• ×

05:01 صباحًا , الأربعاء 17 يناير 2018

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

جمهور كبير يتابع معرض التصوير "بعيون إماراتية"‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الامارات أفتتح الأديب عبد الغفار حسين يرافقه عبد الحميد أحمد أمين عام مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية والدكتور محمد عبدالله المطوع عضو مجلس الأمناء معرضاً للتصوير الفوتوغرافي تحت عنوان" بعيـــون إماراتيـــة" للفنانات (سلمى السويدي ، علا اللوز ، مريم قريبان ، موزة الفلاسي ، منى الملا ، مريم الغفلي ، سمية محمد ) وذلك في الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الخميس 3/5/2012 بقاعة المعارض مبنى المؤسسة شارع الرقة ديرة دبي.

ووسط حضور جماهيري لافت شرحت كل فنانة خاصية لوحاتها الضوئية التي اعتمدت فيها تقنيات حديثة ترافقها المهارة الفردية في تسجيل اللحظات الفنية لمفردات من الحياة العامة والطبيعة والتراث والأماكن المختلفة للصحراء ونباتاتها وحيواناتها ، أبرزها الظباء التي تكاد تنطلق من اللوحة لتجري في أروقة مؤسسة العويس

وقد تجول الحضور في المعرض مطلعين على مايقارب 70 لوحة ملونة و بالأبيض والأسود بأحجام مختلفة حيث كانت الفرصة متاحة لاقتناء بعضها مما يؤكد طبيعة الجمهور المحب لهذا النوع من الأعمال الفنية الملفتة ، وقد كانت مفاجأة المعرض حضور أول مصورة إماراتية (شيخة السويدي) التي تعد عميدة المصورات في الإمارات والتي أبدت اعجابها بهذا التجمع الفني الذي يؤكد قدرة المرأة على العطاء الفني وخدمة مجتمعها بكل إخلاص و أمانة .

ومن ثم جرى تكريم المصورات المشاركات عن قبل مؤسسة العويس عبر تقديم دروع تذكارية وإلتقاط الصور الجماعية مع عبد الغفار حسين و عبد الحميد أحمد و محمد عبد الله المطوع و عبد الإله عبد القادر وبعض الحاضرين الذين جالوا في المعرض وأبدوا اعجابهم باللوحات.

يذكر أن هذا المعرض التفاتة فنية من مؤسسة العويس الثقافية نحو المواهب المحلية التي تتلمس خطوات الضوء من خلال الصورة التي تعكس رؤية الفنان للحياة العامة عبر تسجيل اللحظة وتوثيقها فنياً ووضعها في سياق الزمن.

وتعد الفنانات المشاركات في هذا المعرض من أبرز المواهب في عالم التصوير الفوتوغرافي رغم تباين تجاربهن ، لكن يجمعهن عشق الضوء الذي يبرز قوة الحياة في أوج توهجها عندما تخلدها عدسة التصوير، مواهبهن لاقت التشجيع والمؤازرة من فنانين مشهورين ، وفي هذا المعرض تلتقط العدسة ما تغفل عنه العين لتضعه أمامنا ليكون شاهداً على عصر تمتزج فيه فطرية الحياة الماضية وقمة تقدمه الرقمي الآن.

ومؤسسة العويس الثقافية إذا تفخر بتقديم هذا المعرض "بعيون إماراتية" فإن الفخر الأكبر هو تلك الكوكبة من المبدعات الموهوبات اللواتي سيجدن في مؤسسة العويس كل الرعاية والتقدير ، كما تفخر المؤسسة أن الفن الإماراتي يجد صداه في الاهتمام الرسمي والشعبي وخاصة عندما يتعلق الأمر بالمواهب الجديدة الواعدة ، التي يتم الاهتمام بها بشكل متساوٍ مع كبار الفنانين ، حيث أن الإبداع هو القاسم الأبرز بين الفنانين.
image
بواسطة : الإدارة
 0  0  698

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية