http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

رسالة إلى فنان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة الاربعاء- تركية العتيبي - «الحياة قصيرة والفن باقِ».
هوراس
تخليد الروح البشرية وارد جدًا في قاموس أي فنان يجيد اقتناص اللحظة.
* * *
ما دام الفنان يصنع لنفسه عالمًا موازيًا يمارس فيه فنه بحرية فإنه سيستعذب صمت الوجود.
* * *
شغف الفنان بالجمال مرتبط بأنانيته، كلما حيينا فيه روح الاستئثار بوقته لفنه، كلما أهدانا جمالًا أفضل من جمالنا.
* * *
يسعى الفنان لأن يرى الجمال في أعمق مما تراه العيون، ومن أجل الفن يجب على الفنان أن يخاف على بصيرته من جفاف الواقع.
* * *
الفنان لا يرد على الصوت بصدى، وإنما بصوت آخر أنقى وأجمل.
* * *
في وطني تفرد الفنانون بلغة جمالية واعية، تفخر أعيننا بتتبع مسيرتها، فمنذ الجيل الأول من الفنانين السعوديين في بداية ستينيات القرن الماضي، نستشعر وجود هاجس إيصال الفن ورسالته.
«الفن تحول من تسجيل إلى انعكاس حضاري له كيان، أصبح له لغة، له فكر، فهو يحول التموجات الفكرية إلى تموجات لونية، يحول الشحنات الانفعالية إلى نبض لوني... أمامنا لغة اللون، ولغة الخط، ولغة الضوء، فنحن نبلور هذه الأشياء بطريقتنا بحسنا».
هكذا تحدث عبدالحليم رضوي (1939- 2006) رحمه الله عن تجربة جيله وعن شغفهم المبكر بمنح الحياة اليومية ألوانًا غير ألوانها.
المشهد التشكيلي في يومنا الحاضر يحفل بتجارب تشكيلية استفادت من ذاكرة الفن السعودي وأكدت خلوده بتجارب عفوية وثّقت التماهي بين ذات الفنان ورؤيته الجمالية، اختزلت البيئة السعودية في رمز أو لون سيظل شاهد على نتاج فناني هذا الزمان، وعلى إطلاع ونهم وشغف كبير بالفن والجمال، وعلى رغبة كبيرة في استحداث مفاهيم جديدة تجانب في عمقها المفاهيم القديمة الثابتة.
وعلى التزام تام بالسير على نهج رواد فننا السعودي ذي التاريخ القصير نسبيًا الغني بتجارب يُشهد لها بالتفاني في نقل جماليات الثقافة السعودية.
عند تصفحك لآلاف اللوحات الفنية، وممارستك ثقافة المراقبة لمباهج الرسم، ستتغنى بها كقصائد، وتتراءى لك جذورك فيها، وستكون شاهدا على جيل فني نتأمل منه أن يخلد أرواحنا في صفحات التاريخ.


image

image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  663

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية