• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

جماعة الخرج التشكيلية.. طموحات كبيرة تجابه نقص الدعم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة-خيرالله زربان - جدة  جاء تأسيس «جماعة الخرج التشكيلية» بتاريخ 2/7/1428هـ على يد الفنان وليد عبدالرحمن الرويبعة، الذي يرأس الجماعة أيضًا، بجانب عضوية العديد من فناني منطقة الخرج، ممثلين في الفنانين: عبيد البراك، وراضي العنزي، وسعد الملحم، وعبدالله الخيبري، وعادل العبيدي، وشامي العمري، وعلي الوهيبي، وسعد العبيدي، وأحمد ضامري، وفهد الأزوري، إضافة إلى الفنانات: زكية بصري، وحور العلوي، وزهراء الزيلعي، وهناء الهويدي.
ولم تقصر الجماعة عضويتها على هذا العدد من الفنانين والفنانات، بل فتحت الباب أمام الراغبين والراغبات في الانضمام إليها ونيل عضويتها، مشترطة أن يكون المتقدم صاحب موهبة جادة، وراغب في الاستمرار مع الجماعة وأن يتم قبول ترشيحه من قبل الأعضاء المؤسسين. وتعزو جماعة الخرج قلة وجود العناصر النسائية بها إلى أن الغالبية منهن أكاديميات ويطغى على أعمالهن التطبيق، متمنية أن يحمل المستقبل في طياته وجودًا فاعلا وكبيرًا للفنانات المتميزات.
ومنذ تأسيسها، وضعت «جماعة الخرج التشكيلية» نصب عينيها على تحقيق هدفها الإستراتيجي بالوصول إلى قمة الفن التشكيلي والمحافظة عليها من خلال نتاج فكري راقي يحترم الذوق العام وتنمية الحس الجمالي لدى العامة والبحث عن الموهوبين وتوجيههم وصقل مواهبهم.
وتتخذ الجماعة من مبدأ الانتخاب الحر سبيلا إلى اختيار رئيسها، وقد ذُكر ذلك في نص صريح ضمن بنود لائحة الجماعة يشير إلى أن يتم الترشيح للمنصب كل سنتين، وذلك من باب مبدأ إتاحة الفرصة أمام الجميع بصورة متساوية ليساهموا في إدارة الجماعة، في جو يسوده التوافق والتراضي، والرغبة في التطوير والتقدم.
وفي سبيل فتح منافذ التواصل بين الجماعة والمشهد التشكيلي في المملكة العربية السعودية وخارجها، أنشأت جماعة الخرج موقعًا لها على الإنترنت وموقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) يحمل اسم «جمعية الخرج التشكيلية».
غياب الدعم
وبرغم أن «جماعة الخرج التشكيلية» لم تحظ بعد باعتراف رسمي من قبل وزارة الثقافة والإعلام، إلا أنها تحظى بمباركة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن ناصر محافظ الخرج والذي منح هذه الجماعة ثقته للاستمرار في هذا المجال الفني الذي يعتبر واجهة حضارية للمحافظة.
وقد وجدت الجماعة الدعم والمساندة في بداية ميلادها من قبل رعاية الشباب، ووزارة الثقافة والإعلام، وظلت في بداياتها تحت هذه المظلة، غير أن جماعة الخرج التشكيلية لا تحظى أيضًا بدعم حقيقي في الوقت الراهن، بما يمثل لها أكبر عائق أمام تقدمها وانتشار نشاطها والإيفاء بالبرنامج الطموح الذي تحلم بتجسيده على أرض الواقع والهادف إلى التطوير والتقدم في مجال الفن التشكيلي ليس على مستوى المنطقة والمملكة فحسب بل والمشاركة الفاعلة على المستويين الإقليمي والعربي.
وتبعًا لغياب هذا الدعم فالجماعة تواصل نشاطها دون أن يكون لها مقر ثابت، وليست لديها صالة للعرض، وهي في ذلك تكابد من أجل أن تبقى الشمعة التي أوقدتها متقدة وحاضرة في المشهد التشكيلي، متجاوزة كل هذه المعوقات، حيث استطاعت برغم محدودية الدعم أن تساهم في إثراء المشهد الفني والتشكيلي بعدد من الفعاليات المميزة، من بينها القيام بزيارات لفنانين ذوي باع طويل في مجال الفن التشكيلي، وإقامة خمس معارض متنوعة، وعقد محاضرات وورش عمل بواسطة بعض أعضاء الجماعة.. كذلك فتحت جماعة الخرج التشكيلية نوافذ التواصل مع الجماعات التشكيلية الأخرى، حيث وجدت منها تعاونًا مقدرًا، ومن ذلك تعاونها مع جماعة «الفكرة» بمنطقة خميس مشيط، وتجلى ذلك من خلال إقامة محاضرة ألقاها الدكتور علي مرزوق عضو جماعة الفكرة بعنوان «قراءه في النص البصري»، كذلك تعاونت الجماعة من خلال مشاركات فردية من بعض أعضائها في فعاليات متعددة في منطقتي القصيم والدوادمي، وقد أبدت الجماعة ترحيبها بمشاركة الفنانين والفنانات في كافة مناطق المملكة في أي معرض تقيمه، مبينة أنها لن تتوانى في دعم كل من يتقدم للمشاركة في فعالياتها ونشاطاتها.
أجندة حافلة
كما أن «جماعة الخرج التشكيلية» وضعت في أجندتها المستقبلية تنفيذ جملة من الفعاليات والنشاطات، حيث وضعت لنفسها خطة لها تتمثل في إقامة المعرض السادس للجماعة في معهد العاصمة النموذجي بالرياض برعاية وكيل وزارة الثقافة والإعلام، وتكثيف عقد ورش العمل، وزيارة المعارض والاحتكاك مع ذوي الخبرة، وغيرها من النشاطات التي وضعتها الجماعة في أجندتها لهذا العام والأعوام التالية.
صفوة القول أن «جماعة الخرج التشكيلية» تشرّفت بأن تكون أول جماعة تحمل اسم هذه المحافظة، بما يحملها مسؤولية تمثيلها خير تمثيل، وإيصال رسالة الفن التشكيلي بأجمل صورة.
بواسطة : الإدارة
 0  0  474

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية