• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الأدباء والفن - عبدالرحمن السليمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية-اليوم-العلاقة بين ادبائنا وفنون التشكيل ضعيفة وقلما نرى اديبا زار معرضا او كتب عن الفن او الفنانين، وقد سعت وكالة وزارة الثقافة والاعلام قبل اعوام الى ان يتم افتتاح معارض الوكالة من طرف ادباء .
الكتابة عن الفن التشكيلي او عن فنانين من طرف ادباء لم اقرأها الا للدكتور معجب الزهراني وقد اختار نماذج محدودة لا اعتقد انها تتعدى الثلاثة للكتابة عنها وقبل عقود كتب محمد حسن عواد عن معرض اقامته الفنانتان صفية بن زقر ومنيرة موصلي في جدة عام1968
لفت نظري قبل ايام كتابة منشورة لاول مرة للدكتور طه حسين كانت محاضرة ألقاها في جمعية الفنون الجميلة بمصر أوائل الخمسينات ونشرتها صحيفة الاهرام المصرية مؤخرا مذيلة باسم الدكتورة هالة أحمد زكي.
اعجبتني كثيرا الافكار التي طرحها د.طه حسين فهي ركزت على جانبين اولا الحرية و الاستقلالية او الشخصية الفنية، هنا سأستعير بعض ما نقلته الاهرام تعريفا بفكر الاديب الكبير في مجال الفنون الجميلة
« ان الفنان أو صاحب الفن، حينما يحاول أن ينتج شيئا من الفن الذي يحسنه لا ينبغي أن يكون خاضعا لشيء الا لذوقه هو الخاص به»
«الفن الصحيح هو الذي يقبل عليه صاحب الفن لأنه أحس الحاجة اليه الى أن ينتج، وأحس مع هذه الحاجة القدرة على أن يحاول وينتج، ومن الحمق والسخف أن يقال لصاحب الفن: أريد منك صورة لكذا يجب أن تنتجها في وقت أحدده لك، وهو من اليوم الى اليوم الذي أعينه. واذا قال قائل هذا لرجل من أصحاب الفن فإنما يقول حماقة ويقول سخفا! «
«إنه لا معنى للفن مع الجهل، ولا معنى للفن مع الجمود، ولا معنى للفن مع غلظة الذوق، ولابد لصاحب الفن من أن يكون مثقفا، ومن أن يكون فاهما للحياة كلها من حوله، ومن أن يكون ملما بدقائق الفن الذي يريد أن يعنى به، وملما بفنون الذين سبقوه وانتجوا في الفنون من قبله»
« إن الفن لايتم إلا بشرطين اساسيين احدهما الحرية الكاملة، والآخر الثقافة الواسعة العميقة في الحياة والفنون»



solimanart@gmail.com
بواسطة : الإدارة
 0  0  402

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية