• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

رواد التشكيل الكويتي في معرض المرسم الحر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية- القبس-مهاب نصر
أقيم أمس الأول المعرض التشكيلي الأول لإنتاج فناني المرسم الحر، وذلك بعد اعادة افتتاحة والانتهاء من عمليات الترميم. حضر الافتتاح الأمين العام للمجلس الوطني علي اليوحة، ومدير إدارة قطاع الفنون التشكيلية بالمجلس محمد العسعوسي، ولفيف من الفنانين التشكيليين الكويتيين.
تميز المعرض، الذي ضم أعمال أكثر من عشرين فنانا وفنانة، بالتنوع في المدارس والرؤى، كما جمع بين أعمال النحت والخزف، والغرافيك والتصوير الزيتي.
السمة المميزة للمعرض هي أن معظم المشاركين فيه من الفنانين المخضرمين، الذين يشكلون ريادة التشكيل الكويتي. أما من الناحية الفنية فيبدو أن طبيعة المكان المميزة للمرسم الحر بمعماره التراثي وموقعه، قد شكل خلفية لعدد كبير من الأعمال التي استوحت البيئة التقليدية الكويتية خصوصا البحرية منها.
الواقع والأسطورة
في المعرض تطالعك أعمال الفنانين حسين مسيب، وعلي نعمان، ومحمد الشيباني، وجاسم مراد، حيث تمثل مشاهد السفن بأداءات واقعية وتعبيرية رائقة جزءا من نتاجهم. ويقدم عبد العزيز آرتي مجموعة من اللوحات تجسد البيئة من خلال دروبها، وشوارعها. معتمدا أكثر على إضفاء عنصر الحركة، وإن كان يقدم أيضا بعض الأعمال أقرب إلى روح السيريالية. ويبدو عمل آرتي تجريبيا حيث تتميز كل لوحة بأداء مختلف.
ويقدم عادل خلف مجموعة من «روحانياته» الرمزية، حيث تماهى ظلال البشر مع العمارة المتصاعدة ذات السمة «الإسلامية في إيحاء بالسمو. كما يصور أيضا في لوحات أخرى حوار الأزقة في بيئة شعبية تحمل نماذجها الإنسانية طابع القوة الفولكلوري، خصوصا في التعامل مع الألوان».
وتقدم ثريا البقصمي لوحتان من الحفر، تمزج فيهما بين الواقع النسوي وظلاله الأسطورية، حيث يتجلى ذلك الجانب الآخر من الحياة من خلال الرموز القديمة. وتبدو فكرة الحفر ملائمة للطابع الرمزي حيث تلقي بظلالها على فكرة الرقى والتعاويذ القديمة.
ويضم المعرض أيضا أعمالا لحميد خزعل ومجموعة من منحوتات عباس مالك، وكثيرا من الأعمال الفنية الأخرى التي تستحق التوقف عندها.
بيت الفنانين
على هامش المعرض أعرب العسوسي في تصريح له عن سعادته بافتتاح المعرض حيث قدم الفنانون ابداعاتهم، مستأنفين العمل فيه مجددا بعد اتمام عمليات الترميم، وقال: نحن نفخر بالفنانين المشاركين الذين قدموا من خلال المعرض باقة من الأعمال من مختلف أداءات ومدارس الفن التشكيلي، وهذه تعتبر إضافة لما يقوم به المجلس الوطني في رفد الساحة الفنية التشكيلية الكويتية بانتاج فني متميز.
وأكد العسعوسي أن المجلس سوف يعمل على تسويق هذه الأعمال من خلال الحملة التسويقية التي سيقوم بها خلال مهرجان صيفي ثقافي الذي يقام في يوليو المقبل، وأعرب العسعوسي عن تمنيه أن تتواصل جهود الفنانين من خلال المرسم الحر الذي يعتبر بحسب قوله «بيت الفنانين\"، كما ناشد مختلف الفنانين الآخرين المسارعة للانتماء لهذا الموقع، معتبرا إياه ملكا لكل فناني الكويت، وأنه رسالة يحقق من خلالها المجلس الوطني رفع الذائقة الفنية التشكيلية لدى الجمهور الكويتي.
من جهة أخرى أشار العسعوسي إلى أن هذا المعرض سوف يظل مفتوحا خلال فترة الصيف للجمهور، مؤكدا في الوقت نفسه على عدم اقتصاره على فئة من الفنانين، حيث يستقبل كل الشرائح، بما فيها الشبابية، من خلال تخصيص الموقع والخامات والأدوات.


image
بواسطة : الإدارة
 0  0  576

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية