• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

مروان طحطح «يلتقط» مدينته بعبثيتها وتناقضاتها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية بيروت - محمد غندور
يُحاول الفوتوغرافي اللبناني مروان طحطح في معرضه الأول «خارج التركيز»، أن يُبعد مدينته الحبيبة بيروت عن التوترات الأمنية والسياسية والاغتيالات، ودويّ الانفجارات وحروبها الصغيرة والكبيرة. يحمل كاميرته ويجول في أرجاء المدينة، باحثاً عن التفاصيل والفرح وابتسامة طفل يركض على الكورنيش، متأملاً البحر وسكونه.

ابتعد طحطح عن الصورة التقليدية المفروضة لا إرادياً على المصور الصحافي في الشرق الأوسط، هذه المنطقة المليئة بالتوترات السياسية والثورات. أراد أن يقدّم المدينة كما تراها عينه - الكاميرا، فراح يجول بين التناقضات، ليكوِّن مدينة حلم بها دوماً خالية من الرصاص والحروب.

هروب وتمرّد

في إحدى الصور، يلتقط طحطح صورة لطفل يحشر رأسه بين كتل حديد في مواجهة البحر، وكأنه يهرب من ضوضاء المدينة إلى سكون البحر وصفائه. في المقابل، صورة لفتاة أدارت ظهرها للمدينة بكل ما فيها من آفات اجتماعية وأزمات سياسية وزحمة بشرية، وراحت تنظر إلى البحر، تنظر إلى البعيد، حيث لا شيء يحد من رؤيتها، لتبتعد في الأفق ربما عن حبيب تأخر عن الموعد، أو أنها تحلم بطفل طال انتظاره.

ثمة ملقط «يجلس» وحيداً على حبل غسيل، منتظراً قطعة ملابس نظيفة يعانقها. الوحدة القاتلة تصيبه بالجنون. يُحاول أن يتمرّد على واقعه، بيد أنه أضعف من أن يقاتل مجموعة كبيرة من الملاقط التي ستهاجمه إذا حاول التمرد. يُفكر في طريقة ما للاندماج مجدداً مع المجموعة، ولكن أفكاره الثورية لا تساعده على تقبّل الأفكار الرجعية لبقية الملاقط، ولا هي ستتقبل أفكاره المنادية بالحرية والعدالة والمساواة. أزمة الملقط الضعيف لن تمر على خير إلا إذا قدّم تنازلات، وقبل بتسوية سياسية قد تعيده إلى المجموعة. أما إذا اختار أن يبقى على اقتناعاته، فالعزلة قد تكون نمط حياته الجديد.

«العزلة» التي يعيشها الملقط تعبير رمزي عن اللبناني الرافض للأفكار الجاهزة، فثمة فئة لا بأس بها من اللبنانيين لا تتوافق مع سياسات الحكم، ولها وجهة نظر خاصة في العديد من الأمور المهمة والجذرية في البلد، ولكن هذه الأفكار الصريحة والوطنية لا تجد آذاناً صاغية في ظل نظام قائم على التسويات والمصالحات غير البريئة ما بين معارضة وموالاة.
image
يمنح طحطح في صوره مساحة كبيرة للسماء والغيوم، ويتقصد في بعض اللقطات أن يكون الجزء الأكبر منها فارغاً ولكن معبّراً، للهروب من زحمة المدينة والكتل الإسمنتية التي تجتاحها. يقول الفوتوغرافي اللبناني: «بات من الصعب أن تجد مساحة خالية في بيروت لتستريح فيها، أو تمنح نفسك فرصة للتفكير بما يزعجك أو يضايقك. الزحف الإسمنتي بات مخيفاً، ولا وجود للمساحات الخضراء، لذا حاولت التعبير عن المشكلة في بعض اللقطات، على أمل يمنحني ذلك بعض الحرية والتأمل».

ويضيف: «أحببت أن أظهر المدينة بتناقضاتها، وحاولت قدر الإمكان أن أخفي آثار الحرب، علماً أن ثمة لقطات تنشط الذاكرة لاستعادة الحرب، ولكنها استعادة رمزية غير مباشرة لا تؤذي العين، ولا توحي بالمجازر والدم. أحاول العمل على رمزية الصورة من دون الدخول في العمق، تاركاً للمشاهد حرية التخيل والإسقاطات».

استراحة المحارب

لا يجهد طحطح نفسه في البحث عن الصورة، بل ينتظر أن يحرّكه إحساسه لالتقاطها، وينتظر أيضاً بعض العوامل الطبيعية كصفاء السماء مثلاً أو اكتظاظها بالغيوم، في محاولة منه للمزاوجة ما بين قدرات العين والطبيعة. لم يقدِّم أعمالاً كثيرة بالأبيض والأسود، بل حاول أن يحافظ على ألوان المدينة كما هي، من دون الدخول في لعبة الألوان، بيروت الملوّنة بصفائها وغنجها وحيويتها وابتهاجها وتظاهراتها وطفولتها، وبعض الأبنية التي انتزع رصاص الحرب الأهلية الطمأنينة منها.

ولتفسير ما يريد قوله من خلال معرضه، اختار أن يكون مكان العرض، في نقطة هي من أعلى النقاط الموجودة في بيروت (الطبقة السابعة عشرة من مبني الكونكورد). تبدو المدينة من فوق كما في الصور، جميلة هادئة، لكن نظرة شمولية تظهر الحقيقة. كتل خرسانية تجتاح المدينة، زحمة سير خانقة، بنايات متلاصقة، انعدام المساحات الخضراء، ملاعب الأطفال نادرة، ومساحة الحلم باتت ضيقة. لم يُخضع المصوّر اللبناني مكان العرض لتغييرات جذرية من حيث الإضاءة والديكور، بل تركه على طبيعته بجمله الطائفية والمذهبية المكتوبة على جدرانه والمتبقية منذ أيام الحرب.
image
حاول أن يقدّم الحرب بشكل خفي في بعض اللقطات، من دون أن يكون مباشراً في ذلك، فالتقطت عدسة كاميرته بنايات وجدراناً مخردقة بالرصاص. لم يرد أن يقدِّم الحرب بوحشيتها ودمارها، بل برمزيتها من دون الولوج في أسبابها أو أن يحاسب من ارتكبها.

تنبض لقطات «خارج التركيز» بالفرح والسعادة والغبطة والأمل والقدرة على الحلم، وفتح المخيلة على آفق أوسع، وتضييق الخناق على اليأس، والتمرد على الواقع بعفوية.

فصل طحطح بين عمله كمصور صحافي، وبين رغبته في التقاط التناقضات، إذ يقتضي عمله توثيق اللحظة ومتابعة الأحداث وتجميدها، والانتقال من حرب إلى أخرى، والخروج من أزمة ودخول الثانية بسرعة قياسية. وعلى رغم تسارع الأحداث وطغيان الخبر السياسي على بقية الأخبار، وجد الفرصة ليستعمل كاميرته بطريقة مختلفة، وأن يلتقط عبثية المدينة... وكأنها استراحة المحارب بالنسبة إليه.

بواسطة : الإدارة
 0  0  401

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية