• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

500 فنان في معرض "آرت دبي" 2012 في دورته السادسة

بنية عرض فنية متطورة بصالات عالمية ومن دول الخليج وبلاد الشرق وشمال افريقيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المستقبل -دبي ـ يقظان التقي إنطلق رسمياً معرض "آرت دبي 2012" في مدينة الجميرا مستقطباً اتجاهات وتيارات مهمة من الحركة الفنية التشكيلية ومن فنانين وقيمين ومثقفين ومشرفين على أشهر الصالات الفنية العربية والعالمية.
المعرض يسجل في دورته الجديدة لنفسه آفاقاً أوسع مكرساً حضوراً في اطار المعارض الكبرى الفنية والتشكيلية على مستوى منطقة الشرق الأوسط ويتوسع لبنية عرض بدأت منذ سنوات قليلة تجريبية، الى بنية عرض متطورة جداً ومزدهرة لجهة استقطابات العرض والورش الفنية ولغة البحث عن تجارب فنية وشبابية جديدة.
منذ الدورة الأولى التي أنشئت فيها فعاليات معرض آرت دبي كان الرهان على سوق للوحة التشكيلية عربياً وازدهار السوق من دخول اللوحة عنصر إدخار مالي بعد تفاقم الأزمة المالية العالمية إلى قيمتها الجمالية.
تفتتح الدورة الحالية بحضور كثيف من الوافدين والمشاركين وبفعاليات عديدة تتناولها وبحضور قوى للتجارب الفنية المختلفة.
ورشة دبي التي تصر على دورها عاصمة العولمة الثقافية تتوالى فصولاً واختبارات وصار لها بريقها السنوي وعناصر مهمة في العرض وسوق فنية بملايين الدولارات الى مشاركة صالات وغاليريات لها صلاتها بالناس الذين يحتشدون في منطقة الامارات العربية.
والانتاجات السنوية تزداد تمايزاً دورة تلو الأخرى. الى ذلك تحولت دبي الى مرايا ليلية تعكس بالأضواء والألوان الفنون العالمية عبر عشرات الغاليريات التي افتتحت في السنوات الأخيرة ما يعكس تواصلاً فنيأ مهماً ومطعماً بمشاركة فنية إماراتية.
مهرجان الفجيرا، صار محطة تشكيلية مهمة والدليل حجم المشاركة الاعلامية والنقدية في تغطية فعاليات المعرض والصفحات التي تفردها كبريات الصحف الغربية لنشاطات المعرض من مثل اللوموند والنيوز ويك والتايمز والغارديان الى الصحافة العربية والخلييجية، الى حجم المشاركة في عدد الغاليريات والجوائز الفنية التي تقدمها ابراج كابيتال تشجيعاً للمواهب الابداعية والتيارات الجديدة في الرسم والتجهيز والفيديو...
وان كان المعرض قد اتسم مع مؤسسة جون مارتن بطبيعة عرض اول تجربة تسويقية بسيطة، الى ان المعرض تطور كبنية قائمة تحولت شبه مؤسسة فنية مع انتونيا كارفر المديرة الحالية للمعرض. بنية منفتحة على الحركات والتيارات والاتجاهات الفنية وعلى عمل الغاليريات والسوق الفنية العالمية وعلى نشاطات مواظبة صار لها حضورها الخاص برؤية فنية تعبّر عن نفسها بالضوء والحياة والابداع وكجزء تعكسه الأعمال الفنية عن التحولات السياسية والاجتماعية والفنية والثقافية في العالم أجمع.
سيستقبل "آرت دبي 2012" الذي ينطلق أقطابَ وأطيافَ الحركة الفنية والإبداعية في الشرق الأوسط، من فنانين وقيِّمين ومُقتنين ومشرفين على أشهر الصالات الفنية، مُبرزين الأبعاد الثرية لفنون البلدان العربية. وتمثل الفعاليات المقامة تحت مظلَّة "آرت دبي 2012" - مثل "منتدى الفن العالمي" و"جائزة أبراج كابيتال للفنون" و"برنامج إقامة الفنانين" و"برنامج الزمالة الفنية والإبداعية" والعديد من البرامج المتزامنة منصة يتقارب عبرها فنانون وقيِّمون وممارسون إبداعيون من أنحاء الشرق الأوسط مع نظرائهم وأقرانهم من آسيا وأوروبا والأميركيتين.
أنتونيا كارفر، مدير عام "آرت دبي": تعتبر "آرت دبي" الملتقى الأول والأشمل للمبدعين والصالات الفنية في أنحاء الشرق الأوسط، إذ سيتجول زوار المعرض الأهم من نوعه بالمنطقة بين أعمال أكثر من خمسمئة من المبدعين، نصفهم من بلدان عربية". "تعيش معه عبث منطقة الخليج احتفالية إبداعية خلال شهر مارس، لاسيما دبي التي تخطف الأنظار خلال استضافتها لثلاثة معارض للفنون والتصميم، وأكثر من أربعين معرضاً تنظمها صالات العرض، والعديد من المشاريع الخاصة والفعاليات المتنوعة
وينظم "منتدى الفن العالمي السادس"، الملتقى الأول للحوار الثقافي والمعرفي والإبداعي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، على مدار ستة أيام حيث تشكل العاصمة القطرية الدوحة محطته الإقليمية الأولى، وتحديداً "متحف الفن العربي الحديث" "متحف" في الفترة بين 18-19 آذار قبل أن ينتقل إلى دبي في الفترة بين 21-24 آذار 2012. ويشارك بدورته المرتقبة حشدٌ من المبدعين من أنحاء المنطقة ومن حول العالم، وفعاليات فنية وإعلامية وثقافية.
وتضمّ قائمة الصالات الفنية المشاركة في "آرت دبي 2012" والتي يبلغ عددها 75 صالة تمثل 32 دولة العديد من الصالات العالمية والإقليمية التي دأبت على المشاركة بالحدث منذ انطلاقته وأخرى تشارك به للمرة الأولى. وعلى سبيل المثال، تعرض صالة "أثر" الفنية من جدّة بالمملكة العربية السعودية، التي حققت السَّبق في عام 2009 حين كانت أول صالة فنية سعودية تعرض مقتنياتها بالمعرض وتشارك هذا العام للسنة الثالثة، أعمال الفنان التشكيلي المقيم بجدّة أيمن يسري ديدبان، وأعمال الفنانَيْن عبدالناصر غارم ومنال الضويان اللذين شاركا بمعرض "حافة الجزيرة العربية" Edge of Arabia. وتمثل دولة الإمارات العربية المتحدة عشر صالات فنية، وهي المشاركة الأكبر خلال دورة هذا العام، ومن أبرز الصالات الإماراتية المشاركة "هُنر غاليري" التي ستعرض أعمال فنانين تشكيليَّين إماراتيين هامين هما عبدالقادر الريس ود. نجاة مكي؛ وصالة "تشكيل" التي ستعرض أعمال مبدعين إماراتيين من أمثال لطيفة بنت مكتوم وميساء دميثان والمصوِّرة الإماراتية ريم الغيث؛ و"غاليري اعتماد" التي ستعرض أعمال الفنان الفلسطيني حازم حرب؛ وبالمثل تعود الصالات الإماراتية "آرت سبيس" و"غرين آرت غاليري" و"غاليري إزابيل فان دن آيدن" و"كربون 12" و"الخط الثالث" مجدداً هذا العام لتعرض أعمال ثلة من المبدعين الإماراتيين والعرب. وأما أعمال الفنان التشكيلي الإماراتي حسن شريف الذي يقترن اسمه بالفن المعاصر بالدولة فستعرضها "غاليري أليكساندر غري أسوشيتس" من نيويورك.
ويتمثل لبنان في "آرت دبي 2012" بست غاليريات وأعمال 36 فناناً، منها "غاليري جنين ربيز" التي ستعرض أعمال ماريا كزون ومازن كرباج؛ و"غاليري صفير-سملر" التي ستعرض هذا العام أعمال الفنانَيْن الفائزين بـ"جائزة أبراج كابيتال للفنون 2012" وائل شوقي وتيسير البطنيجي، جنباً إلى جنب مع أعمال الفنانَيْن اللبنانيَّين المعروفين أكرم زعتري ووليد رعد/مجموعة أطلس وإيتيل عدنان والفنان الشاب ريّان تابت الذي نال إحدى جوائز "بينالي الشارقة 2011". وتعرض غاليري "إسباس كتانة كونيغ" أعمال الفنانين اللبنانيين آرام وروبرت حلو وساري الخازن وزينة الخليل، فيما تعرض "غاليري أجيال" أعمال محمد سعيد بعلبكي ونبيل نحاس وهلا نادر. وخلال مشاركتها الأولى، ستعرض "غاليري رنينغ هورس" البيروتية أعمال الفنانَيْن اللبنانيين هبة كلش وألفريد طرزي.
ومن سوريا تعود مجدداً اثنتان من أشهر الصالات هما "غاليري أتاسي" التي ستقدّم معرضاً فردياً للفنان التشكيلي السوري فادي يازجي، فيما تعرض "غاليري أيام" التي تتوزَّع مساحاتها الإبداعية بين دمشق ودبي وبيروت أعمالَ عمار البيك وخالد تكريتي وصفوان دحول.
كما يشهد "آرت دبي 2012" مشاركة واسعة من منطقة شمال أفريقيا التي يمثلها فنانون وصالات من الجزائر ومصر والمغرب وتونس. وستكون لخمسة مبدعين جزائريين حصة لافتة حيث تعرض أعمالهم نخبة من الغاليريات العالمية ومنها "أكتوبر غاليري" اللندنية التي ستعرض أعمال راشد قريشي الفائز بـ"جائزة جميل للفن الإسلامي 2011"، ومنها أيضاً "غاليري كرينزنجر" النمسوية التي ستعرض أعمال الفنان التشكيلي الجزائري الفائز بعدّة جوائز عالمية قادر عطية. والمثل، يشهد "آرت دبي 2012" مشاركة مصرية واسعة تتمثل في أعمال 14 فناناً مصرياً منهم معتز نصر وعادل السيوي وغادة عامر وحسن خان ويوسف نبيل ولارا بلدي وشيرين جرجس. ومن تونس تعرض "غاليري المرسى" أعمال ثلة من الفنانين التونسيين من أمثال خالد بن سليمان ومريم بودربالة والخطاط نجا المهداوي. بينما تعرض غاليري "أتيليه21" من الدار البيضاء أعمال عدد من الفنانين المغربيين. وفي إطار المشاركة المغربية أيضاً ثمة تعاون بين الفنانة المغربية يطو برادة ودار تصميم منتجات الصّغار "زيد زيد كيدز" في تنفيذ فعالية مستلهمة من قصص الخيال العلمي في خمسينات القرن العشرين. ويُنجز المشروع المعنون "المغرب إلى القمر" بدعم من "لوي فيتون".
وكما في الدورات السابقة، من المقرّر أن تعرض هذا العام نخبة من الصالات الفنية العالمية أعمال ثلة من الفنانين العرب في تأكيد على دورهم في الحركة الإبداعية العالمية، حيث ستعرض غاليريات من لندن ونيويورك وباريس وزيوريخ أعمال أكثر من أربعين فناناً عربياً.
image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.6K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية