• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

سياحة واثار-سلطان بن سلمان يوقّع ثلاث اتفاقيات للتنقيب عن الآثار في المملكة مع جامعات ألمانية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الرياض-برلين - نايف الوعيل: شدد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في تصريح ل"الرياض" على أهمية مشاركة القطاع الخاص في المحافل التي تعكس الصورة الحضارية في المملكة، معرباً عن أمله في تقديم المزيد من الدعم من هذه القطاعات.

وقال سموه ان القطاع الخاص في المملكة يعيش حالياً فترة استثنائية من حيث الفرص فالدولة تدعم القطاع الخاص بصورة غير مسبوقة حيث تقدم له القروض والأراضي والحوافز والعديد من المميزات بالإضافة إلى عدم وجود ضرائب تفرضها على الشركات. وأثنى الأمير سلطان على الدور الكبير الذي يقوم به القطاع الخاص في المشاركة في المناسبات الاجتماعية والتي تعكس حرصهم على عكس صورة مشرقة وإيجابية عن المملكة.

وأعلن رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على هامش افتتاح معرض روائع آثار المملكة في برلين عن توقيع ثلاث اتفاقيات في مجال التنقيب عن الآثار بين المملكة وألمانيا. وبين سموه أن إحدى هذه الاتفاقيات هي للتنقيب في المياه الإقليمية العميقة للبحر الأحمر لاستكشاف السفن الغارقة وبعض العناصر الأثرية المهمة، فيما تتمثل الاتفاقية الثانية في للتنقيب في منطقة الرجاجيل التابعة لمنطقة الجوف ، بينما ستكون الاتفاقية الثالثة للتنقيب في إحدى مناطق المملكة لوجود حقب تاريخية فيها.
وعزا سموه توقيع الاتفاقيات مع الجانب الألماني إلى ما يملكه الألمان من خبرة في هذا المجال، مبيناً أن الهيئة تعمل الآن جنباً إلى جنب مع فريق ألماني متخصص من إحدى الجامعات الألمانية المهمة للتنقيب في منطقة تيماء.

وأكد سموه أن هناك استفادة من العمل مع الفرق الدولية في هذا الجانب وذلك لتعزيز الرصيد المعرفي، مفيداً أن أي فريق من الفرق الدولية المختصة بالتنقيب عن الآثار لا تعمل في المملكة إلا ويكون معها فريق متكامل من الخبراء السعوديين. وأوضح انه سيكون هناك خمسة سعوديين يعملون مقابل كل خبير، مشدداً على أن طلاب الجامعات السعودية المعنية بالآثار يعملون في المواقع الأثرية للتنقيب.

وعن تجول معرض "روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" في عدد من دول العالم، قال سموه " إن تجول المعرض في دول العالم يفتح نافذة جديدة للمملكة للتعريف بها ومكانتها ودورها في خدمة الإسلام والمسلمين"، مبرزاً ما للمملكة من شأن دولي ومكانة كبيرة في القضايا الدولية وفي المساعدات الدولية وفي حل المشاكل الدولية.

ولفت الانتباه إلى ما تملكه المملكة من حضارات وموقع جغرافي حساس وتراث وقيم عالية أسسها الإسلام، داعياً إلى أهمية أن يعرف العالم أن هذه البلاد توارثت تلك الحضارات العظيمة وتقاطعت على أرضها.

بواسطة : الإدارة
 0  0  465

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية