• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

متحف \"برقمن\" الألماني يعرض 400 قطعة أثرية تغطي الفترة الممتدة من العصر الحجري إلى عصر الدولة السعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخباريةالفنون التشكيلية-الرياض: الوطن-ستكون مدينة برلين الألمانية في الربيع المقبل المحطة الرابعة لمعرض \"روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور\" الذي يستضيفه متحف البرقمن عارضا \"400\" قطعة أثرية، تغطي الفترة الممتدة من العصر الحجري القديم \"مليون سنة قبل الميلاد\" وحتى عصر الدولة السعودية.
ويفتتح المعرض رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز وعمدة مدينة برلين في الثاني من ربيع الأول هذا العام وتستمر فعاليات المعرض لمدة ثلاثة أشهر.
وكانت قطع المعرض قد وصلت مؤخرا إلى متحف البرقمن من متحف الأرميتاج في مدينة سانت بطرسبرج في روسيا، وتشارك الهيئة العامة للسياحة والآثار متحف البرقمن في برلين حاليا تجهيز عرض القطع وتركيبها في صالة العرض بالمتحف، وتحضير المطبوعات الخاصة بالمعرض والإعداد لحفل الافتتاح بالتنسيق مع المسؤولين في المتحف، وسفارة خادم الحرمين الشريفين في ألمانيا، حيث يتابع سفير خادم الحرمين الشريفين التجهيزات الخاصة بافتتاح المعرض والفعاليات المصاحبة له بصفته رئيس اللجنة المشكلة لافتتاح المعرض من الجانب السعودي.
وقال نائب الرئيس للآثار والمتاحف في الهيئة العامة للسياحة والآثار الدكتور علي الغبان في بيان صحفي أمس إن موافقة كريمة صدرت من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على انتقال المعرض إلى عدد من العواصم الأوروبية والمدن الرئيسة في الولايات المتحدة الأميركية، حيث كان متحف اللوفر في باريس هو المحطة الأولى للمعرض، ثم انتقل إلى إسبانيا حيث استضافته مؤسسة لاكاشيا، ثم انتقل إلى متحف الأرميتاج في روسيا.
وأكد الغبان أن المتاحف والمعارض العالمية في هذه الدول هي التي تطلب استضافة المعرض وتحمل تكاليفه، ما يعكس الأهمية التاريخية والحضارية للمملكة، والقيمة الكبيرة للقطع الأثرية لهذا المعرض التي تعرض للمرة الأولى بهذا الحجم والتنوع خارج المملكة.
وشدد الغبان على أهمية المعرض في التعريف بالبعد التاريخي والحضاري للمملكة وما تمتلكه من مخزون تراثي وما تقوم عليه من حضارات متعاقبة، مشيرا إلى أن قطع المعرض اختيرت بعناية لتعكس المشاركة الفاعلة لإنسان هذه الأرض عبر العصور في صنع التاريخ الإنساني، ودوره في الاقتصاد العالمي عبر العصور والتأثير في الحضارات انطلاقا من الموقع الجغرافي المميز للجزيرة العربية التي كانت محورا رئيسا في مجال العلاقات السلمية والثقافية والاقتصادية بين الشرق والغرب، وجسرا للتواصل الحضاري بينهما.
ويضم معرض روائع آثار المملكة عبر العصور قطعا أثرية من المعروض في المتحف الوطني بالرياض، ومتحف جامعة الملك سعود، وعدد من متاحف المملكة المختلفة، إضافة إلى قطع عثر عليها في التنقيبات الأثرية الحديثة.
يذكر أن متحف البرقمن من أهم المتاحف العالمية، كما يعد من أثرى وأعرق المتاحف التي تضمها جزيرة المتاحف في مدينة برلين، وأُطلقت تسمية جزيرة المتاحف على الجزء الشمالي من جزيرة في نهر الشبري، في مدينة برلين.
وكان معرض روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور قد حقق نجاحا كبيرا في محطاته الثلاث السابقة في متحف اللوفر بباريس، ومتحف لاكاشيا في برشلونة، ومتحف الارميتاج في روسيا، وشهد إقبالا كبيرا حيث زاره نحو مليون زائر، ما يعكس اهتمام العالم بآثار المملكة العربية السعودية، والتعرف على ما شهدته من حضارات وما تختزنه من آثار تشير إلى مشاركة إنسان الجزيرة العربية في تشكيل الحضارة الإنسانية.
بواسطة : الإدارة
 0  0  534

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية