• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

تشاؤم يسود المسرحيين والتشكيليين في»ملتقى المثقفين»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخباريةالفنون التشكيلية- -الشرق-الدمام بيان آل دخيل-عبر عدد من فناني المملكة عن إحباطهم مما سيقدمه ملتقى المثقفين السعوديين الثاني الذي إنطلق برعاية وزارة الثقافة والإعلام في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.
ويقول الفنان التشكيلي عبد الرحمن السليمان اطلعت على جدول الفعاليات. الندوات المطروحة منوعة ومختلفة، لكننا نتمنى أن تفعَّل التوصيات، ولا نبقى إلى الدورة المقبلة، لنطرح الموضوعات نفسها.
ويؤكد السليمان شاركت في الدورة الأولى للملتقى، ولم نخرج بأي نتيجة، أو حصيلة.. الآمال معلقة على الأخذ بتوصيات الثاني.
ويرى السليمان أن أجمل ما في الملتقيات اللقاء، وليس كل جهة باستطاعتها أن تقدم برنامجاً بهذا الحجم الكبير.
فيما يرى الناقد المسرحي أثير السادة أن الملتقى لا يعدو كونه حالة احتفالية فالتواصل بين المثقفين موجود، ولم يعودوا في حاجة إلى لحظة كهذه ليتداولوا شؤونهم.
ويؤكد السادة أنه لن يذهب إلى الملتقى، ولا أحد ينتظر منتوجاً من ملتقى، ويضيف أتكلم بمرارة مشواري، فنحن اطلعنا على ما جاء في الملتقى الأول، وشاهدنا أوراقاً عدة لا تصلح إلا أن تكون شخبطات!.
ويعتقد السادة أن إدارة الملتقى لو كانت تطمح للإنجاز لعملوا ورش عمل ودراسات، وليس محاضرات!.
ويستبعد الكاتب والناقد المسرحي عباس الحايك تفعيل الوزارة لتوصيات الملتقى لا أعتقد بأنه سيؤثر، فالموضوع قضيته شائكة.
ويعول الحايك على التجارب الفردية أكثر من العمل الرسمي، معتبراً أن الوضع المسرحي الحالي يدعو للإحباط.
ويعتقد الحايك أن برنامج الملتقى غير واضح اختيار الأسماء كان جيداً، لكننا لاحظنا تكرار بعض الأسماء، فهل المملكة تقتصر على بعض الشخصيات؟.
ويرى الحايك أن يوماً واحداً لا يكفي لمناقشة قضايا المسرح نحتاج ملتقى خاصا بالمسرح السعودي، كما هو الحال في دولة الإمارات، لمناقشة قضاياه، مؤكداً نحن في حاجة إلى حراك نوعي.
وبينما لم يتلق المخرج محمد الباشا دعوة لحضور الملتقى، فإنه يؤكد في الوقت ذاته لا أحب المشاركة في الأشياء الرسمية.
كذلك لم يتلقَّ الممثل إبراهيم الحساوي الباشا دعوة للحضور، لكنه يؤكد كثير من توصيات الملتقيات لا تُفعَّل. هذا يدعو إلى الإحباط، لكنني لا أدعو إلى توقفه. متمنياً أن يكون ما يأتي من الملتقى إيجابياً.
ويعول الحساوي على التجارب الشبابية، لكنه يؤكد نحن متأخرون كثيراً كدولة خليجية في جانب السينما، وهنالك كثير من التجارب الشبابية ينقصها الدعم.
وترى الفنانة التشكيلية مها السنان، التي ستتحدث في ورقتها عن قيمة الفن وسوقه في المملكة، أنه لو طبق من الملتقى نسبة 30 % من التوصيات سنعتبره إنجازاً. وتتابع حضرنا الملتقى الأول، الذي صدرت عنه توصيات لم تطبق، لكننا في الوقت ذاته نلحظ تسارعاً في نمو الوزارة، كذلك فالمجتمع في تغير مستمر، والتوقع صعب. وتضيف لدينا توصيات نتمنى لو تطبق.

image
السليمان

image
الحساوي

image
الحايك

image
اثير السادة


بواسطة : الإدارة
 0  0  355

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية