• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

تعد من جيل الشباب عمراً ومن الكبار إبداعاً.. التشكيلية البحرينية مياسة السويدي: لازلت في بداية الطريق.. وما زال أمامي الكثير لأتعلمه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجزيرةالتشكيلية- البحرين - جمال الياقوت  تنظر للحياة بمنظار الإبداع وتستخلص من زوايا ما يحيط بها في البيئة أو المجتمع كوامن الجمال، فنانة من جيل الشباب عمراً ومن الكبار إبداعاً، تستلهم الفكرة من إرث ثقافي أصيل.. تزاوجه بالمعاصرة.. تحمل وعياً بما يعنيه الفن وما تعنيه اللوحة من معنى وما تتضمنه من رسالة وجدانية ترتقي بذائقة المتلقي وتحرك فيه ملكات الشعور بالتفاؤل والأمل.

تلك هي الفنانة التشكيلية البحرينية مياسة بنت سلطان السويدى، التي ولدت معها موهبة استطاعت بها تخطي التجربة إلى النجاح والمساهمة والمنافسة الشريفة مع أقرانها أو مع من سبقها في المضمار، حظيت بتشجيع الأسرة في بداية تلمسها أبجديات الابداع التشكيلي ثم بنت موقعاً متميزاً لأعمالها في مشاركاتها ومعارضها الخاصة، تقول في بداية حوارنا معها أنها بدأت الرسم مثل أيّ طفلة تعشق عالم الألوان لكن بدايتي الحقيقة في عالم الفن التشكيلي كانت منذ سنوات معدودة ليست ببعيدة، فتخصصي الأكاديمي بعيد جداً عن الرسم لأني حاصلة على بكالوريوس رياضيات وحاسب آلي لكن الرسم هواية محببة لقلبي، حيث كانت لي صديقة فنانة تشكيلية معروفة وكنت أزورها في مرسمها الخاص. من خلالها تعرفت على هذا العالم الجميل. وهناك كانت البداية.. مازلت أصنف نفسي في بداية الطريق، فالرسم علم، والعلم لا يقف في مكان أو زمان، والفن علم واسع، ما زال أمامي الكثير لأتعلمه.

وعن كيفية اكتشاف موهبتها والشخصية أثرت بها قالت: الفن في نظري عالم من الإبداع والإحساس، كل فنان له بصمته الخاصة التي تعبر عن أفكاره ومكنوناته وأنا في أغلب الأحيان تلفت نظري شخصية الفنان وثقافته قبل أعماله، وكنت محظوظة جداً في التعرف والتعامل المباشر مع فنانين مثقفين هم قدوتي في هذا المجال وهم من شجعني على خوض غمار التجربة في الرسم التشكيلي.

وبالنسبة لسؤالك عن تأثري بشخصية محددة فأنا أحترم وأقدر جميع التجارب لكن في أعمالي لا أجد نفسي متأثرة بتجربة شخصية لأحد فأنا أرى أنه في البداية من الضروري الاشتغال على الذات لكي يكتشف الفنان نفسه قبل أن يكتشفه الآخر، فعلي أن أجد أسلوباً وطريقة ذاتية شخصية ومتفردة خاصة بي تميز أعمالي عن غيرها.

وحول العمل الذي احبته من أعمالها..؟ قالت كل أعمالي أحبها لأنها تمثّل مراحل تطوراتي ونضجي، لكن لبعض اللوحات معزة خاصة كالتي كانت في البدايات الأولى مثل لوحتي التي شاركت بها في المعرض السنوي في متحف البحرين الوطني واللوحة التي أصبحت غلاف رواية عربية. دائماً للبداية جمال خاص بها.

وعن أهمية إقامة المعارض.. قالت الفنانة مياسة السويدي. في المعارض هناك فرصة للفنانين للتواصل مع بعضهم والاستفادة من الخبرات المتنوعة خاصة في المعارض المشتركة التي تحوي أكثر من تجربة إذ إنها تعمل على توسيع دائرة التعارف على تجارب الآخرين والتبادل الثقافي وفي اقتناعي أرى من الضروري عرض الأعمال على الآخرين لمعرفة أصداء العمل، فالفن في النهاية ملك للجميع وليس ملك شخص بحد ذاته. فالفنان التشكيلي بحاجة لأن يقرأه الآخر حتى ولو لم يكن فنان، بل متلقي محب لهذا الفن. من هنا ندرك أهمية العمل الفني حيث يدفع المتلقي لطرح الأسئلة على نفسه وعلى ما حوله من خلال اللوحة فتحدث المشاركة والارتقاء بالذائقة الجمالية لنا جميعاً.

وعن من اختار الآخر.. هي أم الفن..؟ قالت: أنا أحب الإبداع بكافة أشكاله سواء في كان في لوحة معروضة أو عمل منحوت أو حتى بطاقة تهنئة مصنوعة يدويا، وحين بدأت الرسم لم أعرف أني سأصبح فنانة تشكيلية لكنه كان باباً موارباً ودخلته بحب وشغف كبير ووجدت ترحيباً وتشجيعاً من الجميع. ولا زال أمامي مسافات من العمل الدؤوب.

وعن رؤيتها لإبداعات المرأة البحرينية.. قالت الفن التشكيلي جانب حضاري ومرآة ثقافية للمجتمع.. ومملكة البحرين تهتم بطرح الكثير من الفعاليات التشكيلية والثقافية على مدار العام التي يكون للمرأة البحرينية مشاركة فعالة فيها. ومعالي الشيخة مي آل خليفة وزيرة الثقافة أكبر مثال على إبداع المرأة البحرينية حيث لها بصمة واضحة في هذا المجال.

وعن الفنانات السعوديات.. قالت: الفنانات السعوديات لهن بصمة مميزة وأنا معجبة بنشاطهن الواضح فليس غريباً أن ترى فنانة سعودية في المحافل الفنية والمعارض الكبيرة خصوصاً خارج السعودية وفي أي دورة أو معرض أحضره دائماً هناك تواجد مميز للسعوديات، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على نشاطهم واجتهادهم في جميع المجالات وليس فقط الفنية. وحول كيفية اختيار الفكرة أو موضوع اللوحة قالت..؟ أنا أرسم إحساسي وتساؤلاتي من خيالي وفكري والرسم عبارة عن تراكمات داخل النفس، اختار الواني بمزاج خاص ويسكنني فضول لتجربة تقنيات كثيرة ومواد مختلفة استمر على تعلمها في الورش الفنية أو من خلال التجريب الذاتي، وأترك الحرية للمتلقي ليتفاعل مع اللوحة كيفما يشاء.

كيف ترى مياسة نفسها في غضون سنة 2012؟.. أحلامي لا تقف عند إطار لوحاتي، بل أسعى لتحقيق طموحات أكبر من مخليّتي.. معرفة جديدة، وعمل دؤوب كي أكمل حلقة أخرى من مسيرتي التشكيلية.

في الختام قالت لقراء هذا الحوار: لوّنوا حياتكم بالفرح فالحياة تجربة تستحق أن تعاش!.

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.0K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية