• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

في جلسة حوار بجمعية الثقافة والفنون بجدة العلاقة بين التشكيل والنقد من خلال الخط العربي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية-الجزيرة-جدة - صالح الخزمري

تســاءل د. ســـعيد السريحي ما العلاقة بين الفن التشكيلي والنقد الأدبي. معتبراً أن الفن التشكيلي يقوم على اللون والحركة والنقد الأدبي يقوم على الكلمة. وقال سأتحدث في العلاقة بين مجالين أجتهد أن أكون كاتباً في أحدهما ومشاهداً للآخر وأضاف أنني أريد أن أغير العنوان إلى: العلاقة بين الفن التشكيلي والنقد. للتحرر من الأدبية وتحدث عن العلاقة بين الفن التشكيلي والنقد من خلال الخط العربي ووقف عند التشكيل عبر الخط العربي.

د. السريحي في جلسة الحوار حول «الفن التشكيلي وعلاقته بالنقد الأدبي» المنعقدة بفرع جمعية الثقافة والفنون بجدة عمد إلى تضييق العلاقة بين الخط والنقد حينما اتجه إلى الحروفية التي تعتمد على استلهام الشكل للحرف مضيفاً أن للحرف قيمة أخرى لو تمكن الفنانون التشكيليون من وضع أيديهم عليها لقدموا لنا حروفية مختلفة.

وتساءل د. السريحي هل الحروف هي مجرد هذه الأصوات التي تشكل الكلمة المكتوبة والمسموعة أم أن لها مدلولات أخرى وأحال إلى كتاب البوني الذي يقول فيه: الحروف تسمى أجساداً فالحرف جسد عندئذ وتصبح الكلمة تأليفاً بين أجساد الحروف ويقول أيضاً أشرف ما في الموجودات الثمانية والعشرين حرفاً إن جميع ما في الكون منها وفيها، وأورد قوله أيضاً عن الألف أنه أصل شجرة الحروف وسائر معاني الحروف سائرة في الألف وللأحرف صفات ولها معان ولها أثر. وتساءل وإذا كانت الحروف أجساداً وكانت أشرف ما في الموجودات ولها هذه الصفات فكيف يمكن التعامل معها. ويصل إلى أن ثمة قيم خلف كل حرف لكي لا تكون الحروفية مجرد شكل. ثمة قيم إذا ما أدركناها استطعنا ان نقدم فنا منتميا للفكر العربي.

الفنان عبدالله إدريس مدير الأمسية قال إن الساحة التشكيلية تعيش حالة جفاف ثقافي وأشاد بالناقد د. سعيد السريحي ووجوده في الساحة الأدبية وحضوره المؤثر والجلي وتساءل هل هناك نص يتجاوزه النقاد بحجة أنه لا يتلاءم وسياق المعرفة النقدية الخطاط إبراهيم العرافي وقف عند اتجاهات الخط العربي المعاصرة

بداية وقف عند أهمية الخط العربي من حيث التوثيق وقال إنه لازم القرآن الكريم منذ نزول الوحي وتمرحل حتى أصبح خادماً للفنون وأصبح هو من يحفظ هذه الفنون والعلوم وكان القرآن الكريم من أوائلها.

ثم وقف عند اتجاهات الخط العربي المعاصرة وقال عن الخط العربي إنه علم فشخصية الخطاط تبان في ما يكتبه وقال إنه جسد وروح ولا ينفصل الجسد عن الروح أما حروف الكومبيوتر فهي ميتة ليس لها روح عكس حروف الخطاطين لها روح ونجد فيها بصمة الخطاط.

وقال العرافي إن في الاتجاهات المعاصرة أصبحت النظرة على الخط الكلاسيكي وقال إنها وجدت في عدة بلدان وأولها إيران والعراق ومن قبلهما تركيا وهذا الاتجاه الكلاسيكي لازم الخطاطين فترة من الزمن من فترة السلاطين العثمانيين وقدم عرضاً عن تاريخ الخط العربي ونماذج لأبرز أنواع الخطوط العربية ونماذج للزخرفة موضحاً أن لكل خط ما يناسبه فمثلاً المكاتبات اليومية يناسبها خط الرقعة وما يتعلق بالجمال يناسبه خط النسخ وخط الثلث لأستار الكعبة.
بواسطة : الإدارة
 0  0  434

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية