أمسية شعرية في البحرين وهي أول أمسية شعرية لي، وكان التفاعل رائعًا.
* تركز في أعمالك الخطية على كتابة النصوص الشعرية.. فما هي أبرز الأسماء التي تحرص على كتابة نتاجها؟
هناك أسماء كبيرة أعشقها واهتم بكتابة بعض من إنتاجها؛ أمثال عمر الخيام والبياتي وأدونيس ونزار قباني وسعاد الصباح وأحمد رامي وإقبال، وكذلك أكتب أي كلمة أو حكمة تعجبني وتشدني، حتى إنني أخط الكلمات التي أسمعها من والدتي أو حتى الكلمات المتداولة من الشارع. وعمومًا الخط ليس ملكًا لشخص معين، والخط كتبه العرب والأتراك والفرس، وهو حركة دائمة التحول والتطوير وإن توقف سيموت، وأنا مع أن الخط لابد أن يتطور.
دفاع عن ثقافة العرب
* وما مدى الإقبال على أعمالك في أوروبا؟
الإقبال كبير؛ وأكثره في الدول العربية؛ فهم يتشوقون لأعمالي ويندهشون مما أكتبه، وأنا استخدم الخط العربي في الدفاع عن ثقافة العرب، فقد ارتبط اسم العرب مؤخّرًا بالإرهاب، وأنا وكثير من الفنانين والخطاطين نحاول نشر السلام والحب من خلال أعمالنا الفنية.
انحياز لدرويش
* وماذا ستقدم خلال الفترة المقبلة؟
لدي معرض شخصي خلال هذا العام سوف يخصص بالكامل لنصوص محمود درويش، وسيقام المعرض في جنيف.
* وهل تقلد نزار قباني في قصائدك؟
أسلوب نزار قباني يعجبني ومن لا يقرأ للمتنبي لن يكون شاعرًا، وليس حرامًا أن أكتب بأسلوب نزار.
* ومتى نرى ديوانك الشعري؟
لدي ديوان شعري جاهز، وقد يتقبل المجتمع هذه النصوص وقد يرفضها رغم إننا نحن العرب لا نتقبل أي شيء.
تحرير الخط العربي
* كيف ترى اهتمام الدول العربية بالخط العربي؟
الدول الإسلامية ربطت الخط العربي بالقرآن الكريم، وكل ما يكتب في الغالب عبارة عن آيات وأحاديث، وهذا يحدث في الورش الخطية والمعارض؛ فلماذا لا نكتب الشعر، نحن بحاجة إلى التحرر في الخط العربي، كذلك لا يوجد جماعات للخطاطين ولا يوجد مدارس لتعليم الخط العربي ولا يوجد ما يشجعك كخطاط على التجديد.
تأثر بالمسعودي
* هناك من يقول بأنك تقلد الخطاط نجا مهداوي.. فما قولك؟
كل الفنون متشابهة وفيها محاكاة وتأثر، لكني لم أتأثر بالفنان نجا مهداوي بل تأثرت بالمسعودي، وأعتقد أنه ليس هناك عيب أن تتأثر بأي شخصية؛ فالمسعودي فتح مدرسة جديدة في الخط.
أبرز الخطاطين
* من واقع تجربتك.. من هم أبرز الخطاطين؟
هناك خطاطون كبار أعشق أسلوبهم وأعمالهم، فكما قلت هناك المسعودي وخطاطة من فرنسا اسمها جوليان بروتوني بالإضافة إلى خطاط إيراني اسمه الزندروبي ونجا مهداوي وغيرهم.
بين الموسيقى والخط
* وماذا عن تعاونك مع موسيقيين؟
هناك تعاون مع عدد من العازفين في أوروبا، فأنا أتعاون مع عازف اسمه ناجي عباس من تركيا ويقيم في
جنيف، وأتعاون مع عازفين آخرين بحيث يقدمون معزوفاتهم فيما أقوم بالخط.



بواسطة : الإدارة
 0  0  606

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية