• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

في أدبي حائل ورقة عمل تناقش تجربة الفنان الضمادي الفريدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  إخبارية الفنون التشكيلية -ادبي حائل-شهدت القاعة الثقافية بنادي حائل الأدبي مساء الأحد 5/2/1432هـ طرح ورقة عمل بعنوان\" علي الضمادي .. تجربة تشكيل فريدة \" قدمها الأستاذ أحمد إبراهيم أحمد وأدارها رئيس فرع جمعية الثقافة والفنون بحائل الأستاذ يوسف الشغدلي الذي عرض لسيرة مقدم الورقة بعدها بدأ مقدم الورقة الحديث عن فن النقش واعتبره من الفنون الجميلة التي تعتمد على تقنية تغيير ملمس السطح بصنع نقوش غائرة، أو بارزة، وأشكال ثلاثية الأبعاد على مستويات مختلفة من سطح الخامة التي يتم نقش العمل عليها وقال كان الخشب ولا يزال من أكثر الخامات إغراءً لتنفيذ النقوش والزخارف عليه، ونحت التماثيل لما يتميز به من طبيعة مرنة طيعة إضافة لخفة وزنه النسبية، وإمكانيات القطع والتركيب وتعدد ألوانه وتدرج أشكال أنسجته الطبيعية، وسهولة التعامل معه مقارنة بالخامات الأخرى واستدرك أن الخشب يفتقد لطول العمر ومقاومة عوامل الزمن مما أفقد البشرية أعمالاً فنية رائعة ثم تناول النحاس وقال أنه يتميز النحاس بموقع فريد بين المعادن ذات الصلة بفن النقش وهي المادة المفضلة لسك النقود عبر التاريخ؛ كما استخدم كحلية مضافة للخشب لتجميله، أو دعمه وحمايته وتابع ساعد على تميز النحاس ليونته النسبية وقوته في نفس الوقت مما ساعد على تصنيعه في أشكال متنوعة، ثم تطرق لعمل الفنان وقال أنه يبدأ عمله بعد الانتهاء من التخطيط الأولي باستخدام الأزاميل والمطارق متفاوتة الأحجام، والأوزان لحفر الشكل العام الأساسي لمشروعه الفني حتى يستقر على تصور مبدئي، وتابع عرفت البشرية منذ طفولتها المبكرة فن النقش، فوصلتنا أعمال مصنوعة من خامات متنوعة وتطرق للنقش على الحجر والأعمال الرخامية وأكد أن فن النقش لا يزال هذا يحظى باهتمام العديد من الفنانين الذين يجدونه وعاءً مناسباً ومغرياً يصبون إبداعاتهم فيهم رغبة صعوبة التقنية، والمشاكل الناتجة عن التعامل مع خامات لا يمكن وصفها بالسهلة وتطرق الأستاذ أحمد إلى النقش في الحضارات السابقة مستعيناً بعرض صور للنقوش.

ثم تناول تجربة الضمادي التشكيلية من العمل بصمت وبطء والاكتواء بقسوة خامة العمل وعشق ملمسها ومداعبته لها بأزاميله ومطرقته، وقال تتلوى صفائح النحاس القاسية بين يديه في ليونة أنثى لعوب، وإذا بالسطح الأملس عديم الشخصية تنفجر خفاياه، وتنطق بحوار بصري ولمسي فريد.

وشبه أعمال الضمادي بأعمال المصور وقال قد يكون رساماً متميزاً خطوطه شديدة القوة والجرأة والوضوح، تصنع المساحات المتفجرة بالحركة، والكتل المتحدية التي تجبر العين على الحركة على السطح في اتجاه تقوده الخطوط، إلا أنه في مجال الطرق على النحاس يبقى علامة فارقة يصعب مقارنتها بأحد آخر، واعتبر الضمادي سارق حرفة المعادن من زمن النبي الحداد داوود، ووصفه بالمُعاني من النار والمطارق وقسوة المعادن بحب عجيب، و أعتبر أصابع الضمادي شاعرة وخياله مغرق في الحيوية، وروحه مسكونة بتراث شعبه وأمته في أجمل تجلياته، وأكثرها إنسانية، ثم قال ذات الضمادي مسرفة في الذوبان في البيئة، وامتصاص عناصرها بحب ووله، واكتناز كل ذلك وهضمه، ثم إعادة إنتاجه في إبداع يستلهم كل العناصر، واعتبره يعمل على تقديم وجبة بصرية شهية مؤسسة على قواعد الفن الحقيقي الراقية،معللاً ذلك بامتلاك الضمادي لموهبة رائعة تساندها خبرة تقنية لا تقل عنها روعة، وأن ما ينتجه الضمادي يجبر العين أن تتلمس كأصابع مدربة هذه النقلات النغمية في ملمس السطح الذي لا يسمح بوجود أي مساحة عديمة التشكيل، وتملآن المشهد بالأجسام التي كانت مألوفة لنا بعد أن حولها الخيال الخصيب، والمهارة الفنية إلى جمال بديع مكون من كتل ومساحات هندسية تتحاور في حب أحياناً، وعنف أحياناً أخرى، وتتجاور، وتتفرق في حوار لا ينتهي.

بعدها تناول الأستاذ أحمد تحليل أعمال النقش للضمادي وقال أنها تعتمد على العناصر المكونة للغة البصر، مع الابتعاد قدر الإمكان عن التفسيرات الأدبية، وغير التشكيلية من خلال عناصر التحليل التشكيلي وتابع يفضل الضمادي رقائق النحاس ليصنع عليها عمله الفني؛ كما يفضل المساحات الضخمة والمتوسطة للعمل، وعند تعبير الضمادي عن الذكورة يستخدم خطوطاً مستقيمة تتصل بعضها ببعض في أشكال زجزاجية حادة الزوايا وعند التعبير الأنوثة يستخدم خطوطاً قوسية تتصل بعضها ببعض في ليونة وبلا زوايا.

وعن الكتلة في فن الضمادي قال الكتلة الأنثوية تأخذ الأشكال الدائرية ومشتقاتها و تأخذ الكتلة الذكورية الأشكال المستقيمة ومشتقاتها واعتبره لا يترك أي فراغ في لوحة العمل كفنان واع بتقنية التشكيل؛ حيث يوزع مساحات العمل بين الفكرة الأساسية، وموتيفات تصنع توازن معها، يوازنها في الفراغات نسيج زخرفي.

وتناول الملمس وحرص حرص الضمادي على بناء خلفية قوية مكونة من نسيج زخرفي في الفراغات ووصف الحركة في أعمال بالرشاقة التي يعبر عنها باستخدامه لتركيبات هندسية ختم ورقته بالحديث عن النسبة و التكوين قال الأستاذ أحمد يخضع تكوين اللوحة وتقسيمها أيضاً لقانون النسبة الذهبية واعتبر أن تكوين العمل الفني يعتمد على استخدام أكبر مساحة من اللوحة لتنفيذ العمل ا وأنهى ورقته قائلاً : قلبي مع هذا الرجل يوم تجبره السنون أن يستثقل حمل المطرقة، ويصعب عليه احتضان لوح النحاس الثقيل، ليضعه فوق سندانه المتحرك ليمارس أغرب عشق.. العشق بين المطرقة والسندان ل كن عزاءك يا صديقي أن كل قطعة مما أبدعت سوف تبقى كما بقيت آثار الفراعين، والبابليين، واليونان والرومان، فسواء كنت أنت الذي اخترت الخامة، أو هي التي اختارتك، فقد اتفقتما على الخلود.

بعدها أتيح المجال للمداخلات حيث تساءل الأستاذ رشيد الصقري عن ابتعاد هذا المبدع. وعما إذا كان لهذا الفن له جمهور. فرد الأستاذ احمد أن التحول الذي تم في الثلاثين سنة الأخيرة نحو ثقافة الاستهلاك جعلت المبدع الحقيقي على هامش الحياة سواء كانت فنان تشكيلي أو سواه .و علق الأستاذ لشغدلي أن الضمادي فنان تلقائي حيث انه لم يخطط لكثير من إبداعاته إنما تأتي بشكل تلقائي وهنا يمكن سر تألقه .

وانتقد الإعلامي الأستاذ مفرح الرشيدي الورقة واعتبرها تركز على فن النقش على حساب تجربة الضمادي وعلق الأستاذ أحمد لم يكن المقصود الحديث عن شخصيته أو ذاته أو الأبعاد الكاملة له كمبدع . ولكن التخصيص كان مقصوداً . وكان لابد من تقديم خلفية معرفية في هذا المجال لن كثير من المثقفين العرب لا يستطيعون قرأت لوحه في هذا الفن .

واعتبر عضو هيئة التدريس في جامعة حائل الدكتور سليمان الخاطر أن الضمادي ركز على الأشياء الحية ولم يركز على الطبيعة.وسأل هل سيدنا داوود عليه السلام له علاقة بالفن أو حداد فقط. فرد الأستاذ احمد أن بداية اكتشاف الحديد نقل الإنسان من العصور الحجرية إلى العصور الصناعية فاستطع الإنسان أن يصنع من الحديد سكينا مثلاًً فالصناعة فن وبالتالي الحدادة فن فكل ما يتم نقشه باليد يعتبر فن.وذكر الدكتور سليمان أيضا أن وأكد أن الطبيعة ليست من موضوعات الحفر

ثم استغرب الأستاذ عبدالله فهد سالم من عدم عرض إبداعات الضمادي وقال أين يذهب هذا الجمال ولماذا لا نراه وأين هو من المتاحف .فرد الأستاذ احمد المتاحف على مستوى العالم تنقسم إلى قسمين متحف للدولة ومتاحف شخصية . ولكن أين أثرياء حائل من الثقافة والفنون فا باستطاعتهم دفع الملايين في أعمال خيريه ولا يدفعون ريال واحد في أي منشط ثقافي .فهذه ثقافة مجتمعات فالفن والأدب مكانتهما محدودة في الثقافات العربية. واختتمت المداخلات بمداخلة للأستاذ بندر الحربي التي طرق عزلة الفنان التشكيلي فأكد الأستاذ احمد أن الفنان في العالم العربي يعيش في عزله ما لم يكن راقصاً أو مطرباً.

image

image


image



بواسطة : الإدارة
 0  0  602

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية