• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

باحثة إمريكية تقيم ورشة عمل حول «النسيج التقليدي»

بدعم من جمعية الملك عبدالعزيز و بالتعاون مع جامعة الجوف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض -الجوف - واجد الرويلي بتوجيهات كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حرم أمير منطقة الجوف ورئيسة مجلس إدارة جمعية الملك عبدالعزيز النسائية الخيرية بالجوف استقبلت الجمعية الكاتبة والباحثة الأمريكية جوي هيلدن خلال زيارتها لمنطقة الجوف بالتعاون مع الجمعية السعودية للمحافظة على التراث بالرياض بمرافقة د . مها السنان مديرة الجمعية وبحضور منسوبات جمعية الملك عبد العزيز بالجوف بسمة المدني نائبة رئيسة مجلس الإدارة، ريما الروضان رئيسة لجنة التراث عضوة مجلس الإدارة والمشرفة على برنامج الزيارة، الدكتورة هيام البحيران رئيسة اللجنة الطبية وعضوة مجلس الإدارة، فاطمة المويشير عضوة الجمعية، خيرية السلامة رئيسة قسم الأسر المنتجة بالجمعية، منسوبات كلية التربية بجامعة الجوف أفراح الدندنيو، مشاعل الحيزان، ومنى النعيم

وقد نظمت الجمعية العديد من الفعاليات المصاحبة لهذه الزيارة حيث بدأت بالألعاب الشعبية للأطفال ثم انتقلت إلى بيت الشعر حيث عرض عليها مراحل صناعة السدو من المرحلة الأولى حتى المرحلة الأخيرة واطلعت على المعروضات التراثية القديمة التى تعود إلى حوالى 100 سنة و أكثر. ثم انتقلت إلى معرض الأسر المنتجة حيث تم عرض المشغولات اليدوية وقطع من السجاد والسدو والصابون المصنوع يدوياً في جمعية الملك عبدالعزيز النسائية الخيرية بالجوف.. وصاحب الفعاليات عرض للمأكولات الشعبية والأدوات المستعملة في الماضي، بعدها أقيمت ورشة عمل متخصصة بعنوان (النسيج التقليدي) بمشاركة منسوبات جامعة الجوف ومنسوبات الجمعية وقدمت الكاتبة تعريفاً عن كتابها (النسيج البدوي في المملكة العربية السعودية وما حولها).

وذكرت الكاتبة جوي هيلدن أنها سعدت بما لقيت من استقبال حافل في جمعية الملك عبدالعزيز وأثنت على جهود الجمعية في المحافظة على التراث وتطويره وسرت بهولاء الحرفيات الآتي يعملن بدقة وحماس وينتجن قطعاً جميلة.

وذكرت مديرة الجمعية السعودية للمحافظة على التراث الدكتورة مها السنان المرافقة للباحثة في زيارتها للجوف أن الجمعية في عامها الأول تسعى للمحافظة على التراث وتعزيز صناعة الحرف التراثية وضرورة تطويرها للاستخدام المعاصر.

وبينت أن للباحثة هيلدن جهودها الميدانية في توثيق التراث الوطني تمتد من العام 1982م من خلال زياراتها لعدد كبير من مناطق المملكة ولقطر وتقديم بحوث ميدانية لاكثر من 18 عاماً.

وفي نهاية الفعاليات أعدت لها مأدبة غداء وقدمت لها العديد من الهدايا من المشغولات اليدوية بالجمعية من قبل الحرفيات ثم قامت بجولة على آثار منطقة الجوف برفقة منسوبات الجمعية .
بواسطة : الإدارة
 0  0  485

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية