• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الفنان التشكيلي منعم حمزة:التشكيليون غادروا صالا ت الفنادق ونزلوا إلى الشارع!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية-السوداني-أجراه : صلاح الدين مصطفى تصوير سعيد عباس
تخرج الفنان التشكيلي عبد المنعم حمزة في كلية الفنون الجميلة والتطبيقية عام 1985م وقبل ذلك نال دبلوم الإخراج التليفزيوني والرسوم المتحركة من القاهرة عام 1979م وأقام خلال تلك المسيرة أكثر من 50 معرضاً داخل وخارج السودان منها معارض بأثينا وبخارست وطرابلس ودبي وتركيا وهو مصمم إيضاحي و مهندس ديكور ورسام كاركاتير ورئيس تحرير سابق لعدة إصدارات نال عدة جوائز وأصدر العديد من الكتب وأقام-مؤخراً- معرضاً عن المخدرات في الجامعات في هذا الحوار نبدأ معه من هذا المعرض.


معرضك الأخير كان بعنوان \"المخدرات بالجامعات\" ألا ترى بأن هذا الاسم صادم للمجتمع السوداني؟
اعترض كثيرون على هذا الاسم لكنني أصريت عليه،وذلك بسبب انتشار هذه الظاهرة على نطاق واسع بالجامعات وحتى المدارس الثانوية لم تخل منها، والظاهرة موجودة بالرغم من عدم دقة الأرقام والإحصائيات وأنا شخصياً مقتنع بوجودها بل هناك شواهد عايشتها تدل على ما أقول، إضافة لذلك فإن تصنيف نزلاء المصحات يؤكد على ذلك.
إذا كان الأمر كما تقول ،إلى أي مدىنجح الفن التشكيلي في تسليط الضوء على هذه الظاهرة؟
ضم المعرض- والذي أقيم بقاعة الصداقة- حوالي80 لوحة منها كاريكاتيرات ولوحات تشكيلية زاخرة بالآيات والأحاديث الشريفة و..
-مقاطعاً- لكن هذا الوضع يخرج العمل التشكيلي من المضامين الجمالية ويقذف به إلى دائرة الوعظ والإرشاد؟
لا لا ليس وعظاً،الفنان عموماً لايقوم بدور الواعظ،فهذا دور له أناس آخرون وله أدواته ،لكن الفنان يسلط الضوء بطريقة خاصة على أي ظاهرة أو حدث أو حتى قيمة جمالية،وفي مثل مانحن بصدده،فإن الفنان ينجح بالقدر الذي يلفت فيه الانتباه لوجود المشكلة،وعموما فالمعرض من ناحية فنية كان مرضيا بالنسبة لي،حيث استخدمت فيه آخر أساليب معالجة الأحبار بواسطة الرولة اليدوية والتي تحتاج إلى مهارات خاصة وتمارين كثيرة بسبب نتائجها اللا نهائية واعتقد أن المعرض من ناحية جمالية كان موفقاً.
وماذا عن استخدام فن الكاركاتير؟
في الكاركاتير تم طرح موضوع المخدرات في قوالب درامية ساخرة،تعكس الانهيار الذي وصل اليه المجتمع الجامعي ،اضافة الى عكس الآثار المترتبة على التعاطي سواء أكانت بدنية أو سلوكية وتطرق المعرض-كذلك- إلى أثر التعاطي على الشارع والأسرة ،وتم إخراج الكاركاتيرات في أحجام مناسبة وفي براويز فاخرة وقد استمر الإعداد لهذا المعرض ثلاث سنوات وكان من المفترض أن ينشر معه كتاب.
ماهي طبيعة هذا الكتاب ولماذا لم ينشر؟
الكتاب عبارة عن جهد فكري معمق حول ظاهرة المخدرات،ويشتمل على مقالات صحفية وأجزاء من بحوث وآراء أطباء وعلماء ورجال دين،إضافة إلى استبيانات ميدانية مع الطلاب حول المخدرات ويضم أيضاً- 60لوحة كاركاتيرية وأبواب لنكات المساطيل\"الذين هم دوماً خارج الشبكة\" ولم يظهر الكتاب للأسف الشديد- بسبب الصرف الكبير على احتفال هذا العام باليوم العالمي للمخدرات والذي جاء قوياً وفوق العادة وشرفه بالحضور نائب رئيس الجمهورية واشتمل على مناشط متعددة استهلكت الكثير من موارده المالية فتم تأجيل طبع الكتاب،مع التأكيد بطبعه في القريب العاجل.
ألم يحدث هذا المعرض صدمة في أوساط الأسر وأولياء الأمور؟
معظم الناس كانوا شاعرين بخطورة المشكلة لكنهم لايجدون ما يدعم شعورهم هذا لذلك استقبل أغلبهم المعرض بشيء من الارتياح وبسبب هذا المعرض تم اختياري في قناة النيل الازرق لاقدم برنامجا يتعلق بالمرور وكان موضوع الحلقة تأثير المخدرات على سائقي المركبات وهذا دليل على ان الموضوع اصبح من هموم المجتمع.
رغم هذا المعرض فإن الفن التشكيلي لايزال بعيداً عن هموم المجتمع الاساسية؟
هذا غير صحيح ،وأنا مؤسس لجماعة النيل التي ظلت تقدم عرضاً في الهواء الطلق على شاطيء النيل الازرق كل يوم سبت وذلك رغم حرارة الطقش وانشغال الناس ،وبذلك نكون قد خرجنا من الصالات المغلقة والفنادق خمس نجوم،اضف الى ذلك معارض الجامعات وقد ساهمت بدور كبير في اندغام الفن التشكيلي في مفاصل المجتمع،وعلى سبيل المثال،في بداية هذا الاسبوع أقمت معرضا في جامعة الاحفاد تحت عنوان\" دور الكاركاتير في تعزيز الديمقراطية وحقوق الانسان\" وفي هذا الاطار،سوف يطوف معرض المخدرات على الجامعات بالعاصمة والاقاليم اضافة لـ\"57معسكرا\" من معسكرات الخدمة الوطنية ويستمر هذا الترحال لمدة عامين وهذا يؤكد ان التشكيليين موجودون في قلب الشارع.
بمناسبة فن الكاركاتير،لماذا توقف منعم حمزة عن هذا الفن؟
هنالك عدة أسباب،منها لعدم تقدير رسام الكاركاتير ماديا وادبيا،كما ان الحريات حتى الآن ليست كما يجب أن تكون والكاركاتير لايعيش بلا ديمقراطية،ايضا هنالك كثرة في عدد الصحف وقلة في القراء يضاف الى ذلك حالة الاحباط العامة وقد اتجهت مؤخرا للنشر عبر الانترنيت
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.2K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية