• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

ناصر التركي.. ظلال النور ورقصاته هي حكاية عرش الضوء قدم 21 عملا فنيًا في معرضه بجدة مؤخرًا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة-خيرالله زربان - جدة أشار الفنان التشكيلي ناصر التركي إلى أن معرضه الشخصي (عرش الضوء) الذي اختتم مؤخرًا بصالة العالمية بجدة، هو المحطة الثانية للمعرض بعد عرضه في نهاية 2010 في صالة الفن النقي بالرياض كمحطة أولى، واشتمل المعرض على 21 عمل فني
واعتبر صالة العالميه للفنون هي الصالة النشيطة والمنظمة ولها تواجدها في الوسط التشكيلي في مدينة جده من ناحية الحضور والإمكانيات، وهذا ما دعاه إلى إقامة معرضه بها.
في معرضه بجدة، قدم التركي عملين مجسّمة، على غير عادته، وقال عنهما: هذان العملان هما عبارة عن أعمده من الخشب مكسوة بقماش (الكانفس) بارتفاع 3 متر ولا تبتعد عن عرضها عن لوحات المعرض إلا بطرحها بشكل مختلف.
وحول تركيزه على اللون الأسود، يقول: تجربة عرش الضوء هي امتداد لتجربة السفر إلى النور والتي عرضتها عام 2009، كانت هناك حالة تأمل وتساؤل بعد السفر والوصول إلى منطقة النور (ماهو النور.. وماهو مصدره.. هل شدة النور هي الظلام وشدة الظلام هي مصدر للنور.. هل للسواد أن يضيء ويكون مصدرًا للنور.. ما هي أبعد نقطه في النور وكيف تكون شدّتها)، فكان بعد التجربة اللونية في السفر إلى النور تحوّل تدريجي للأسود والأبيض والبحث في منطقة يسكنها النور، فكان ظلال النور ورقصاته هي حكاية عرش الضوء.
وأشار التركي إلى أن بعض الأعمال عُرضت في مشاركات في معرض «نبط» الذي أقيم في شنقهاي وبيروت وكذلك في مشاركة عن السلام في سيؤول.
وقد لقيت تجربة التركى (عرش الضوء) اهتمام وإعجاب الفنانين والنقاد والوسط التشكيلي، فقد كتب عنها الدكتور السيد الجزايرلي، قائلًا: يطرح الفنان التركي من خلال مجموعة من اللوحات التي تختلف في مضمونها لكنها تنسجم مع الفكرة الأساسية، وهو ما يتجلى في أعمال هذا المعرض الذي اختار له عنوان «عرش الضوء»، وبرغم التوظيف الذي أستثمر فيه ناصر التركي أبعاد اللونين: الأبيض والأسود بكل ما يحملانه من مخزون دلالي في الذاكرة الاجتماعية، لم يبعد التركي عن سياقه العام الذي تلعب الألوان فيه دوراً بصرياً بالغ الأهمية، فهو في هذه التجربة استطاع أن يؤسّس لجزئية مهمة تعطي المتلقي انطباعاً إيجابياً حول خبرته الفنية في توظيف النور مقابل الظلام، وهي الثنائية الجدلية التي اشتغل عليها بكثافة في معرضه (السفر إلى النور)، لكنه في هذه التجربة الجديدة يسعى إلى توصيل الفكرة من دون إسراف في الألوان، ومن دون أن يغيِّب التأثير الرمزي أو السريالي، وكذلك من دون إسهاب في التفاصيل المتعلقة بالتشخيص، فالشخوص عنده تتمثل في تكوينات لونية تتماس مع جدلية الأبيض والأسود، مع حركة النور والعتمة، مع مساقط الضوء والظل، ومع الإيقاعات المتراقصة التي تفرضها ضربات الفرشاة على المساحات اللونية المتداخلة في تناغم حركي مدهش وممتع من الناحية البصرية والحسية. ويضيف السيد الجزايرلي: الفنان ناصر التركي في هذه التجربة اللونية يفتح أفقاً جديداً على مرحلة مغايرة في مسيرته التشكيلية، فسوف يلاحظ المتلقي في هذه التجربة تطوراً في ضربات الفرشاة الواثقة الممتدة على خريطة اللوحة، وسيلاحظ أن الحركة الانفعالية للفرشاة هي ترجمة فنية لإنفعالات إنسانية وكونية صادقة، وهي ترجمة تعبيرية من التأمل الروحاني لحالة اليقين بجدوى الخروج من الظلمات إلى النور، فالفنان يرصد العلاقة الجدلية بين البياض المتمثل ـعادةًـ في النور والخير والمعرفة واليقين، والسواد المتمثل ـعادةًـ في الظلام والشر والجهل وعدم اليقين.. إنها حالة من الجدل الفلسفي بين لونين لكل منهما دلالته المضادة للآخر، ومع ذلك حاول ناصر التركي بناء علاقة إيجابية بين هذين اللونين المتجادلين، ويتضح ذلك من خلال خروجه باللون إلى المنطقة الرمادية التي يقدم فيها حلولاً منطقية للتوازن والمواءمة بين النقيضين: الأبيض المشع والأسود القاتم، وهو بذلك يضعنا أمام الفرضية اللونية المعروفة، وهي إظهار اللون من خلال نقيضه، أي أننا ندرك قيمة البياض من خلال مساحة السواد والعكس، بالإضافة إلى تخيّل إمكانية العلاقة الإيجابية بين اللونين في المساحات الرمادية..
إنها تجربة مبنية على منطق التأمل..
تجربة تكشف عن مخزون هائل لدى فنان ينتصر للفكرة ويتمسك بقيمة المضمون.
بواسطة : الإدارة
 0  0  565

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 10:47 مساءً الأربعاء 20 يونيو 2018.