http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الأردن -اختتام فعاليات الدورة الأولى لملتقى الحفر (الجرافيك) الدولي بعمان - من أبرز توصياته: ضرورة استمراره ليصبح تقليدا ثقافيا سنويا الحفر (الجرافيك) الدولي بعمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخباريةالفنون التشكيلية-(خاص)خميس مشيط،علي مرزوق-اختتم أخيراً فعاليات الدورة الأولى لملتقى الحفر (الجرافيك) التي أقيمت في عمَّان بالأردن وشارك فيها عدة دول يُمثلها كل من الحفارين: محمد صالح خليل من «فلسطين»، وطلال العبدالله من «سوريا»، وصلاح عباس حسين وعامر شهيد جعفر من «العراق»، وابو بكر حسين وإيثار عبد العزيز من «السودان»، وأحمد البار من «السعودية»، وعبد الرسول سلمان ومنى الدويسان من «الكويت»، ويوسف أحمد وأمل العاثم من «قطر»، واحمد بن مهدي جعبوب من «سلطنة عمان»، ود. محمد منصور ود. طارق نبيه من «مصر»، وأسيدر لوبيز أباريسيو من «اسبانيا»، وداريوس كاشا من «بولندا»، وأكيلديس بابا دوبولوس من «قبرص»، ومن الأردن شارك الحفارون: رفيق اللحام، واحمد نعواش، ود. صالح أبوشندي، ود. خالد الحمزة، ومحمد العامري، وجهاد العامري، ومحمد شقديح، وحسين دعسة.
هذه الأسماء من الحفارين والحفارات أبدعوا أكثر من خمسين عمل خلال هذه الدورة، وسلم كل فنان نسختين من أعمال الحفر (الجرافيك) إلى إدارة الملتقى، وسوف يتم عمل بروشور، ومعرض خاص بنتائج هذه الدورة.

من جانبه ذكر بيّن رئيس رابطه الفنانين التشكيلين بالأردن الفنان التشكيلي غازي نعيم أن الملتقى يهدف إلى: تعزيز مكانة مدينة عمان على الساحة التشكيلية العربية والعالمية، وفتح آفاق جديدة أمام الفنان الأردني من خلال التواصل مع الفنانين الأشقاء والأصدقاء لتبادل الخبرات معهم، وكذلك النهوض بهذا الفن الذي يحتل الآن صدارة الفنون في الغرب.
وخرج الفنانون المشاركون في الملتقى بعدد من التوصيات قدمها نيابة عنهم الفنان القطري يوسف احمد لوزير الثقافة صلاح جرار طالبوا فيها بضرورة استمرار الملتقى ليصبح تقليدا ثقافيا سنويا، وتفعيل الاتفاقيات الثقافية لتبادل الخبرات والإمكانات الفنية مع الدول الشقيقة والصديقة، والاهتمام بالجرافيك مع إيجاد محترفات بمواصفات مناسبة له، وضرورة إيجاد متحف للفن الأردني المعاصر، وابتعاث الشباب المتميزين لدراسة الجرافيك، والعمل على إقامة معارض لهم داخل الأردن وخارجه واستقطاب المعارض النوعية العربية.
وتحدث للوطن الحفار السعودي احمد البار عن مشاركته الجميلة في الملتقى بقوله: سعادتى غامرة بالفرح لتمثيل السعودية في هذا الملتقى العالمى والذي جمع مجموعة من الفنانين من حول العالم التقينا من خلالها في ورش عمل يومية وتبادل للخبرات المحلية والدولية من شانها تعزيز التقنيات المختلفة لفن الحفر على الخشب وفن الجرافيك بوجه عام وكان التركيز على مسمى الدورة الحفر على الخشب . وأضاف البار بأنه قدم نماذج من أعماله الجديدة في هذه الدورة نالت استحسان الجميع.
كما اتمنى ان تحتضن ملكتنا الحبيبة دورة في المستقبل القريب لتكون بمثابة قفزة جميلة في استقطاب وتبادل للخبرات العربية والخليجية والاجنبية وان يكون سمبوزيوم خاص لفن الجرافيك واختيار مجموعه من فناني المملكة من يعمل في هذا المجال ودعوة فنانين من مختلف الدول الخليجية والعربية والاوربية واعتقد انها ستكون دورة رائدة ومميزة .


image

image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  718

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية