• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

سجادتا نفط وجنزير تحت ظلال «سدرة» بجدة يحتضنه مركز تسامي بمشاركة 10 فنانين..

المدينة-

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خير الله زربان - جدة  لن يجد الفن التشكيلي غير الأفكار الجديدة المسنودة بفلسفة جمالية متجاوزة للسائد جسرًا ليعبر به إلى الخلود في ذاكرة المتلقي، ليكسب دهشته واهتمامه المستمر.. وهذا ما ظهر جليًا في معرض «سدرة» التشكيلي الذي رعاه الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة وزير الثقافة والإعلام، ويحتضنه حاليًا مركز تسامي للفنون بجدة.. فهذا المعرض حمل أفكارًا فنية حديثة قدمها الفنانون العشرة المشاركون ممثلين في: أشجان السليماني، عزت البطراوي، خالد بن عفيف، خالد عريج، منصور أشموني، مساعد الحليس، محمد حيدر، راشد الشعشعي، سعيد قمحاوي، وسارة خوجة.. قدموا جديدًا يستحق المتابعة، مما عده المتابعون بمثابة واحد من أهم المعارض التشكيلية السعودية في الفترة الأخيرة، نقلة نوعية في الحركة التشكيلية المحلية..
سجادتا نفط وجنزير
إن شئت أن تقف على هذه الحقيقة بوضوح، فاسمع للفنان الشعشعي رئيس مركز تسامي يحدثك عن هذا المعرض وما قدمه فيه بقوله: منذ أشهر ونحن نخطط لهذا المعرض، الذي يمثل تجربة جديدة لنا في مركز تسامي، رغم أننا في هذا المركز نحاول الابتعاد عن التقليدية في العمل الفني، ونبحث عن الفكر والإبداع.. ووفقًا لهذه الرؤية قدمت عملين؛ أحدهما عبارة عن سجادة صناعية مصنوعة من النفط، وتم الحرق عليها بشكل زخرفي يحاكي الزخارف الإسلامية، وتشمل الكلمات المترابطة في العمل كلمة نفط؛ وهي دلالة على أن كل ما حولنا مصنوع من النفط، وقدمت عملًا آخر عبارة عن إضاءة للسيارة من الخلف، وهي إضاءة تحذيرية.
أما نائب مدير مركز تسامي الفنان مساعد الحليس فسجادته تختلف عن الشعشعي في الخامة وتتفق معها في الفلسفة، حيث يقول: السجادة رمز إسلامي مهم في حياة كل مسلم، والدين الإسلامي دين ترابط وتماسك وقوة وفي نفس الوقت دين مرن صالح لكل زمان ومكان، ومن هنا نشأت فكرة عملي المفاهيمي الذي شاركت به، باستخدام خامة يمكن أن تفسر جميع ما ذكر لإيصال رسالة إلى المتلقي من خلال عمل بصري غير تقليدي، ووجدت في خامة الجنزير الصلابة والمتانة والقوة والترابط وفي نفس الوقت المرونة، ومن الناحية العملية يعتبر الجنزير عنصرا ناقلا للحركة ما بين جزء متحرك (قائد) وجزء مستقبل للحركة (منقاد)، لذا فإن العمل يعبر عن انتقال الطاقة الروحانية أثناء أداء الصلاة من العبد إلى المعبود في حركة ديناميكية مستمرة كما يبين ذلك مسمى العمل، والعمل مكون من 60 مترًا من معدن الجنزير. وقد شاركت بهذا العمل في آرت دبي 2012 من خلال غاليري أثر، وكانت محطة مهمة وتجربة رائعة في هذا المجال لوجود أكثر من 500 فنان مشارك يمثلون 75 غاليري على مستوى أنحاء العالم ولما يحظى به آرت دبي من اهتمام، وقد لاقت جميع الأعمال المشاركة أصداء واسعة، ومن هنا لا يفوتني أن اتقدم بجزيل الشكر للسيد حمزة صيرفي والسيد محمد حافظ على دعمهم المتواصل لمركز تسامي.
قضايا إنسانية مختلفة
وتكشف الفنانة أشجان السليماني عن عملها تفاصيل وفلسفة عملها قائلة: العمل يشير إلى عجلة الحياة بالتكافل الذي يضمن خدمة البشر بعضهم البعض، وإنجاز أعمالهم وفق قدرات كل فرد في النسيج الاجتماعي، وهذا النسيج هو مفتاح التقدم والتحضر وفق آلية التقاضي المنظم والعدل والمساواة.
ويقول الدكتور عزت بطراوي عن عمله: الكون ينبثق منه كل الموجودات بتباينها وتنوعها والتي تتغير وتتبدل بين الحضور والغياب ونبضه الدائم للكائنات بتنوعها وتغيرها لا يهدأ بين الحضور والغياب ونلتقي جميعنا في مركز واحد وتنطلق في اتساع فائق ليس له حدود مكانية ولا زمانية؛ لذا تأثر الفنانون على مر العصور الإسلامية بهذا المشهد. والمتابع لبقية أعمال المعرض، يجد أن الفنان خالد عريخ قدم مجموعة من المعروضات وهو استمرار لمشروع بدأه قبل حوالى عشرة سنوات في رحلة غوص لتنظيف شواطئ جدة واستمرت هذه الحملات لعدة سنوات تحت مسمى البحث عن الطهارة لإنقاذ شواطئ جدة من النفايات.. الفنان منصور اشمولي قدم عملًا بعنوان «الهابطون من السماء» وهو يحاكي الفضاء الشاسع والأقمار الاصطناعية التي تراقب الكون.. وقدم الفنان محمد حيدر مجموعة من الأعمال أحدها «توقف عن اللعب»، وآخر عن حياة العمال وثالث بعنوان قضايا باستخدام الملفات ويرمز فيها للقضايا الإنسانية العالقة منذ الأزل واستمرار هذه القضايا حسب المصالح، وقدم عملًا كذلك بعنوان «ما زلنا هنا»، وهو يمثل تجربة شخصية له في مرحلة المتوسطة حينما كان يعمل مع العمال في حياة صعبة.. فيما قدم الفنان سعيد قمحاوي عملًا بعنوان «العلم نور» وهو يمثل تجربته في التعليم على مدى عشرين عامًا.. وقدمت الفنانة سارة خوجة عملًا بعنوان «البرقع» يرمز لإجبار العمال على العمل في أعمال لا تناسب قدراتهم وإجبارهم لأن يكونوا مكائن في مخالفة بما جاءت به الشريعة الإسلامية.. اما الفنان الفوتوغرافي خالد عفيف فقد كان شارك بورشة في مجال التصوير الضوئي وقدم تجارب جديدة في هذا المجال بالإضافة لعمل وهو عبارة عن مجموعة من الكرفتات، مفسرًا هذا الاختيار بقوله: في عالم اصبح الاقتصاد هو المسير لكل تفاصيل حياتنا والعلامة الفارقة لعصرنا الحديث ابتداء من السياسة والدولية وصولًا إلى أدق متطلبات الحياة اليومية، وفي شبكة محكمة لا تعترف بالحدود ولا بالخصوصيات والهروب منها يشبه محاولة يائسة لحبس الأنفاس.. كما قدم عملًا بعنوان «لا شيء» وهو عبارة عن كتلة من الحديد..
بواسطة : الإدارة
 0  0  507

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية