• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

عسيري يكشف خفايا تشكله في احتفاء آل زلفة -طالب بتكريم المبدعين في حياتهم.. والتيهاني حدد أسباب عدم نشر الدواوين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 حفيدة آل زلفة تحتفي بالشاعر أحمد عسيري

إخبارية الفنون التشكيلية-الوطن-أحد رفيدة: محمد آل عطيف
أصرت حفيدة الدكتور محمد آل زلفة \"نورة\" على تحية \"شاعر الغيم والمطر\" أحمد عسيري بطريقتها الخاصة، ورحبت بالمحتفى به في مركز آل زلفة الثقافي والحضاري مساء أول من أمس.
واستهل مؤسس المركز آل زلفة حديثه بوصف عسيري بأنه أحد أبرز شعراء وكتاب المنطقة، وأنه أثرى الساحة بفنه وإبداعه في الشعر والكتابة وإسهاماته في الوسائل الإعلامية كواحد من الوجوه المشرقة على مستوى الوطن، وأن سيرته ومسيرته وهو مازال في قمة عطائه إنما تفتح أبوابا للشباب المتطلع إلى أن يكون داعماً في عوالم الأدب والفن والإبداع والإعلام.
وتحدث المحتفى به عن مراحل التكوين الثقافي، القراءات الأولى التجربة الإعلامية، التربوية، العمل العام، وعمله في جمعية الثقافة والفنون، والنادي الأدبي.
وقال عسيري: ليس أصعب من الحديث عن النفس، أنظر إليها أنها تجربة متواضعة، ولدت في قرية الملاحة بشعف عسير عام 1373، وكان خروجي للحياة إعلاماً برحيل والدي\"رحمه الله\" رحل وعمري يومها، كما أخبرتني الوالدة 15 يوماً، كبرت فقال أحد الأقارب أحمد هذا لا يصلح إلا لرعي البهم \"صغار الغنم\"، وشقيقي الأكبر \"محمد\" هو من يرعى كبارها، تلك المفردات لم تعجب أمي رغم أنها أمية لا تجيد القراء ولا الكتابة لكنها كانت تستشرف المستقبل، أصرت الأم على أن يتعلم الأولاد، وانتقلت بنا إلى قرية قريبة من أبها قطعنا المسافة راكبين الحمار، وصلنا تلك القرية فإذا برجالها ونسائها يحتفون بوالدتي وبنا، ويدعونها باسم والدها \"بنت علي\" سألت أمي عن سر هذا الاحتفاء فقالت إن قريتهم أصابها قحط في زمن ماض فقطنوا قرية والدي \"الملاحة\"، وهناك أكرمهم الوالد، وأحسن وفادتهم، فهم اليوم يردون الجميل، ومكثنا هناك عشر سنوات.
وبين عسيري أن أول قراءته كانت تغريبة بني هلال وأن بها نصوصاً شعرية رغم ركاكتها لكنها تحوي مفردات جيدة نوعاً وأن مجلة \"هنا لندن\" التي كان يقتنيها عمه بعد صدورها وقراءته في الصحف كانت اللبنة الأولى لتكوينه الثقافي وباكورة عمله في الكتابة كانت بصحيفة \"الجزيرة الأسبوعية\" وعبر زاوية \"كلمات ساهرة\".
ظاهرة السخرية
قال أحمد عسيري إن ظاهرة السخرية من الممكن أنها جاءت عن طريق والده فهو المتمرد على الحقل والمزرعة لم يكن يهتم سوى بيومه، كان يعيش لحظته، وتروي له والدته عن أبيه أن البيت في منطقة عسير مبني من اللبن والرقف ويحتفظ بالمسقف أو الملهب\"المطبخ\" في أعلى البيت وذلك صحي للإنسان والبيئة، كان لهب التنور يُرى من مكان بعيد، وكان لوالدي صاحب يزوره كلما رأى النار متقدة، صبر والدي كثيراً على تلك الزيارات المتكررة، التي لم تكن إلا للحصول على خبز التنور وبعض من اللبن، كان على زائرنا أن يقطع مقبرة قريبة من المنزل، وهناك يسلم على الموتى، وصولاً لمنزلنا، اضطر والدي إلى التخفي في تلك المقبرة شبه عار وما إن سلم الزائر على الموتى حتى بادره والدي برد السلام، فولى هارباً وأصيب بمرض نفسي لم يدم طويلاً حيث زاره الوالد واعتذر له.
وأكد عسيري أنه لم يستطع الفكاك من قاموس الطبيعة، فالحقل والجبل والغيمة والمطر والسحاب المتناثر فوق جبال المنطقة يعيده للتغني بتلك الطبيعة المبهرة، لم يكن يبحث عن التميز، لكنها البيئة التي عاش وترعرع فيها، وأن تكريم المبدع وهو حي له أثر في نفس المُكرم واستشهد بمقولة أحدهم حين قال: كرموني وأنا حي فإذا مت فاكتبوا على قبري هنا يرقد أكبر حمار في العالم!. وقال ما لهذه المجتمعات التي لا تكرم أدباءها ولا شعراءها وعلماءها إلا بعد موتهم وطالب بتكريم الصحفي الاقتصادي ناصر القرعاوي والمؤرخ محمد آل زلفة.
دواوين مخطوطة
وألقى أحمد التيهاني ورقة حاول فيها رصد الأسباب الحقيقية لعدم نشر أحمد عسيري واثنين من شعراء جيله دواوينهم حتى الآن، وقال: هناك شعراء عُرِفوا بالشّعر، واشتُهروا من خلاله، وكانت لهم فيه إسهامات وافرة وبالرّغم من ذلك لم يقدموا على طباعة دواوينهم، لأسباب مختلفة تكاد تتّفقُ في: تعقيدات إجازة الدواوين، والأسباب المادية، والخوف من سطوة النقد، وكون جلّ القصائد تنتمي إلى شعر المناسبات، وهي في مجملها عائدة إلى الشاعر نفسه، وربّما جهلَ الشعراء أنفسُهم الأسباب الحقيقيّة لذلك، ثم تحدث من خلال شعر المحتفى به ، مؤكداً على أن الطبيعة المحلّية كانت أهم مصادر الصورة عند الشاعر \"عسيري\"، حيث لم تخل قصيدة له من استثمار للطبيعة، أو وصف لها، وقال: ممّا جعلني أصف لغته في غير موقف بأنّها لغة بستانية أخاذة، وتلك حال بدهية، إذا سلمنا بأن الشعر هو ابن الطبيعة، وهو في هذه كغيره من شعراء عسير، إلا أنه يفوقهم.
وهو ما يمكن أن يفسّر بكون العلاقة بين الساكنين والمكان تتسم بالحميمية والحب الذي يجعل من الأماكن وعناصر الطبيعة كائنات مهمة، تسمى كما يسمى الأبناء، وتشرع لأجلها قوانين الحماية.
بواسطة : الإدارة
 0  0  454

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية