http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

image

image

image

image

image

image

image

image

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الدوسري يستعرض 40 عاماً من عطائه في الفن التشكيلي -وصف رحلته الفنية بالبحث عن الخامة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية- الجزيرة الثقافية-الجزيرة -الدمام - محمد السليمان

وصف الفنان التشكيلي علي الدوسري رحلته وتجربته خلال الأربعين عاماً الماضية برحلة البحث عن الخامة والطريقة والأداة، ليقدم العديد من التساؤلات عن بعض أعماله ويخرج بها إلى العربية والعالمية، جاء ذلك خلال استعراضه لتجربة عبر «تجربة فنان» الذي نظمته لجنة الفنون التشكيلية والخط العربي بجمعية الثقافة والفنون في الدمام مساء الاثنين الماضي.

وتحدث الدوسري عن البداية الدراسية ومادة التربية الفنية حتى وصل إلى تجربته الفنية من خلال تجربة المنحوتات التي قال عنها إن تعامله مع النحت ليس تجربة وإنما هو موهبة بدأت بها منذ الصغر من خلال تعامل مع الطين أيام المدرسة الابتدائية ولا زلت أمارسها ولكن ليس على مستوى المشاركات في المعارض، منوها أن كثيراً من المهتمين بالفن والمعارض يهتمون باللوحة وليس بالقطع الصغيرة التي تكون على هامش المعرض من قطع ومنحوتات فالزائر يمر عليها مروراً، فالتقبل يكون قليلاً جداً، إلا من فهم وأعجب بالقطع النحتية.

أما عن تجربة الملصقات والشعارات اعتمد على التصميم الذاتي وطرق الفكرة المبتكرة من خلال وضع للفكرة ورسم التصميم يدوياً، مستفيداً الاستفادة المعنوية، وهي وجود لمسات فنية لا تزال تشاهد حتى الآن وهذه بحد ذاتها مكسب وفائدة، على حد قوله.

وعن تجربة رقائق النحاس ذكر الدوسري أنها بدأت 1982م حينما طلب منه تنفيذ أحد المشاريع الفنية في وقت قصير جداً، وحينها كان يمارس الطرق على النحاس، فبدأ بفكرة تكون مشابهة لهذه المطروقة استخدام رقائق الألمنيوم ومعالجتها لوضع تأثير ملمس ولون النحاس، وقدم الفكرة وتم عرضها على إدارة جامعة الملك فيصل وتم تنفيذ هذا المشروع. ومن ثم بدأت بتطويرها والمشاركة بهذا الأسلوب في جميع المعارض وتطويرها حتى عام 2000 اختتمت هذه التجربة بمعرض أطلق عليه اسم جوانات 2000م.

وعن التجربة الأبرز محليا ودوليا هي تجربة التصوير المغاير التي أطلقها 2005م وشارك بها في العديد من الدول العالمية، متحدثا بقوله: «إن الهدف من هذه التقنية هو خلق آفاق جديدة أمام المصور للإبداع الفني والإبحار خارج نطاق المألوف والمواضيع المكررة والسعي في إيجاد مواضيع أكثر حرية وإبداعا، بالإضافة إلى توظيف آلة التصوير للعمل التشكيلي».

وكتب الناقد الفنان عبدالرحمن السليمان عن تجربة الدوسري: «إن الدوسري يلجأ في أعماله للكاميرا الرقمية ويعتمد على ما تمنحه اللقطة من أثر للمشهد أو الفضاء الذي يختاره، والصورة لديه تنقل نتيجة ليست بالضرورة مسحوبة تماما ويزيدها الفنان بكل التفصيلات فهو يعتني بإبراز أثر الضوء وحركة تخلقها أو تتركها حركة الكاميرا في الفضاء وتبتدي حسب المكان بعض الآثار المتباعدة لعناصر قد تكون تقاطعات أو خطوطا أو دوائر أو ما شابهها هنا تتلخص اللقطة إلى بحث عن شكل غير متخيل إلا بما يتحرك به الجهاز (الآلة)».

وطالب الفنان التشكيلي عبدالعظيم شلي بإصدار كتاب تشكيلي يسلط الضوء على تجربة الفنان التشكيلية والممتدة خلال الأربعين عاما، مشيدا بدور نادي الاتفاق خلال التسعينات وانه لم يكن رياضيا بل شمل مجالات الثقافة من فنون تشكيلية وتصوير وعروض مسرحية.

يذكر أن الفنان علي الدوسري من مواليد الدمام 1954، حصل على دورات في مجال التصميم الداخلي والجرافيك والتصاميم الميدانية من كل من الدمام والبحرين، عمل رئيسا لقسم الفنون التشكيلية بجمعية الثقافة والفنون بالدمام من عام 1977 حتى 1988 ومن ثم ترأس اللجنة الاستشارية بالجمعية، وشارك في أول معرض بنادي الاتفاق 1971 ومعرض جامعة البترول والمعادن بالظهران، وله مشاركات عديدة في المعارض التي أقيمت بالمملكة منذ عام1971، وأقام 8 معارض شخصية اثنين خارج المملكة في الشارقة وسويسرا، ومثل المملكة في المعارض والمهرجانات الدولية، وكلف في لجان تحكيم، متفرغ للفن حالياً.


image
بواسطة : الإدارة
 0  0  542

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية