• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

رؤية فنية -بقلم التشكيلية والكاتبة ليلى جوهر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية-مجلة اليمامة /العدد1154-السبت19جمادي الأول1432هـ 13ابريل2011م
((الفن والمجتمع))
الفن صناعة العقل نتاج الجهد والتجارب القيمة وهذا ما أشار له ( تين ) في نظريته الاجتماعية, وأرى إن للمجتمع دوره في تحفيز عملية الإبداع عند الموهوبين من خلال التفاعل والإشادة والتلقي فالجمهور لابد أن يكون حاضرا ليشهد على نبوغ الموهوبين في مجالاتهم حيث لا يستطيعون صقل مواهبهم وتنميتها في ظل غياب الملاحظة والتفاعل من مجتمعهم ,فهم يريدون أن يعرفهم الناس ويهدفون من خلال فنهم إيصال رسالة ويرون أنهم لن يستمرون في التطور بدون تتبع أثرهم الإبداعي وهنا يأتي دور النقد البناء , فأين الناقد ودوره في مجتمعنا ؟إن غيابه جعل الكثير من الموهوبين في مجالات متعددة يتركون مواهبهم تضمر دون تطورها, فما نلحظه من تدخلات لا ترتقي بعطاء الفنان حين يطلب منه أن يكون مستنسخا لنتاج غيره لا ليضيف لذلك النتاج إبداعا مبتكر ولكن من اجل أن يستحوذ بعمله التشكيلي إعجاب شرائح الجمهور الباحثين عن الاقتناء للتسوق والاستثمار , فبمجرد أن ينال فنان حظه في سوق الفن من قبل رجال وسيدات الأعمال وتقتنى أعماله في فترة ما خلال المعارض الشخصية والجماعية فإذا البقية من زملائه ينجزون أعمالا مشابهة من حيث الصياغة والشكل, وتقام ورش جماعية يشرف الفنان عليها فيتبعه أعداد من الفنانين وهم بذلك لا ينتجون فنا بقدر ما ينسخون فن مستهلك , وينتج عن ذلك تراكم للأعمال المشابهة عند العرض أمام الجمهور,غير أن ما يؤسف له حقا نفور المتلقي
أمام التكرارية فالأصل له روح والمستنسخ باهت مع غياب الفكر والجوهر وهذا مدعاة للانحدار العقلي والقطعية الذهنية من قبل الفنانين الممارسين تباعا, فيحدث تراكم وخلل في الرؤية الجمالية وفي الحكم على العمل الفني مما يحد من عملية التجريب والإلهام وينتج عن ذلك خلفية ورجعية ثقافية بصرية, فالصحيح أن يجتر أفكاره ولا يدعها تسبقه في عملية التنفيذ بالنسبة للفنان التشكيلي بل أن الإشراق والإلهام عمليتان تبرزان وفق نسق متتالي حين انهماك المبدع عند تنفيذ منجزه , إذ ليس بمستغرب أن نجد الفن التشكيلي بمعزل في المجتمع العربي طالما يظل الفنانون يجترون أساليب وتقنيات مقتبسة ومستنسخة من اجل الوصول السريع للشهرة عن طريق الاقتناء والانتشار بين الأفراد ويعكسون من خلال ما يعرضونه صورة مشوشة تنفر الذين يسعون لمعرفة ماهية الفن وعوالمه , والفنان ليس بمعزلٍ بل فرد في بيئته مشبع بروافدها المتشعبة وهذا التشبع يستقي منة إلهامه ويطلق عليه فكر الفنان الغير خاضع للتعليم والتلقين والمنطلق من نظام الجماعة ومن العلاقات الوطيدة بين أفراد هذه الجماعة المنتمية لفئة فنية تعتنق مذهب أو توجه واحد لابد أن تتأثر وتؤثر ما بين بعضها ومن ثم المجتمع ,وأن تنوع الأساليب الفنية ظاهرة أصيلة تميز المبدعين وتعزز فكرهم وإدراكهم , والصحيح إعطاء الموهوب وقته الكافي وغير المشروط بظرف عند الممارسة مع توفير المناخ الملائم وما يتوافق مع النفسية ليجرب ويتقن و من خلال اندماجه مع المجموعات يكتسب الثقة وتطوير التقنية ولكنه في الوقت ذاته لا يكبت ويحد من فكره على حساب فرز طاقته الإبداعية كآلة نسخ لإبداع المبدعين حوله بقصد أو بدون قصد .


بواسطة : الإدارة
 1  0  531

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 04:18 مساءً الثلاثاء 19 يونيو 2018.