• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الاردن -معرض استعادي للفنان عبد الحي مسلم في المتحف الوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية - الدستور-عمان ـ الدستور ـ رشا عبدالله سلامة

افتتحت الأميرة بسمة بنت علي ، في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة ، مساء أمس الأول ، المعرض الفني الاستعادي للفنان الفلسطيني عبدالحي مسلم.

الفنان نفسه اصطحب جمهوره ، عبر المعرض ، نحو قريته \"الدوايمة\" بتفاصيلها كافة.. تلك القرية التي رحل عنها وهو ما يزال يافعا بعد ، حين حلّت نكبة عام 1948 بشعبه الفلسطيني ، لتبقى تلك المشاهد تعتمل في ذهنه حتى كاشف العالم بها ، حين أكمل \"الدوايمة\" نحتا و ألوانا.. أفراحا ومآتم.. نقوشا وشًعرا..

تلك القرية الخليلية المهجّرة التي أعادها لسيرتها الأولى حين ارتدت نسوتها تلك الأثواب المطرزة ، وارتدى رجالها تلك القنابيز والكوفيات ، وحين أسرجتها الأفراح ، فكانت \"خشة الدار\" و\"حنة العروس\" و\"صندوق العروس\" و\"مناجاة صاج الخبز\" و\"الدبكة\" و\"رقصة الصبايا\" و\"الطهور\" ، وحين باغتت أهلها الملمّات إبان المجزرة وما تلاها من تهجير تشابكت فيه أقدار الشعب الفلسطيني ، فكان \"عرس الشهداء\" و\"أطفال الحجارة\" و\"الخروج من بيروت عام \"1982 و\"جنازة الشهيد ناجي العلي\" و\"مجزرة صمود وتحدي في مخيم جنين\" و\"محرقة غزة مسلسل الصهيونية\" و\"جدار الفصل العنصري\".

بساطة مسلّم وفلسطينيته التلقائية ، ليس على صعيد التعاطي مع جمهوره فحسب ، بل و في صلب فنه ، ضمنت له طوال عقود مصداقية عالية ، وقبولا لافتا لدى متابعي فنه بأطيافهم كافة ، المثقفين منهم والمختصين وحتى من لا يعلمون شيئا عن المدارس الفنية تماما كما مسلّم الذي ينوّه إلى عدم تلقيه الفن في أي معهد كان ، بل على منهج فطرته الفلسطينية.

حين حمل \"المارتينة\" والتحق بصفوف الثورة الفلسطينية كان مسلّم يناضل ، وحين مزج نشارة الخشب بالغراء ليخلّد \"الدوايمة\" وبلاد كنعان التي ذهبت على حين غرة كان يناضل.. وما بين المرحلتين وخلالهما كان أنموذج فلسطيني فريد من نوعه يتشكّل ، ليجوب العالم باثاً شجونه الفلسطينية.

وعن معرضه قال الفنان عبد الحي مسلم: تأتي أعمالي لتبرز أهمية الفن التشكيلي ودوره في المراحل الحاسمة من تاريخ الشعوب ، وفي إغناء ذاكرة الشعوب بالمواقف ، وفي بلورة ما هو جدير بأن يحافظ عليه ويبقى من أحداث.

يذكر أن الفنان عبد الحي مسلم ولد في قرية الدوايمة ، الخليل 1933 ، فلسطين. وأصبح فناناً بالفطرة ولم يتلق الفن في معاهده ، أقام أكثر من 35 معرضاً فردياً عربياً وعالمياً ، ويتميز الفنان بتقنيته الخاصة مستخدما خلطة من نشارة الخشب والغراء الذي صنع منها الفنان أجمل اعماله الفنية. وقد أقام مسلم في أعقاب مذبحة صبرا وشاتيلا مع ثلاثة وثلاثين فناناً يابانياً معرضاً في مدينة طوكيو موضوعه المذبحة التي حدثت في لبنان في العام ,1982


بواسطة : الإدارة
 0  0  551

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية