http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الحل في الحل -عبدالرحمن السليمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية - الجزيرة الثقافية-الحالة التي تعيشها الجمعية السعودية للفنون التشكيلية بين انتخاب مجلس إدارة جديد أو تعيينه وبين ما يتناوله الإعلام ويأخذ فيه رأي الفنانين من أعضاء الجمعية أو من غير أعضائها والتردد على وضع حل لكل الخلافات التي أعقبت حل مجلسها الأول وتكليف الهيئة الإدارية بتسيير الأمور إلى نهاية العام الماضي2010 كل ذلك جعلها في مهب الريح وبلسان (أعوج ) أو (الثق) غير قادر على إخراج كلام له معنى أو فائدة بعيداً عن التشنج والذات والرغبة في لفت الأنظار، بعض هذا تنشره الصحافة والبعض الآخر تتداوله مجالس، فأحدهم يسألني ذات مرة لماذا لا تعيدون لي لوحاتي بعد انتهاء معرضكم الفن السعودي المعاصر! وبين أصوات أخرى تدرك ما تقول وتعي مصلحة عامة عارفة بظروف المرحلة التي تعيشها هذه الجمعية أو تلك. وما يتردد حول تغيير لائحة الجمعية لتمرير بعض الرغبات أو استرضاء ولحل إشكالات لم تزل معوقاً في انتخاب مجلس جديد ولأن كثيراً مما يقال هو آراء بعيدة عن العملية واجتهادات شخصية للخروج من نفق مظلم فإن أقرب الحلول هو الإعلان عن حل نظام الجمعية السابق الذي وضعته نخبة من الفنانين التشكيليين السعوديين والأكاديميين قضوا أياماً في البحث والتداول والنقاش العلمي والعملي ثم تأكيدها بعد الاطلاع على قوانين ولوائح عدد من الجمعيات المماثلة في بلدان عربية، وأشير بالمناسبة هنا إلى «أن هؤلاء الذين يتجاوز عددهم العشرة لم يحصلوا حتى الآن على مكافآت كانوا موعودين بها من الوزارة مقابل ذلك العمل والجهد»- ثم تعديل بعض ذلك أو إقراره في أول لقاءات الجمعية العمومية وبحضور وكيل الوزارة حينها. هذا الحل لنظام الجمعية هو الحل، وبعده يمكن الإعلان عن ميلاد جمعية جديدة نظامها تضعه الوزارة بما يسهل اتخاذها الإجراءات التي تراها، وهي بالتالي تقوم بتعيين من تراه في مجلس إدارتها من رئيس وأمين وخلافه، وتغير من تراه في الوقت الذي تراه، فلا يكون هناك أي تجاوزات للنظام الذي وضعناه وأقريناه. وما أقوله حول نظام الجمعية أو غيرها من الجمعيات، أن الذي يغيره هم أعضاء الجمعية في أي من اجتماعاتهم العمومية. والحقيقة أن الجمعية وغيرها لم تزل تعيش حالة من اللااستقرار لأسباب كثيرة أولها أنه لم تخصص لها أية ميزانيات منذ قيامها وكل الذي حصلت عليه هو ما أسمته الوزارة نفسها إعانة، تكفل تسيير بعض الأمور الوقتية، وأعتقد أننا نعي معنى الميزانية التي يخطط بموجبها العمل وتنفيذ البرامج التي تم وضعها في لقاءات مجلسها الأولى، ومن خلال العمل تكون الرغبة للاستفادة منه وبالتالي الانضمام للعضوية، ثم إن الذي انتهى بحل المجلس الأول كان فقط لأجل الحل وليس أمراً آخر، ولذا فإن كثيراً من الأعضاء تباعدوا عن الجمعية ولم يقدم أحد نفسه لمجلسها وإذا كان من عدد قليل تقدم بذلك فهو نسبياً قليل بعدد الأعضاء المسجلين من جهة ولخشيتهم أن يكونوا كما كان غيرهم، والتجربة الانتخابية لم تثبت نجاحها إلا في التجربة الانتخابية الأولى لأن كل المعطيات الأولى كانت تتمركز في ابتهاجنا وفرحنا بوجود هذه المؤسسة الجديدة والمولود الذي طالما انتظرته الساحة ليحقق ما لم يتحقق خاصة أن الوعود كانت كفيلة بمنحها تلك البهجة، على أن العمل في عمومه لم يتغير ولم تزل الجهات الأخرى تقوم بالدور ذاته، وفي مثل حالاتنا علماً أننا نرى الحال أكثر هدوءاً واستقراراً كما هو ظاهر على مستوى الجمعيات الأخرى (المسرح والتصوير الضوئي والخط العربي والكاريكاتير) ولا أعلم ما إذا لديهم معاناتهم في أمور الدعم أو النشاطات أو غير ذلك ولعلنا نستعيد إشكالات جمعية التصوير الضوئي واستبدال أو تعيين رئيسها بنائبه.

أشير إلى أمرين كي لا نعيش حالة اليوم ولا تتكرر في أي من مراحل مجالس إدارتها، أولاً أن تمنح الجمعية ميزانيات وافية كافية تكفل لها العمل، ثم احترام الأنظمة والقوانين التي تم وضعها بعيداً عن الاجتهاد خارج إطار النظام. إيجاد السبل الكفيلة بحل الإشكالات في إطار الداخل ومن أعضاء الجمعية، أن يكون الفنانون أكثر إيجابية واستجابة لحال الجمعية وظروفها، أن يكون العمل بعيداً عن المشاحنات والأهواء والآراء والعلاقات الشخصية.



solimanart@gmail.com
بواسطة : الإدارة
 0  0  424

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية