• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

بافقيه: عبدالجبار من النقاد الكبار و\"ثروة عظيمة\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية- الوطن -حائل: عبدالكريم الفطيمان
وصف الناقد حسين بافقيه، عبدالله عبدالجبار بـ\"الثروة العظيمة\"، وتحدث في المحاضرة التي ألقاها في نادي حائل الأدبي أول من أمس عن أعماله مثل قصة (أمي) و(ساعي البريد) و(الشياطين الخرس) واعتبر أن أهم أعماله في الإذاعة هي (العم سحتوت) وكتابه (قصة الأدب في الحجاز) الذي اشترك في تأليفه مع الأكاديمي المصري عبدالمنعم خفاجي ويعد من أهم المراجع التاريخية والموسوعية في الأدب الحجازي والسعودي الحديث.
وتناول بافقيه في المحاضرة التي حملت عنوان \"عبدالله عبدالجبار والنقد المنهجي\"، وأدارها محمد باوزير، نشأة عبدالجبار وترعرعه في مكة وارتحاله إلى مصر ودراسته في دار العلوم على أيدي كبار المفكرين وأثر الدراسة في فكره النقدي، مشيرا إلى أن دراسته كانت أثناء الحقبة الليبرالية، وأنه كان أمينا عاما لرابطة الأدب الحديث إبان إقامته في مصر واعتبره من النقاد الكبار في الرعيل الأول.
وتناول إيثار عبدالجبار لوطنه على نفسه وعلى مصالحه الشخصية وقال: إن مواقفه مع وطنه استوقفته عند الماجستير ليعود إلى الوطن بعد أن كان مخططا لدراسة الدكتوراه في مصر، وأضاف: إن عبدالله عبدالجبار أول من جرب التحليل النفسي للأدب وإنه تأثر بمحمد خلف الله أحمد وحامد الطاهر، مشيراً إلى انضمامه إلى رابطة الأدب الحديث التي أنشأها إبراهيم ناجي، وقال: إن تلك المدرسة غير عقائدية ولا تتعصب لمذهب معين بل فتحت الباب لكل المذاهب وعنيت بالأدب الجيد. وأشار بافقيه إلى قيام ثورة جمال عبدالناصر وقال إنها حقبة زمنية مهمة وإن التحول السياسي في مصر أثر على الأدب العربي ككل، مؤكدا تغير وجه الثقافة في مصر حينما قامت ثورة عبد الناصر, واستطرد عما واجه عبدالجبار في صالونه الأدبي في مصر وتعرضه للاعتقال على أيدي السلطات وبقائه في السجن قرابة عام ثم هجرته إلى لندن مدرسا وقيامه بتدريس أبناء السعوديين والمبتعثين العرب، مشيرا إلى أنه افتتح مدرسة صغيرة في لندن لتعليم اللغة العربية والدين الإسلامي، ثم عودته للوطن وعمله مستشارا في جامعة الملك عبدالعزيز. ثم تعرض المحاضر إلى الفكر الثقافي عند عبدالجبار، وقال: إنه رومانسي حتى النخاع مستشهدا بقوله \"لا يستطيع الشعر أن يتحرر من العاطفة\"، معتبرا عبدالجبار رومانسيا ونشأته رومانسية وكانت الرومانسية بمصر في عنفوانها، وأنها نقطة مهمة في أدب عبدالجبار. واختتم بافقيه محاضرته بالتأكيد على قيمة هذا الأديب وأنه مسكون حتى النخاع بالنظرية الرومانسية واعتبره من خيرة النقاد العرب وليس ناقدا سطحيا، ملمحا إلى مشاركته في صوغ النظرية التعبيرية في نسختها العربية.
بعدها انطلقت المداخلات فاعتبر عمر بن عقيل الشمري أن المنهج الإسلامي منهج لإسعاد البشرية وهو صالح في كل زمان ومكان، متهما عبدالله عبدالجبار بالرجوع إلى فكره وهواه، ورد بافقيه قائلا: من قال هذا؟، النقد يتناول النصوص، فهو نقد للأدب مهما اختلفت المدارس، وهو أثر لغوي، وهناك فرق بين الأدب وبين الكلام العامي.
وسأل عبدالعزيز عبدالله عن أهم القضايا التي دافع عنها عبدالجبار، ليرد بافقيه: إنها كثيرة، ومنها أنه أول من دعا إلى تعليم البنات في صحيفة البلاد قبل أكثر من 50 سنة، وهو أول من دعا إلى إنشاء جامعة في الرياض ومكة، وختم بافقيه بأنه في طور الإعداد لكتاب عن هذا العلم تحت عنوان \"العيش في الكتابة\".
بواسطة : الإدارة
 0  0  536

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية