• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

تسعى أبوظبي بخطى واسعة الى تأكيد موقعها كمركز عالمي للثقافة والفنون، فقد اعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عزمها تنظيم عشرات الفعاليات الثقافية خلال العام الجاري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية -TRT ــ تسعى العاصمة الاماراتية أبوظبي بخطى واسعة الى تأكيد موقعها كمركز عالمي للثقافة والفنون، فقد اعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث اليوم الاربعاء عزمها تنظيم عشرات الفعاليات الثقافية خلال العام الجاري ، أبرزها مؤتمر عالمي للاثار ومهرجان للموسيقى العربية، ومؤتمر دولي لصناعة السينما ومسابقة \"شاعر المليون\" للشعر النبطي.
تستعد الهيئة لاطلاق دورة جديدة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، الى جانب دورة جديدة من مهرجان الموسيقى الكلاسيكية ومهرجان للشعر العربي الفصيح ومهرجان للسينما، ومعارض للصور الفوتوغرافية، والفنون التشكيلية.

تم الاعلان عن هذه الفعاليات بجناح الهيئة في \"معرض توظيف 2011\" والذي يقام في العاصمة الاماراتية لمدة ثلاثة ايام.

وقال عبدالرحيم خوري، مدير إدارة الموارد البشرية في الهيئة إن الهيئة وضعت خطة للتعاون مع جامعات كبرى واكاديميات عالمية لإنشاء مركز تدريبي مختص لتطوير الكفاءات الإدارية في مجال الثقافة والفنون ومجالات أخرى.

وأضاف ان الهيئة تعمل على تعريف الجمهور والكفاءات الاماراتية بمختلف البرامج والفعاليات ضمن الأجندة الثقافية الغنية للهيئة في العام الحالي ، مشيرا الى أن استشاريين يتولون مقابلة بعض المتقدمين للوظائف في مشروعات الهيئة وتتبع هذه اللجنة معايير عالية في عملية التقييم عبر تقنية مركز التقييم التابع لإدارة الموارد البشرية.

واعلن خوري أن الاماراتيين يشكلون 56 بالمئة من كوادر الهيئة، وهناك عدد كبير منهم يعملون في تخصصات دقيقة في مجال المتاحف والترميم والتنقيب الأثري، إضافة لاضطلاع عدد منهم بمهام وضع استراتيجيات العمل الثقافي وآليات تنفيذها وتطبيقها.

وذكر خوري أن الهيئة حريصة على تشجيع الكفاءات الاماراتية والمساهمة في تطوير قدراتها ومهاراتها، بما يساعدها على تحقيق التفوق والمساهمة في التنمية المستدامة للإمارة، و تتيح لهم فرصا للعمل في مجال مشروعات الحفاظ على التراث وإدارة المتاحف وأعمال الترميم، وخدمات المكتبة، إضافة للعديد من الفرص في المجالات الإدارية والمالية والتقنية واللوجستية.

تتيح الهيئة فرصا للتفاعل والتحاور مع مختلف ثقافات العالم والمشاركة في صون التراث العريق لأبوظبي والإمارات.

وافاد بأن الهيئة نظمت العام الماضي اجندة ثقافية ثرية تضمنت 290 فعالية في مختلف أوجه التراث والفنون والأدب والشعر والفكر والموسيقى والسينما، منها 45 فعالية تراثية ثقافية كبرى استقطبت اهتمام مختلف دول العالم، و12 معرضا فنيا، و 20 محاضرة فكرية وأدبية وعلمية،و 20 ورشة عمل مختصة في التصوير والفن وتسجيل عناصر التراث وأعمال الترميم والتنقيب الأثري، وما يقارب من 60 ندوة وحوار مفتوح وأمسية شعرية لرموز الأدب والثقافة من الإمارات والدول العربية والعالم.

كما نظمت الهيئة أكثر من 85 أمسية موسيقية وفنية لروائع الموسيقى والفن في الإمارات والمنطقة ومختلف ثقافات وحضارات العالم.

أصدرت الهيئة العام الماضي أكثر من 300 إصدار من خلال مشروعات الكتب التي أطلقتها وهي مشروع \"كلمة\" ومشروع \"قلم\" و\"دار الكتب الوطنية\" و\"أكاديمية الشعر\"، كمااستضافت الهيئة خلال موسمها الثقافي الماضي ما يزيد عن 4 الاف من رموز الفكر والأدب والفن والموسيقيين وصناع السينما والكتاب من مختلف قارات العالم ساهموا في إثراء المشهد الثقافي المحلي والاقليمي.

بواسطة : الإدارة
 0  0  469

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية