• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

علا حجازي تقدم تجربة جديدة في معرضها الشخصي الرابع - ترعاه هيئة المدن الاقتصادية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية
اليوم الثقافي -حسين شيخ جدة
يفتتح الأربعاء المقبل المعرض الشخصي الرابع للفنانة التشكيلية علا حجازي، ضمن «مشروع 60»، الذي ترعاه هيئة المدن الاقتصادية.
ويضم المعرض، الذي يقام في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية برابغ، ستين عملاً فنياً للفنانة حجازي، ويستمر لثلاثة أشهر.
ويأتي المعرض في إطار إستراتيجية ثقافية تتبناها الهيئة من خلال «مشروع 60»، الذي سيتم من خلاله دعوة فنانين تشكيليين لعرض أعمالهم الفنية في المكاتب الجديدة لهيئة المدن الصناعية بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية ولمدة ثلاثة أشهر، عبر إتاحة الفرصة للفنانين بعرض ستين قطعة فنية من أعمالهم.
وسيقام ضمن المشروع أربعة معارض تشكيلية لفنانين سعوديين، بهدف الإسهام بالتعريف بالفن السعودي المعاصر وإبراز إبداعات الفنانين التشكيليين السعوديين للزوار الذين يترددون على هذه المكاتب بشكل يومي من رجال الأعمال والشخصيات والوفود الرسمية الزائرة للمدينة.
وتعد الفنانة علا حجازي هي أول فنانة تشكيلية سعودية ستعرض أعمالها في المكتب الرئيسي لهيئة المدن الصناعية.
وقالت الفنانة حجازي : إن «مشروع 60» فرصة كبيرة أتيحت لي لأقدّم تكملة مسيرتي التشكيلية بمبنى الهيئة العامة للاستثمار بمدينة الملك عبد الله الاقتصادية لمدة ثلاثة أشهر، كي يتسنى لأكبر عدد ممكن من الجمهور من رؤية أعمالي».
وأضافت: «معرضي يحتوي على خمس مجموعات هي: «دَرويشيات» و «كُلثوميات» و «شميات» و «سمفونيات» و «مُوشحات»»، موضحة أن الموشحات سلسلة من لوحات بدأتها في عام 2007.
وتتابع حجازي: «الموشحات ظهرت في الأندلس، خارجة على التقاليد المعروفة في نظم الشعر من أوزان وقوافي، ومن هذا المنطلق كانت ألواني، مُنفصلة عن المدارس التشكيلية المعروفة مثل الواقعية والكلاسيكية والانطباعية والسريالية والتجردية»، مضيفة إن لوحاتها في المعرض تمثل «تجربة مُلونة تُعبر عن ذاتي، لا عن غيري». وقالت: «مع نهاية عام 2007 انطلقتُ بالدرويشيات، نسبة إلى الشاعر الراحل محمود درويش، فمن قصائده «أحنُّ إلى خبز أمي» و»الموعد الأول» و»لا أنام».. كانت مجموعتي الدرويشية، التي حِيكت وكأنها سجاجيد تحكي كل منها حكاية مختلفة عن الأخرى».
وأوضحت أنها تحررت من القصائد الشعرية عام 2009، واتجهت صوب الحرف العربي في مجموعة «سمفونيات»، «فالحرف العربي رأيته شكلاً مرسوماً، له صور متعددة، لذا جعلته بألواني حراً، لا يخضع لقواعد الخط العربي المعروفة مثل النسخ أو الرقعة وما شابهها».
وذكرت أنها سجلت تجاربها باللون الأسود مع «الوشميات» عام 2010 على هيئة رموز وأحرف وأرقام حسابية وأشكال هندسية، «فالوشم، تجارب تمرُّ بنا منذ طفولتنا حتى اللحظة الحاضرة، تنطبع كالوشم في ذاكراتنا فنستحضرها ملّونة في صورة أو لوحة.
وعن آخر مجموعاتها «كلثوميات»، فقالت حجازي: «رافقت أغاني أم كلثوم معظم أعمالي وأنا أرسم، فكانت «الأطلال» و»أراك عصي الدمع» و»ليلة حب» و»إنت الحب» و»ألف ليلة وليلة».. تمنحني ليالي أخرى للبحث اللوني كي أرسم ألف لوحة ولوحة».
وأوضحت حجازي في ختام حديثها أن معرضها الشخصي الخامس سيكون بالمتحف الوطني في الكويت في مارس المقبل.
يذكر أن الفنانة التشكيلية علا حجازي حاصلة على بكالوريوس لغة عربية تخصص أدب وبلاغة ودبلوم تربوي علم نفس، بالإضافة لدورات عديدة في فن الحفر والطباعة من كليات في لندن، ولها اهتمام بتدريس الطفل فن الرسم من خلال ورش تُقدمها بمرسمها.
وحصلت حجازي على عدة جوائز محلية منها جائزة أبها الثقافية جائزة الأمير خالد الفيصل، والمركز الأول في مسابقة الفنانات التشكيليات لعامين متتالين، وجائزة مسابقة السفير (المركز الثاني) لعام 2009

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.2K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية