• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

تُعَدّ متنفساً للأهالي وزوّار منطقة الجوف بحيرة دومة الجندل.. مشروع سياحي يحتاج إلى تضافر جهود قطاعات عدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 خبارية الفنون التشكيلية- الجزيرة-الجوف - أحمد الحجاج-
تُعتبر بحيرة دومة الجندل من أهم معالم السياحة بمنطقة الجوف؛ حيث تُعتبر متنفساً مهماً للأهالي, إلا أنها تفتقد الكثير من مقومات الترفيه والسياحة كالشاليهات والفنادق والمطاعم والألعاب الترفيهية مثل التنزه بواسطة القوارب, وإقامة النشاطات الاجتماعية والرياضية على مستوى المنطقة. فجميع هذه المقومات الضرورية تحتاج إليها هذه البحيرة ذات المساحة الكبيرة لتمضية الزوار الكثير سواء من داخل الجوف أو من خارجها أجمل الأوقات والاستمتاع بالأجواء الجميلة حولها.

(الجزيرة) التقت عدداً من الزوار الذين توافدوا على البحيرة, وفي المجمل العام فقد أبدوا لنا تذمرهم من عدم الاهتمام بهذا المَعْلم المهم؛ لعدم توافر وإيجاد أماكن مناسبة لترفيه الزائرين حولها. المواطن وليد الشريدة من سكان الجوف يتساءل بقوله: لماذا لا يتم إنشاء ملاعب للترفيه وشاليهات لقضاء أوقات فراغ ممتعة وشيقة للرجال والنساء والأطفال حول هذه البحيرة، وتُقام حولها الأنشطة والمهرجانات المتنوعة طوال العام؟

أما المواطن فهد السبيلة فأبدى استغرابه من جراء عدم نجاح استثمار البحيرة حتى الآن بقوله: بالرغم من أننا استبشرنا خيراً بوجود مستثمر للبحيرة وتوقيعه عقداً مع البلدية منذ أكثر من سنتين إلا أننا لم نشاهد أي شيء على أرض الواقع حتى الآن, وطالب الهيئة العامة للسياحة والآثار والجهات ذات العلاقة في المنطقة بالنظر في هذا الموضوع الذي يخدم الجوف سياحياً واقتصادياً والعمل على دعمه.

أما المواطن خالد السلامة - وهو أحد الزوار الوافدين للمنطقة من منطقة القصيم - فقد أوضح لنا بقوله إنه يسمع عن بحيرة دومة الجندل, وعن جمالها, إلا أنه استغرب من عدم الاهتمام بها من قبل الجهات المختصة وإبرازها بوصفها وجهة سياحية, وعدم طرح مشروعها للاستثمار الحقيقي. وبيّن أنه لم يجد أي مقومات للترفيه له ولعائلته حولها, وتمنى أن يُهتمّ بها أكثر؛ لتصبح مَعْلماً بارزاً من المعالم السياحية بمنطقة الجوف.


بواسطة : الإدارة
 0  0  708

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية