• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

عبدالرحمن السليمان - وجود جمعية التشكيليين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية -اليوم- عندما كنا نطالب بجمعية للفنانين التشكيليين السعوديين وكتبت ذلك منذ الثمانينات الميلادية، كانت ردود الفعل باردة من كثير من أبناء الساحة، ولم تكن هناك الردود الكافية لدعم الكتابات. وعندما تقدم بعض الفنانين بمثل هذه الرغبة، لم تجد مخاطباتهم استجابة، وربما كان خلافي وتركي لمنصب رئاسة قسم الفنون التشكيلية في جمعية الثقافة والفنون بالدمام عام 2000 لذلك السبب ولإلحاحي المتكرر في كتاباتي بهذه المطالبة.
الآن وقد أصبح للتشكيليين السعوديين جمعيتهم، وقد تشرفت برئاستها لأعوام، علينا جميعا الحفاظ على هذا المكتسب الجديد الذي جاء في اعتقادي متأخرا، ومع ذلك فإن ذلك أفضل من عدم وجوده.
علينا المحافظة عليه حتى وإن لم تكن هناك ميزانية أو تكون هناك استجابة حسبما كنا نتصور من إمكانية مادية تدفع بالعمل على النحو الذي نرتضيه.
الجهات المستحدثة تحتاج إلى الكثير من العمل والصبر، ولاشك أن المعوقات الكثيرة التي يمكن أن تمر على أي عمل إداري ليس من الصعب إيجاد حلول لها، فجمعية الثقافة والفنون مر عليها قرابة خمسة أعوام حتى تقيم معرضها الجماعي الأول، ولم تقم خلال عمرها الطويل إلا القليل من المعارض المركزية، وها هي الآن تضم فروعا في مناطق المملكة ولكل فرع مخصصاته ونشاطه وإدارته.
الجمعية السعودية للفنون التشكيلية حلم طالما انتظرناه، وبفضل الله ثم جهود المخلصين كانت الجمعية وكان وجودها ومكانها ومجلس إدارتها ونظامها وأعضاؤها، وهذا برأيي كافٍ لتستكمل سيرها ومسيرتها، وإن واجهتها بعض الصعوبات، فإنها إلى زوال مع الدعم الذي لا أشك في أنها ستجده من وزارة الثقافة والإعلام ومن معالي الوزير، الذي افتتح مقر الجمعية ودعم وجودها.
أرجو ألّا تأخذنا العجلة إلى ما لا نشتهي، وأن نخلط ما بين أوراقنا وما بين رغباتنا وصبرنا الذي أصبحت معه الجمعية حقيقة تحتاج إلى الفنانين ودعمهم ،كما هو دعم الوزارة، وأن نؤكد على استقلاليتها ووجودها كصرح له نظامه وشخصيته.
بواسطة : الإدارة
 2  0  469

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية