• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

توصيات بالاستفادة من الهجرة لبناء الحضارات والتقارب بين الشعوب ندوة \"الكويت نصف قرن من العطاء الثقافي العربي\" احتفاء بضيف الشرف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  فنان يمارس الرسم على جداريات موسم أصيلة


اخبارية الفنون التشكيلية-الوطن-الرباط: خديجة الطيب

اختتمت أمس ندوة \"الهجرة: بين الهوية الوطنية والهجرة الكونية\" التي أقيمت في إطار فعاليات موسم أصيلة الثقافي الدولي بإصدار توصيات تدعو إلى الاستفادة من الهجرة في بناء الحضارات والتبادل الثقافي والتقارب بين الشعوب والمحافظة على الهوية الحضارية والتراث الثقافي للمهاجرين.
وتتواصل فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين من موسم أصيلة إلى نهاية هذا الشهر، بمشاركة 40 دولة ونحو 400 سياسي وأديب وشاعر وإعلامي وفنان، وتنطلق اليوم ندوة \"الكويت نصف قرن من العطاء الثقافي العربي\" في إطار الاحتفالية التي خصصها منتدى أصيلة احتفاءً بضيف شرف الدورة الحالية دولة الكويت، التي تحتفل هذا العام بمرور 50 عاماً على الاستقلال و20 عاماً على التحرير وخمس سنوات على تولي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم.
ويسعى المشاركون إلى إبراز المكانة والدور الثقافي الكبير الذي تضطلع به دولة الكويت على المستويين الخليجي والعربي، وأثرها الكبير في إثراء المكتبة الثقافية العربية عبر مسيرة عامرة بالإنجازات التي بصمتها المطبوعات والإبداعات الفنية الرائدة، ويشارك في هذه الندوة إبراهيم العسكري رئيس تحرير مجلة العربي والشيخة حصة صباح السالم الصباح مديرة دار الآثار الإسلامية، ووزير الإعلام السابق محمد السنعوسي، إضافة إلى النقاد محمد حسن عبد الله (مصر) وهشام العلوي وكمال عبد اللطيف وعبد الغني أبو العزم ومحمد بنسعيد العلوي من المغرب.
وعلى مدى 20 يوماً، سوف تنعقد بكل من مكتبة \"الأمير بندر بن سلطان\" و مركز \"الحسن الثاني للملتقيات الدولية\" ندوات فكرية وسياسية، تناقش عدة مواضيع أهمها \"انحسار دور النخب مع حركات التحديث العربية\"، و\"الإعلام العربي والإفريقي: صورة الواحد في إعلام الآخر\"، و\"الصناديق الخليجية والتنمية البشرية المستدامة\".
ويكرم منتدى أصيلة خلال هذه الدورة الكاتب والأديب المغربي، ورئيس تحرير جريدة العلم، \"عبد الكريم غلاب\" اعترافاً بدوره في إغناء الساحة الإعلامية والأدبية والفكرية بالمغرب.
وموازاة مع انطلاق فعاليات موسم أصيلة انطلقت أشغال الجداريات التي تزين كل سنة حيطان وأسوار مدينة أصيلة، بمشاركة فنانين مغاربة وعرب وأجانب، كما انطلقت ورشة فنية لفن الحفر تحت إشراف فنانين من المغرب والأرجنتين واليابان والبرتغال والبيرو وغيرهم، إضافة إلى ورش للصباغة الزيتية ومشغل لكتابات وإبداع الطفل، وعروض موسيقية وغنائية تجمع بين الفولكلور الكويتي والمديح والحضرة المغربية والنغم الأندلسي.
بواسطة : الإدارة
 0  0  596

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية